الكرة السودانية تدخل في الأجواء الافريقية

0
26

لقاء كل يوم
رمضان احمد السيد

الكرة السودانية تدخل في الأجواء الافريقية

# ٣ مواجهات على ملاعبنا تحدي للثلاثي الكبير
# الهلال في قمة المعنويات والجاهزية والجماهير تتوقعها كاسحة
# الزعفوري يحتاج للدعم والمساندة والثقة ونتائجه تذكييه
# الحديث عن المدرب الفرنسي كارتيرون سابق لأوانه
# لائحة الممتاز تحتم على الهلال كثرة التجارب الودية لتأهيل الثلاثي المحترف
# كيف يدعم اتحاد الكرة فرقه المشاركة افريقيا والتى تلعب باسم السودان
# اتحاد الكرة يضع الشركة الراعية في المحك مع الحافز المالي لبطل الممتاز
# اتحاد الكرة يحفز الفرق الستة الاولى في الممتاز بالمشاركات الخارجية
# الخرطوم الوطني يعود من جديد وكرشوم صخرة في خط الدفاع
# مريخ الشوط الواحد يفشل في فك البصمة واكبر التحديات
# ولماذا اختفت الفرحة الهستيرية لمدرب المريخ الزلفاني!!؟،
# ملحمة الهلال واهلي شندي مهمة للفريقين قبل جولة الذهاب
# ٦ من نجوم الشنداوي ينشطون مع المنتخبات ويجب ان يكون لهم تأثيرهم

# تدخل الكرة السودانية في موسمها الجديد والاستثنائي واعتبارا من الغد في الأجواء الافريقية ،
والبداية بالهلال حامل لقب الممتاز في أولى المواجهات ذهابا وعلى ملعبه امام الجيش الزنزباري ،
وبالاربعاء في الابطال ايضا يلعب المريخ في مواجهة اليوغندي،
وخلال هذه الجولة ايضا وعلى مستوى الكونفدرالية يشارك اهلي شندي ويلعب بأرضه في شندي في مواجهة بطل الكونغو ،،
# اعتقد ان الفرقة الثلاثة الان مطالبة بترك الممتاز وتداعياته خلفها والتركيز على هذه البطولة
وكان بالإمكان استصحاب النتائج السابقة ، ولكن التنافس الافريقي يختلف ، ولكن لو تناولناها بقدر يمكن ان نصل لنقاط التقاء وأهمها وما يعضد حديثنا هذا ، وان كل بطولة تختلف عن الاخرى ان المريخ كان على المستوى العربي حاجة غير حقق ما يريد من خلال شوط واحد فقط ، عكس المشاركة المحلية وبرغم انها تنافس ولكنه كان اقل مستوى وتاه والتعادل يعتبر مكسب له امام الاولاد ،،
حق لنا ان نقول بان المريخ ومن خلال جولتين اصبح مريخ الشوط الواحد ، يتألق في الاول سواء أكان متقدم او منتصر ويعود في الشوط الثاني للتواضع
ومن خلال المباراتين العربية والمحلية فشل في التسجيل
بل انه في لقاء الجزائري استقبل هدفا ، وامام الخرطوم الوطني فشل في كسر التكتل الدفاعي والتسجيل وتحقيق الفوز ،
طبعا الجماهير المريخية نفسها تعاملت مع المباراتين حسب الأهمية
اهتمت باللقاء العربي وملأت الإستاد وازرت الفريق ، وبالامس تواضع الحضور الجماهيري ، وربما يكون استهانة بالخصم الذي تفرغ تماماً وبسبب المريخ من كل عناصره المميزة،
مباراة امس الاول اكدت ان الخرطوم الوطني عائد في هذا الموسم بقوة ،،
يمتلك خط دفاع فولاذي بمعنى الكلمة صمد امام هجوم المريخ وتالق كرشوم بصورة واضحة وحتى الحارس عادل عبدالرسول كان في الموعد ويكفي انه صد ركلة جزاء لمهاجم المريخ محمد عبدالرحمن ،
برغم تباين الأعداد بين الفريقين الا ان الخرطوم أكد تفوقه عكس المريخ الذي لعب ما لعب من مباريات ودية ورسمية وغيره ،
# هناك نقطة مهمة في المريخ وتتعلق بالأجانب وغياهم ، والبعض ربط فوز المريخ الكبير على الاتحاد بهم ولكن في النهاية تاثير الغياب وأصح مع فرق تمتلك محترفين وأجانب. ستظهر اثاره في المباريات القادمة افريقيا وعربيا ومحليا ، طالما ان الخصوم يمتلكون مثل هذه الاوراق ، والبداية الحقيقيقة كانت في ابوظبي وفوز الهلال رغم عدم دفع الهلال بكل الاوراق ، يكفي ديارا ومبومبو بعد دخوله ،وهناك جيوفاني ولايزال جمال سالم يعانق الكاسات ويلبس الميداليات ولم يبدأ الإرسال الرسمي بعد ،،
# المريخ سيتاثر من عدم التسجيلات ، لانه سيدخل بعدد من عناصر الموسم الماضي والتى فرضت نفسها لان المريخ محروم من الإضافات او ان لها استحقاقات والمريخ يعاني ، كما ان البعض من اللاعبين لا يزال يكرر في الأخطاء وسيدفع ثمنها المريخ والذي يمكن ان نقول انه غير مرشح لبطولة هذا الموسم ولن يذهب بعيدا لا في الابطال ولا في العربية ،
نتحدث بمنطق والبعض الاخر يتحدث بعاطفة ،
اول مظاهر عدم الثقة ان يرفض المريخ اللعب في مواجهة الامل ،برغم انها تجربة مفيدة للفريق قبل جولة الإياب مع اليوغندي ،،
# من الطبيعي بعد مباراة الاولاد ان تغيب الفرحة الهستيرية لمدرب المريخ الزلفاني ، غابت الأهداف وغاب الانتصار وغاب الغربال ،،،
البركة في اللوحة الفنية للاعب رمضان عجب ، كرة مقصية اكثر من رائعة ردتها العارضة وتستحق ان تكون هدفا ،،،
# وهكذا نكون قد دخلنا مع الهلال وتجهيزاته وموقفه ومحترفيه الذين سيصنعون الفارق مع النجوم المتواجدة ، اصحاب الخبرات وعنصر الشباب ،،
مشكلة الهلال في ظل محدودية مشارة محترف ثالث ان يكثف الهلال من المباريات الودية ويشرك الثلاثي حتى يكون اكثر جاهزية للمشاركة الافريقية
تواجد عدد من المحترفين في التشكيلة يعطي الفريق هيبة امام الخصوم الذين يعملون الف حساب للهلال المصنف صاحب الإمكانيات الكبيرة ،
# على مستوى الكونفدرالية يمكن ان يتفوق اهلي شندي بسهولة اذا ركز بنفس مستواه في الممتاز واستفاد من الخبرات والتجارب التى استفادها لاعبوه من المنتخبات الاول والاولمبي ،
الأهم من كل هذا ان الجولة الثانية في الممتاز الاول من ديسمبر مهمة للفريقين قبل الإياب خارج الارض ، وبصرف النظر عن النتيجة وسباق الصدارة في المجموعة لفك الاشتباك فانها تهيء وتجهز اللاعبين تماماً للجولة القادمة،،
وفرقنا يجب ان تستفيد من كل فرصة للعب وتشارك ،،،
## كل التوفيق للثلاثي وهو بتحسس او يضع أقدامه افريقيا للموسم الجديد والذي نريد من خلاله ان نذهب بعيدا .

لحن الختام

# ما ان اقال الاهلي القاهري مدربه الفرنسي كارتيرون مدرب مازيمبي السابق وحاصد او صائد اللقب الافريقي من قبل ، بعد خروج الاهلى من مولد النهائي الافريقي وكذلك البطولة العربية بدون شيء ،،حتى نشطت الدوائر هنا مطالبة الهلال بضمه ،
والواحد حقيقة مع الفكرة ويمكن ان يفعلها هذا المدرب مع الهلال ولا توجد مقارنة بينه ومدرب الهلال الحالي الزعفوري ، ولكن توقيت الحديث او الاتفاق مع المدرب بي هذا التوقيت والفريق مقبل خلال ٤٨ ساعة لمباراته الافريقية الاولى اكبر مشكلة ،
دعوا الزعفوري يعمل ويتجاوز هذا الدور وبعدها يمكن ان يكون خير معين ومساعد للفرنسي اذا نجح الهلال في التعاقد معه ،
والمدرب الفرنسي معروف في القارة ، وصحيح انه وصل بالأهلي القاهري للنهائي وهذا قمة الحلم وفقدان البطولة لا يسال عنه وحده ، فالاهداف في النهائي غائب بسبب الطرد ، وأداء الحكام الذي ساند الاهلي في الذهاب ومنحة ركلة جزاء خيالية كان لابد ان يدفع ثمنه الفريق والتحدي والدوافع الاخرى حتى وان التهامات التى طالت الفريق. الثورة صد التحكيم من قبل الصحافة التونسية كلها ساعدت الترجي في النهاية من اجل اللقب ،
اللعب لعبها من دون معنويات وكان المدرب في مرقف لا يحسد عليه ومستوى الدفاع والغيابات،
واذا كان الاهلى ايضا ودع ابطال العرب من هذا الدور دور ال ١٦ فان الفريق أساسا لم يخسر تعادلان هنا وهناك وفارق الأهداف المسجلة خارج الارض رجح الكفة ،
الاهلي في مواجهته تمام الوصل فرط اولا في اللقاء الاول ولعبه باستهتار ودون تركيز مؤملا على ابطال افريقيا فكان التعادل الإيجابي بهدفين لكل ، ومع هذا كان هناك أمل وتفاؤل ان يتخطى الاهلى هذا الفريق في دبي لان الفوارق كبيرة ولصالح الاهلي القاهري واعترف بها كل المحللين وكذلك الخصم ،
اعتقد في لقاء الإياب بدبي وبعد تقدم الاهلى بهدف ، فشل في مضاعفته واكتفى فأغرى ذلك الوصل ومن كرة ثابتة لا يقلب الطاولة قبل النهاية بثمان دقائق ، والهدف يسأل منه الحارس الشناوي وما يستغرب له انه حارس المنتخب ،،هدف لا يسجل في حارس ناشئ ، بان يتعامل مع العرضية المرفوعة من مسافة بعيدة بهذه الصورة ، خروج خاطيء وعدم سيطره على الكرة تحولت خارج المنطقة وبدلا من العودة لمرماه حاول اللحاق بها وهو ابعد منها عن المهاجم الذي أعادها للمرمى من خلفه ، ومع هذا لم يرجع الحارس سريعا حتى والدفاع في المرة الاولى يبعد الكرة من امام خط المرمى ، ولكن هجوم الوصل وبراسية أعادوها من جديد للشباك ، وحتى اللحظة والحارس الشناوي لم يعود لمرماه ، فهل يتحمل كارتيرون هذا ،
ثم ان المهاجم وليد ازارو نجم احداث الترجي في القاهرة والذي مزق الفانلة ولم يشارك بسبب الإيقاف في الرد وودع الاهلي أتيحت له في هذه المباراة وبعد التعادل فرصة من ذهب لترجيح الكفة وفوز الاهلي ، انفرد ولعبها في جسم الحارس وسط دهشة الوصل قبل الاهلاوية ،
تاهل الوصل ونتمنى له التوفيق وجاء تأهله في صالح البطولة لانها تحمل اسم زايد ،،وأمر رائع ان تكون الامارات في ربع النهائي وفي قلب المعمعة ،،
اردت ان أقول من كل هذا ان كارتيرون غير مسئول من خروج الاهلى وانه لا يستحق الإقالة واذا وفق الهلال معه او أراده او كسبه يمكن ان يكون اقترب ان لم يحقق اللقب الافريقي .

الحالة

# تعود سوداني من جديد لرعاية الممتاز والتحدي الأكبر هذه المرة الحافز المالي للبطل ، بعد ان قام اتحاد الكرة بتسليم الهلال نصف مليار ،
واعتقد ان سوداني قادرة على تجاوز هذا المبلغ وواضح من اللائحة الجديدة ان التحفيز سيشمل اكثر من فريق ،
وحتى الاتحاد أشار الا ان الاتحاد يجوز له اختيار من الاول وحتى السادس في بطولته للمشاركات الخارجية ، ومعروف هناك سيكافا وأبطال العرب بجانب ابطال افريقيا والكونفدرالية ،
# امر اللائحة وتقليص الاجانب وصفه البعض بانه غير موفق ولا يصب في صالح الفرق التى تمثلنا افريقيا مقارنة مع الخصوم والذين يعتمدون على الاجانب بقدر اكبر ،
اعتقد ان الدعم المطلوب للاتحاد لفرقه التى تشارك افريقيا مساعدتها في هذه الناحية ، وعلى الاقل اذا كانت من ضرورة للتقليص فان الاستثناء يكون للفرق التى تمثل افريقيا بان يشارك محترفوها الثلاث في الممتاز ،،
اما حكاية التجنيس فاساسا لن يستفيد من المادة فريق او يتضرر منها لانه لا يوجد فريق به ثلاثة مجنسين يمكن ان يلعبوا الثلاثة معا في وقت واحد ،
نعم اللائحة تقول تواجد لاعبين داخل الميدان بالنسبة للأجانب والمجنسين وهو فرصة لمشاركة الثلاثة هنا والثلاثة هناك بحكم حارسا مرمى الهلال ، ولكن هل هذا كاف ، خيار من خيار ،
والحديث عن موضوع مشاركة لاعب من الشباب قتلناه بحثا ويمكن ان نواصل فيه ،
# قمة برشلونة والاتلتكو تعادلية ، ديمبلي المغضوب عليه دخل بديلا عاد وسجل وانقذ البرشا في الدقيقة ٩٠ بهدف التعادل صام ميسي وسجل للاتلتكو ديجو كوستا

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك