(الكواي).. الطبع يغلب التطبع (ستة صفر)..!!

0
97

كـــــــرات عكســـــية
محــمد كامــل سعــيد
Mohammed.kamil84@yahoo.com
(الكواي).. الطبع يغلب التطبع (ستة صفر)..!!

* عاد بكري المدينة (الكواي) فجأة الى الخرطوم قادماً من العراق، قاطعاً رحلة احترافه في صفوف فريق القوة الجوية بعد ايام معدودة من سفره الى هناك، وبمعزل عن قيمة العقد الباهتة الضعيفة جداً جداً جداً مقارنة بوضعية اللاعب التي صورها به السماسرة، فان عودة اللاعب المفاجئة فرضت الكثير المثير من الاستفهامات المنطقية الطبيعية..
* الدوري العراقي، حسب علمي المتواضع، مستمر هذه الايام، ووصل الى الاسبوع الثالث، ويتصدره فريق الميناء بسبع نقاط، بينما القوة الجوية، فريق (بكوري) يجلس على المركز الثالث باربع نقاط من مباراتين وبامكانه اللحاق بالقمة حال الفوز في اللقاء المؤجل بسبب مشاركته في بطولة الملك محمد السادس للاندية العربية الحالية..
* وفي اتجاه آخر تتواصل مباريات كأس العراق (مرحلة دور الـ32) ويعلم الجميع ان المسابقات المحلية توقفت هذه الايام بالتحديد، لاتاحة الفرصة للمنتخبات لاداء مبارياتها في التصفيات المختلفة سواء الي مونديال قطر 2022 او الشان او الامم بدليل ان منتخبنا السوداني سيتجمع الجمعة (11) اكتوبر لاداء جولة الاياب الحاسمة امام تنزانيا..
* ولان اللاعب، بكوري، جديد في العراق ومع فريق القوة الجوية، توقعنا ان يستفيد من فترة التوقف الحالية للمسابقات المحلية، ويسعى للاندماج مع زملائه الجدد، والاجتهاد في سبيل حجز مكانه في التشكيلة خاصة وانها تجربة الاحتراف هذه هي الأولى له..
* فجأة عاد (بكوري) الى الخرطوم، وقبل ان تتشعب الاسئلة، رد علينا وكيل اللاعب بتصريح لم نفهم ابعاده وتفاصيله، استهله بالتأكيد على ان (عقد بكري مع القوة الجوية مستمر).. قال ذلك في وقت لم يسأله احد عن العقد فقط كان السؤال عن اسباب عودة الكواي بهذه السرعة الى الخرطوم وبالتحديد بعد ايام معدودة من سفره الى بغداد..؟!!
* (الفار بدأ يلعب في عب) جل المريخاب، خاصة اولئك الذين يعرفون الكواي عن قرب، ولا اخفي عليكم سراً فقد توقعت (والشرّ برّة وبعيد) ان يكون اللاعب قد رفض فكرة الاحتراف نهائياً وقرر العودة للخرطوم انتظاراً لانتهاء عقوبته لمعاود نشاطه..
* (والله برضو ممكن يكون ذلك السيناريو احد الاحتمالات الواردة الحدوث على ان نتابع كافة التفاصيل في قادم الايام).. خاصة وان لاعبنا السوداني تعلم وتربى على اساليب احتراف محلية تختلف كلياً عن تلك التي يتعامل بها الجميع خارج السودان، بدليل ان اي لاعب سوداني غادر بلادنا عاد فجأة الى (جنة احلامه) بعد (تظبيط) سيناريو (مايخرش الميّة) من جانب السماسرة..!!
* في القوة الجوية العراقي، لا يمكن ان يسكت احد قادة النادي (على اي تجاوز يحدث من اي لاعب مهما كان اسمه او نجوميته، وسيجد بلا ادني شك العقاب المناسب الذي يوازي الجرم المرتكب) ويكون الخصم المالي هو الاداة الفعالة لتطبيق الاحتراف..!!
* يعني (لاعب يزعل، ويقوم يقفل موبايلو، ويسافر الى بلاده او منطقته، بهدف ممارسة الضغط على الادارة، ثم يجد الدعم المطلوب من تجار الكلمة، وتوجيه كل السهام لحماية ذلك المتمرد والمتمارض) الاّ يلقاها عن الغافل.. وعقوبة وراء عقوبة، وبعدها لو ما الامور سارت كما يجب.. الفيفا موجوووود وقادر على حسم كل الامور..!!
* يعني حروب مفتعلة، وسياسة تغبيش الحقائق، وتلفيق القصص والحكايات، والاجتهاد لتغطية السقطات، والتجاوزات التي تحدث من اي لاعب لاجل حمايته، لا وجود لها في ملاعب ودوائر ادارات الاندية في الدول العربية من حولنا.. ولعل ذلك هو الذي يساهم ويساعدها على التقدم وبالمقابل يقودنا الى التراجع..!!
* اننا نتمنى ان يكون السبب الذي تحدث عنه وكيل (الكواي) بشأن اصابته بالملاريا صحيحاً وعلى الرغم من انه ـ اي الوكيل ـ لم يكشف لنا موعد عودة اللاعب الى العراق، فاننا لا ولن نتعجل الامور وسنترقب عودة بكوري قريباً الى القوة الجوية.
* نتمنى من اعماق قلبنا، ان لا يكون (الكواي) قد تأثر بالمثل الشهير الذي تقول كلماته (الطبع يغلب التطبع) وما نعنيه هنا واااضح وضوح الشمس، لاننا نخاف ان تكون عودة بكوري الى الخرطوم نهائية بعد فشله في التأقلم على اوضاع الاحتراف هناك.. لاننا ساعتها سنتأكد من ان (الطبع) قد اكتسح (التطبع ستة صفر).. وربنا يستر..!!
* تخريمة أولى: تابعت حواراً للكابتن احمد شوبير مع نجم السودان والاهلي المصري السابق قرن شطة في قناة (أون سبور) تحدث فيه عن قضية نادي الزمالك وبطل السنغال التي قرر الاتحاد الافريقي اعادتها يوم (24) اكتوبر الجاري، في حوار مواكب للاحدث (مش زي قنوات كدة) وتحدث شطة بكل شفافية ودراية اجبرتنا ـ كسودانيين ـ على التفاخر بالرجل القامة الذي عمل لسنوات طويلة في الكاف، وكنت قد التقيته كثيراً، وحاروته مرات ومرات، ووصلت علاقتي به الى مراحل متقدمة ايام التواجد في القاهرة.. لكن ما لفت نظري ان شطة قام بعرض الكثير من الصور ظهر فيها معه الكوتش مازدا، والبروفيسور كمال شداد، ولم اتعجب من معرفة الكابتن شوبير بالبروف ومازدا.. فهنيئاً للسودان بابنائه خارج الحدود.. ولا عزاء لهواة اشعال نيران التعصب، وبث الكراهية بين عشاق الساحرة المستديرة..!!
* تخريمة ثانية: واصل تلفزيون السودان تميزه بالسهرات الرائعة، فتابعت أول أمس حلقة خاصة بعنوان (مبدع وفنان) عن الراحل الفنان المتفرد احمد الجابري، تناولت كل تفاصيل حياته وبداياته ونجوميته والزملاء الذين تعامل معهم، وماسأة رحيل والدته وكيف عاد الى الغناء مرة اخرى.. لقد انبهرنا بالحلقة الشيقة والمعلومات المثيرة واغاني بصوت الراحل، وشملت الحلقة مداخلات لزملاء الجابري وبعض الشعراء والملحنين الذين تعامل معهم.. انها نقطة جديدة لنج تحسب لصالح المدير الجديد للهيئة العامة للاذاعة والتلفزيون ابرهيم البزعي والذي نشير الى ان بامكانه اعادة المشاهد السوداني، داخل وخارج البلاد، الى شاشة التلفزيون القومي.. التحية للتلفزيون والمدير الجديد، مع الامنيات القلبية الصادقة بالمزيد من التنقيب في كنوز الماضي والاستفادة من التسجيلات الخرافية الاثرية القديمة..!!
* تخريمة ثالثة: وتاني بنعيد: مرت الايام، كالخيال احلام ولا نزال ننتظر نتيجة شكوى لوزان التي أوهم البعض عشاق الكيان بانها (مربوحة) ولعل ما حدث من فشل متراكم في القضايا التي افتعلها المرضى بالسنوات الماضية سيكون هو السند الاول والاخير للبسطاء لتقبل واقع تبدد الحلم الوهمي.
* حاجة اخيرة كدة: ظللنا نستعد نهاية كل اسبوع لمتابعة المتعة والاثارة في الدوريات العربية التي يتم بثها على القمر الصناعي نايل سات على شاكلة الدوري السعودي والمصري والاماراتي والتونسي وغيرها.. ولعل اقامة مباريات للمنتخبات في هذا الاسبوع سيحرمنا من تلك المتعة ولا عزاء لقناة المتاعب..!!

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك