صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

الكواي: “خالتي وخالتك واتفرقو الخالات”..!

2٬090

كرات عكسية

محمد كامل سعيد
الكواي: “خالتي وخالتك واتفرقو الخالات”..!
* لا ولن افكر مطلقا في ممارسة “الشماتة” على احدث مشاطيب المريخ “بكري عبد القادر”، الشهير “بالكواي”، والذي تحول لقبه عند الارزقية، وصار “شقلوب كواي القلوب”، بعد ما كان بالامس القريب يلقب “ببجري المدينة” وهو لاعب بالهلال، في اشارة لرواشته وتواضع مقدراته الفنية..!
* الحقيقة ان “ارزقية” المريخ، والدخلاء مارسوا كل انواع التربح، واستغلوا اسم مهاجم الهلال الاسبق بأسوأ وأبشع صورة.. وعادت عليهم تلك السياسة، بالكثير من الاموال عن طريق بث كل ما له علاقة بالتعصب الاعمى، الذي كانت ولا زالت كلمته هي الأعلى صوتا والاكثر شيوعا..!
* على الرغم من ان “شقلوب الكواي” اشتهر بالانفعالات، وافتعال المشاكل، الا ان “الارزقية” نجحوا في مساندته، حتى في الاخطاء التي لم تفارقه.. وتمكنوا من تصويرها بالشكل المثالي، حتى ولو كان الخطأ ارتكب في حق الكيان المريخي ومنتخب البلاد..!
* اي نعم لم تتوقف سقطات “الكواي” في حدود التجاوز مع صقور الجديان، بل امتد للاعتداء على الحكام والزملاء الصحافيين.. وللاسف كان “الارزقية” هم السند الاول “للشقي شقلوب”، الذي كان صديقا للبطاقات الحمراء محليا وخارجيا..!
* لقد كان “الارزقية” على علم تام بسلوك “الكواي”، الذي اعتدى على احد الاجانب بمعسكر خارجي للهلال، بل وهدده بالقتل بسكين بعد مطاردة شهيرة.. لكن في سبيل تحقيق المصالح، لا مانع من تبديل ملامح السوء، واظهارها بشكل “رائع كاذب”..!
* لا ولن ننسى تواطؤ “اسامة عطا المنان” مع المريخ، عندما سحب قرار ايفاف “الكواي”، الذي اعتدى بالضرب على الحكم في شندي، وتقرر تأجيل الايقاف الى حين مثول اللاعب امام اللجنة.. وعمليا شارك “شقلوب” بعد تلك الحادثة وكأن شيئا لم يكن..!
* حتى عندما تهرب اللاعب من اداء ضريبة الوطن، بسبب المريخ، تابعنا “الارزقية” يقاتلون ضد البروف شداد، الذي نجح في بتر ذلك المدلل، الذي ظن ان بمقدوره لي يد اتحاد الكرة بذات الطريقة التي وضع بها جل شعب المريخ “تحت ضرسة”..!! ********************** نعددت قصص “شقلوب كواي القلوب” الخرافية مع المريخ.. وفي كل مرة نتابع المثير والغريب عن شكل العلاقة الطبيعية التي يفترض أو يجب ان تفرض نفسها بين اللاعب والكيان، الذي يفترض انه يدافع عن اسمه وسمعته وتاريخه..!
* ولان التعاقد مع “بكري” كان في المقام الاول خطوة غير مدروسة، تمت بناء على افكار يسندها التعصب، والسعي المستمر للمكاواة مع الهلالاب، كان من المنطقي والطبيعي ان تكون العاطفة هي المحرك الاساسي في خطوة تجديد التعاقد الاولى..!
* وعليه كان من البديهي ان تغيب الحسابات المنطقية، المتعلقة بعمر اللاعب، ومقدراته الآنية، عن تفكير المجموعة التي اقدمت على التجديد “للكواي”، في الفترة الثانية، التي اتفق فيها الجميع على تقدم سن اللاعب، وبالتالي تراجع مردوده الفني داخل الملعب..!
* تقدم عمر “الكواي” تسبب في ضعف مردوده البدني داخل الملعب.. ذلك الواقع هو الذي فتح امامه باب اللعب خارج حدود العشب الاخضر.. فتابعناه يفتعل المشاكل مع المدرب التونسي غازي الغرايري ومساعده النفطي، فكان طبيعيا ان يتم استبعاده من المشاركة كأساسي..!
* حتى بعد ما جاء البرازيلي “ريكاردو”، لم يجد ما يشجعه الاعتماد على “الكواي”، الذي ثبت عمليا انه وصل “المحطة الاخيرة”، ولم يعد يملك ما يقدمه للفريق.. فكان ان فكر “شقلوب” في ايجاد حجة ينهي بها مشواره.. فكانت قصة الدولارات..!
* اعلن “الكواي” ان له اموال متأخرة بطرف المريخ، عبارة عن (40) الف دولار.. ولكن بعد ما بحث المجلس “الذي لا شرعية له”، لم يجد ما اي مكتوب يسند تلك الادعاءات. فكان ان اعلن “الكواي” انه تلقى “وعدا شفاهيا”.. (بالكلام يعني)..!
* ان غياب الحكمة، وابتعاد الاسرة المريخية عن التعامل مع عمليات اعادة قيد هذا اللاعب او ذاك – كما تابعنا مؤخرا في اعادة قيد امير كمال – تعتبر هي السبب الابرز الذي يفتح باب الوصول الى مثل اشكالية العقرب المفتعلة الحالية..! ********************* لاعب مثل “بكري المدينة” كان يجب ان تكون هنالك لجنة فنية، تجتمع وتحدد وتقرر مصيره، من خلال الرصد والمتابعة لمستواه، قبل الاقدام على خطوة اعادة قيده.. وذات الشئ ينطبق على “امير كمال”، الذي وصل من العمر ما سيمنعه عن تقديم اي شئ للمريخ، سواء اليوم في الغد القريب..!
* غياب تلك اللجنة، يفتح الباب امام “المجاملة”، التي دائما ما يدفع المريخ ثمنها غاليا، لا لشئ سوى لانها تستند على “العاطفة”، في تحديد استمرارية هذا اللاعب من ذاك.. حتى “التش” كان يحتاج لدراسة حول اصابته، التي تجددت، قبل التجديد معه، حتى لا تضيع الاموال هدرا، ودون الاستفادة منها بالطريقة العشوائية المعروفة عندنا..!
* لا تزال قصة (سيدنا يوسف) تحاصر عقلي بالتحديد مشهد الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو) رغم ذلك يصرون على التسبيح بحمده ليل نهار رغم علمهم بانه موهوم وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي.
*تخريمة اولى:* اذا كانت التقارير الطيية هي التي اكدت عدم جدوى اعادة قيد لاعب مثل “التش” فان العاطفة ودخلاء الاعلام، بمقدروهم التجديد للاعب، حتى ولو كان المريخ هو الجهة التي تدفع الثمن غاليا..!
*تخريمة ثانية:* سقوط السودان المريع امام غانا، جعل صقور الجديان على بعد خطوات من الوداع المبكر للشان.. ولقاء الاثنين سيكةن شاهدا على ذلك.. ولا تعليق من جانبنا على تلك المأسي..!
*تخريمة ثالثة:* غادر المريخ الى القاهرة.. وقيل انه سيلاقي البنك الاهلي، والاتحاد السكندري وبيراميدز.. وتعليقا على تلك الاوهام نؤكد ان “بث الكذب ما بقروش”..!
*حاجة اخيرة:* نكرر ونعيد: اكمل معتصم عامه الاول في رئاسة الاتحاد وبالطبع تسلم نثرية الكاف السنوية فاين الطبال من هذا الموقف..؟!
*همسة:* انتهى عهد الكواي.. يعني “خالتي وخالتك واتفرقوا الخالات”.. المهم نشير للاعزاء القراء الى ان قناة (اصيل) الايرانية على النايل سات، تقدم هذه الايام مسلسل قصة “سيدنا يوسف عليه السلام”.. نذكر تلك المعلومة وندعوهم ليستمتعوا معنا بافكار “كبير الكهنة اليخماو” وكيفية سيطرته على كبار قادة الفراعنة ثم نهايته الحتمية..!

قد يعجبك أيضا
6 تعليقات
  1. عوض احمد خليفة يقول

    موش انت النمام الهماز اللماز الواشي صاحب مرت الايام كالخيال احلام ههههى والان شابكنا موضوع ممل الكهنه والياخمو ⁉️والدكتور مزمل ماشى فى تقدم واردهار وما سائل فيك وما سائل فى وهمك وخليك فى وهمك يا وهم وقال عنك مريض هههى وفعلا تشخيص صحيح

  2. عوض احمد خليفة يقول

    مرت الايام كالخيال احلام ههههى !! الكهنه واليخامو ⁉️

  3. النعيم يونس يقول

    كان بكري لاعبا مجهولا وأضاع نفسه بال مهترات والمشاكل المخالفات وكنت اتنبي له بمستقبل كبير في كره القدم ولكن ضاع بسبب تهوراته وحتي انتقاله المريخ ما تهور وحماقه فاق منها متاخر جدا له التوفيق في مجالات اخري

  4. ياسر جعفر يقول

    انت مع سودكال ولا مخالف لي مزمل

  5. كلوة الحقيقة يقول

    اسؤأ كاتب طلعت عليه الشمس وممل وسمج وحاقد على الدكتور…

  6. صلاح يقول

    يا معذبهم يا ود كامل….
    علي الطلاق الجماعة ديل يختوك ويسلموا إضنينهم للكاهن الأعظم أليخماو إلا يلحقهم الموردة ويسلمهم الحفرة العميقة دلجة يا ود كامل، لكن الظاهر عليهم ما حا يفيقوا من أثر المخدر المركز إلا بعد الطوبة تجي في المعطوبة !!
    لكن النصيحة كدة يا ود كامل إنت ما قصرت وعملت العليك، خليهم في وهدتهم دي، ولسه سدوكل وراهم وحا يقفلها ليهم عمياء، والسمسار داك ولا هماه……
    شوف الصبي العجوز مستعارخي بعد ما جلدت الكاهن الأعظم أليخماو إنترح فيك كيف 😆😆😆

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد