الله .. الوطن .. كاردينااااااااااال … !!​

2
566

أصل الحكاية​

حسن فاروق​

* علينا أن نتوقع حدوث أي شيء في نادي الهلال بعد إزالة إسم (أستاد الهلال) وكتابة إسم الكاردينال ونحت صورته مكانه، ويجب ألا نستغرب أو تصيبنا الدهشة عندما يتحول الشعار التاريخي لنادي الهلال من ( الله.. الوطن.. الهلال) الذي يلخص وضع النادي لدي عشاقه ومحبيه، الإرث الذي تناقلته الأجيال الهلالية جيلا بعد جيلا، إلي شعار خاص بالإداري متواضع الإمكانيات والقدرات ويصبح ( الله .. الوطن .. الكاردينال)، الكاردينال الذي يقود أكبر عملية طمس وتغيير للهوية تعرفها الأندية السودانية، ويتم هذا الأمر بحماية مطلقة من السلطة السياسية، التي تساند الرجل وتدعم وجوده بقوة على قمة النادي الهلال (رئيسا) وهو الذي قالها من قبل (سأحكم الهلال 25 سنة) وهاهو يؤكد ذلك عمليا بتجاوزه للوائح والقوانين وأدبيات وإرث النادي.
* تغيير الهوية وتحويل النادي إلي ملكية خاصة للرجل لم يبدأ بالعملية التي بدت صبيانية عند البعض، أو إنه (فرحان) بإزالة إسم أستاد الهلال (الإسم التاريخي الذي يعبر عن الإنتماء للكيان الكبير)، و للعلم الهلال مع المريخ من الأندية القليلة في أفريقيا، وحتي بين العرب والآسيويين وربما أمريكا الجنوبية التي تمتلك أستادات خاصة بها، لذا أصبح للأستاد والنادي إرتباط وجداني لعشاق النادي أكثر من المبني (الطوب والسيخ والأسمنت).
* تغيير الهوية الخط الذي إنتهجه الكاردينال لم يبدأ كما ذكرت بإزالة الإسم ووضع صورته وإسمه في الواجهة، ولكن محاولة طمس الهوية الهلالية بدأت عدما، تدخلت السلطة بشكل مباشر في القانون، بتغيير بند في القانون يمنع كل مدان بحكم محكمة من العمل الإداري الرياضي، إلي تحديد فترة زمنية حددت بسبعة أعوام فقط، يحق بموجبها لكل مدان في قضايا تتعلق بالشرف والأمانة أن ينزل إنتخابات عادي، ويفوز عادي، ويصبح رئيسا للنادي أو عضو مجلس إدارة أكتر من عادي، هذا التعديل في القانون، فصله ترزية القوانين الحكومية على مقاس الكاردينال، من هنا بدأ يتكشف مخطط تحويل النادي العظيم إلي ملكية خاصة بإسم الكاردينال.
* سقط القناع بالكامل والسلطة تنفذ للكاردينال رغبته في إمتلاك النادي، بتعديل ثاني في القانون أعطي الأندية في حال رغبت التحول إلي شركة مساهمة عامة، بخدعة أو كذبة ولكن ليس عدم فهم، أن هذا الإتجاه جزء من مطالب الإتحاد الدولي (فيفا) لتحويل الأندية إلي أندية محترفة (نظام الرخصة)، كل ذلك في إطار مخطط طمس هوية الهلال بفعل فاعل في السلطة، يساند رغبة الرجل متواضع الإمكانيات والقدرات، والذي يظن أن قدراته المتواضعة إداريا تجعل من ذكاءه متفوقا بدرجة يمكن أن تمر معها مثل هذه المخططات المدعومة على الجميع، ويصبح هو خيار شعب الهلال ( تخيلوا؟).
* ويمكن أن نلاحظ بهدوء أن الازرق كل أحاديث الرجل إما فيها الكذب الصريح أو اللف والدوران، ولدينا أمثلة عديدة منها أنه بشر جماهير الهلال بإطلاق قناة خاصة بنادي الهلال، وعندما أصبحت القناة واقعا إكتشفنا أن الرجل يمتلك القناة، ولا تسأل كيف فعل ذلك؟ أو إسأل فحبل الكذب دائما قصير.
*أواصل

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

2,456حملوh التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

17756 حملو التطبيق

على متجر apkpure

https://apkpure.com/ar/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9/net.koorasudan.app

على متجر facequizz

http://www.facequizz.com/android/apk/1995361/

على متجر mobogenie

https://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

على متجر apk-dl

http://apk-dl.com/%D8%B5%D8%AD%D9%8A%D9%81%D8%A9-%D9%83%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D8%B3%D9%88%D8%AF%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9

على متجر apkname

https://apkname.com/ar/net.koorasudan.app

 

 

المشاركة

2 تعليقات

  1. ما يقوم به حسن فاروق قمة في الاستهزاء بالهلال وشعب الهلال … لماذا الاساءة الدائمة للكاردينال الذي فعل ما لم ولن يفعله غيره من الرؤساء .. عمل انجازي غير مسبوق … ولكن الحقد الدفين يفعل اكثر من ذلك .. لم يتحدث يوما في برنامجه (زمن اضافي) عن هذه الانجاز بالشكر … وحتى هذا اليوم يوم الافتتاح المشهود يكيل العداء للكاردينال … واخر ما قاله للبلوله … ستتصدع الجوهرة يوما ما … تخيلوا مثل هذا الهطل … لماذا كل هذا يا هذا ؟؟؟

  2. هههههههههههه زول موهوم وحاقد انت لسه فاكر ف حد يصدق الترهات التى تكتبها وتسود بها الصحائف اليوم انتتافح الجوهرة الزرقاء الكاردينال دادفع مليلر واحد بس انت دفعت كم ياخى امش شوف البرير وين ولا صلاح ادريس عالم منحطة الرجل دفع وعمل وحاز ع الدورى والكاس تانى يعمل شنو

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك