اللواء خالد بشير :العجلة الحديثة تكلفتها عشرة ألف دولار والسودانية زمنها انتهى

0
659

دراجات

اللواء خالد بشير نائب رئيس الاتحاد السوداني للدراجات في حديث الصراحة والوضوح:
رغم شح الإمكانيات شاركنا دولياً ونسعى للتطوير
العجلة الحديثة تكلفتها عشرة ألف دولار والسودانية زمنها انتهى
جئنا للاتحاد برغبة الولايات وأبوابنا مفتوحة للجميع للتعاون

حوار :رفيدة محمد احمد
تحدث اللواء خالد بشير نائب رئيس الاتحاد السوداني للدراجات عن العديد من القضايا التي تهم المنشط مشيراً إلى أنهم يسعون لتطوير المنشط وقال رغم شح الإمكانيات كان السودان متواجداً في عدد من المنافسات الخارجية وأضاف: جئنا للاتحاد برغبة

الولايات والمشكلة التي تواجهنا هي الدراجات وليس لدينا دراج يمارس النشاط داخل الصالة وأكد مواصلة جهودهم لجمع أكبر عدد من الدراجات مشيراً إلى أن تكلفة الدراجة الحديثة تبلغ (10) ألف دولار والدرجات السودانية (زمنا انتهى) ونسعى للتطوير والنهوض بالمنشط.
مجموعة التغيير
أشار اللواء خالد بشير إلى أن مجموعة التغيير التي فازت في انتخابات الاتحاد السوداني للدراجات مؤخراً ضمت كل من الوزير اوشيك محمد طاهر رئيساً للاتحاد وخالد بشير نائباً وعادل عبد العزيز سكرتيراً وأكرم حضرة أميناً للمال وعضوية آخرين.
وقال خالد بشير نائب رئيس الاتحاد السوداني للدراجات إن الاتحاد عقد اجتماعاً أجاز فيه خطة الاتحاد والميزانية كما عقد الاتحاد اجتماعاً مع الوزير الاتحادي وزير الشباب والرياضة عبد الحفيظ الصادق ووزير الدولة يحيى حماد والوكيل بالوزارة دكتور نجم الدين المرضي وقادة إدارة الرياضة برئاسة محمد صالح وداعة واستعرضنا من خلال الاجتماع خطة وبرامج الاتحاد مع السعي لايجاد رعاية لتنفيذ البرامج، وأضاف خالد بشير قائلاً: منذ استلامنا الاتحاد وجدنا المكتب الخاص بالاتحاد في حالة سيئة بعد انهيار السقف لذلك كانت البداية بتأهيل المقر وتهيئة المكتب من أجل مواصلة النشاط واستمرار البرامج.
وقال: كانت هنالك مشاركة للدراجات في البطولة العربية بالشارقة شارك فيها السودان بعدد أربعة دراجين بالإضافة لرئيس بعثة ومدرب.
وأشار نائب رئيس الاتحاد إلى أن السودان كان غائباً عن المشاركات الخارجية لفترة طويلة وبعودته للمشاركات وجد الإشادة من الاتحاد العربي للعبة مؤكداً مواصلة المشوار من أجل التطوير والتأهيل.
التعاقد مع المدرب الإريتري
أكد اللواء خالد مواصلة برامج الاتحاد وتطبيق ذلك على الطريق وقال: أحضرنا مدرباً إريترياً وتم التعاقد معه لمواصلة تدريبات المنتخب السوداني مشيراً الى ان المدرب الإريتري أحمد سوف يشرف على تدريب المنتخب السوداني مؤكداً مخاطبتهم للوزارة الاتحادية بهذا الشأن كما اشار إلى مشاركتهم في البطولة الدولية التي أقيمت بمصر وهي بطولة تقام سنوياً وشارك السودان فيها بعدد من الدراجين وتم إضافة اثنين من الشباب للمشاركة حتى ينهلوا من الدول الأخرى ويتعلمون المزيد من فنون اللعبة وتطبيقها من أجل تحقيق إنجازات للسودان في البطولات القادمة ووجدت مشاركة السودان في البطولة الدولية الإشادة من الجميع واضاف قائلاً ن المشاركة جاءت رغم شح الإمكانيات ولا زالت الدراجات السودانية تعاني وتحتاج للمزيد من أجل المواكبة والتطوير وأكد خالد مواصلة التمارين كما أكد تخصيص يوم أسبوعي مفتوح للجميع بالساحة الخضراء وهو يوم الجمعة وهذا يأتي في إطار تطوير ونهضة المنشط ومن ثم يتم نقل المنشط للمحليات.
وأكد مشاركتهم في اجتماع المكتب التنفيذي بالاتحاد العربي وقال تم ابتعاث مندوب لإريتريا لمتابعة إجراءات المدرب الإريتري وتمت الموافقة على استضافة السودان لإقامة مسعكر إعدادي للمنتخب بإريتريا علماً بأن اريتريا متصدرة الدول الأفريقية في منشط الدراجات مشيراً إلى وجود مذكرة تفاهم بين السودان وإريتريا للنهوض بمنشط الدراجات بالسودان.
الاتحاد والمشاركات
أشار خالد إلى أن جاهزية منتخب السيدات للمشاركة في البطولة العربية المقامة بشرم الشيخ منتصف الشهر الحالي وهي بطولة عربية تشارك فيها العديد من الدول مؤكداً جاهزية المنتخب للمشاركة العربية.
كما أكد مشاركتهم في عمومية الاتحاد العربي للدراجات المقامة بالأردن في شهر مايو المقبل، وأكد تواصلهم مع الاتحاد الأفريقي والعربي والدولي وتم مخاطبة الاتحاد الدولي لدعم السودان من أجل تطوير المنشط بالسودان.
وقال خالد إن اتحاد التغيير جاء بناءاً على رغبة الاتحادات الولائية وكانت رغبتهم تغيير الاتحاد السابق الذي ظل متواجداً أكثر من (30) عاماً بالاتحاد وجاءت مطالبتهم بالتغيير من أجل التطوير وأشار بعضهم إلى أن الاتحاد السابق لم يقدم شيئاً يذكر للعبة وأشار إلى أن مشاركتهم في الشارقة جاءت على حساب الاتحاد السوداني للدراجات وبلغت تكلفتها (20) ألف جنيه وضمت ستة دراجين ورئيس بعثة ومدرب واللاعبين تنازلوا عن النثريات من أجل المشاركة واشاد خالد باللاعبين متمنياً لهم دوام النجاح
مشيراً إلى أن اللاعبين يسعون لتطوير أنفسهم وتحقيق إنجاز للسودان.
مشكلة الدراجات:
قال خالد إن الدراجات مشكلة تواجههم كاتحاد وحالياً لديهم مشروع يسعون لتنفيذه وهو توفر (400) دراجة من أجل النهوض بالمنشط وسوف يتم مخاطبة الوزارة بذلك وكذلك هنالك مشروع آخر وهو إنشاء مضمار للدراجات بالمدينة الرياضية بعد استلامهم قطعة الأرض التي وعدوا بتسليمها اليهم كما أكد مواصلة جهودهم لايجاد شركات للمساهمة في تشييد المضمار.
وأشار إلى أن الدراجات الموجودة حالياً قديمة جداً من سنة 2001م ( زمنا انتهى) وحالياً يسعون لإيجاد دراجات حديثة للاعبين لمواصلة المشوار خاصة وان هنالك العديد من المشاركات الأوروبية والأولمبية يسعون للمشاركة فيها.
وأضاف: مشكلتنا الوحيدة الدراجات وليس لدينا دراج يشارك في بطولة صالات ولا نملك دراجة واحدة للصالات ولا حتى مدربين صالات مشيراً إلى انضمام اثنين من اللاعبين الاريتريين لمنتخب السودان وقال: خلال مشاركتنا الخارجية تم طرح قضية الدراجات للاتحاد العربي والبعض طالب بتوفير دراجات في البطولة لاتاحة فرصة للاعبين من الدول الأخرى للمشاركة بها في البطولة وهذا يخفف كثيراً على اللاعبين اذا تم التنفيذ وقال كل المشاركات يشارك اللاعب بالدراجة الخاصة به ولو اتيحت له فرصة بدراجة أثناء البطولة يخفف على اللاعب تكلفة المشاركة.
وقال إن التكلفة الخاصة بالعجلة الحديثة تصل (10) ألف دولار أما السودانية تترواح ما بين (250- 500) دولار وهي دراجات قديمة.
وأشار إلى وجود عدد كبير من الدراجات فترتها منتهية تحتاج لإسبيرات واضاف: قمنا بإصلاح بعضها وتم تسليمها لعدد من اللاعبين لمواصلة التمارين وهذا تم فعلياً وأصبح العدد في تزايد.
وأكد تعاونهم مع اللجنة الأولمبية السودانية مشيراً إلى أن أي منتخب يشارك خارجياً يتم التجمع في الأولمبية ومن ثم المغادرة مع تشجيع من قادة الأولمبية.
وأضاف اللواء خالد: الاتحاد السابق نكن له كل احترام وتقدير وقال عدم توفير الميزانية قد يكون سبباً في عدم تنفيذ العديد من البرامج وقال نحن كاتحاد أقمنا عدداً من البرامج وتمت دعوة الاتحاد السابق ولكن للأسف لم يأت أحد للمشاركة وكان هدفنا تكريمهم ورغم ذلك شكرناهم وأبوابنا للجميع من أجل التعاون والتكاتف لتطوير وترقية منشط الدراجات بالسودان..

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك