صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

المريخ اقترب من المجموعات.. (ولم يفز بلقب الابطال

2٬109

*كرات عكسية*
*محمد كامل سعيد*
*المريخ اقترب من المجموعات.. (ولم يفز بلقب الابطال)..!!*
* انطلقت الكرنفالات المريخية، وملأت الفرحة ارجاء المكان، وفرضت نفسها على كل الاصدارات، وطفحت اعمدة (المستشفيات) ـ قصدي الرأي ـ بعبارات مبالغ فيها، وصفاً لما حدث في ستاد السلام بالعاصمة المصرية القاهرة.. حيث اكد الجميع ان ما قام به افراد الاحمر امام زاناكو الزامبي، انما هو عمل خارق للعادة، يستحق اكثر من تلك الفرحة الغريبة العجبية..
* المريخ يا سادة يا كرام، لم يحقق اي معجزة، ولم يتمكن من الفوز بلقب دوري ابطال افريقيا، كما انه لم يتفوق على الاهلي المصري ـ صاحب الارقام القياسية في هذه البطولة ـ ولم يتخطى الترجي التونسي، ولا الوداد، ولا حتى الزمالك الذي يحتل مركز الوصافة بخصوص الرقم القياسي المسجل باسم كبير القارة..!!
* لو اننا اقتنعنا بان الفرحة الهستيرية، التي بدأت عقب نهاية المقابلة مباشرة واستمرت وستتواصل الى ما لا نهاية، قد حدثت بسبب اقتراب الاحمر من نصف النهائي الافريقي، لوجدنا العذر لاصحاب الكرنفالات الحالية، ولو من باب ان الوصول لنهائي اكبر بطولة قارية ظل حلما يراود اصحاب الوجعة المريخاب، منذ تأسيس النادي قبل قرن زمني ينقص 9 سنوات..!!
* لو كان سبب تلك الكرنفالات، وعبارات الحمد والثناء، واعلان العودة الى الصلاة، من بعض المكابرين مثلاً، مسنود بتأمين صدارة مجموعة من مجموعات المرحلة الثانية للبطولة الكبرى، لما تعجبنا او احترنا، بل كنا وجدنا العذر لاولئك المرضى، لان المريخ لم يتمكن طوال تاريخه من تصدر اي مجموعة، منذ استحداث نظام المجموعات هذا، بل على العكس لاننا تعودنا على متابعة الفريق الاحمر وهو يدمن القيام بدور الكومبارس، في كل مرة يصل فيها مرحلة الاضواء..!!
* وحتى لا يتهمنا احد باننا نرمي الكلام على الفاضي، فلابد لنا ان نستعيد ولو جزء يسير من تلك الاحداث التي صاحبت آخر ظهور لمريخ السودان في المرحلة (التي اقترب من الوصول اليها عقب الفوز على زاناكو الزامبي بثلاثية في القاهرة).. وعلى الرغم من ان القصة لا تحتاج الى اي تذكير، لان الجميع يحفظ تفاصيلها عن ظهر قلب، الاّ اننا لن نخسر اي شئ..
* هل يا ترى ان اصحاب الكرنفالات والاحتفالات الحالية نسيوا ان تناسوا، ان هذا المريخ هو نفسه الذي فشل بالامس القريب في مرحلة المجموعات العام المنصرم، ولم يحقق اي فوز على مدار ست مباريات متتالية، وحصل على نقطتين فقط من اصل (18) نقطة، في تجربة تعد هي الأفشل والاقبح له منذ تاريخ تأسيسه وعلى مدار كل مشاركاته..؟!!
* هل يا ترى ان (الذاكرة السمكية) قد فرضت نفسها على اولئك الارزقية المطبلاتية اصحاب المصالح الخاصة، لدرجة انهم صاروا اليوم يطبلّون، دون ادني رغبة منهم في التعرض للاسباب التي فتحت باب الفضائح التي حلت بالفرقة الحمراء بالامس، واجبرته الحصول على مركز (طيش كل المجموعات) بالارقام والنتائج بعد فضائح مدوية وهزائم قياسية..؟!!
* ان الواقع الذي كشفه اولئك البلطجية، الارزقية، يؤكد انهم لا يعرفون شيئا غير المتاجرة باسم الكيان، والسعي المتواصل للتربح من نتائجه، حتى ولو كانت باساليب وهمية، على شاكلة ما يدور هذه الايام من كرنفالات، وبطريقة هيستيرية، القصد او الهدف الاول منها زيادة ارقام توزيع تلك النشرات البايرة، وبس..!!
* وبعدها لن يكون مهما اذا وضع المريخ في مجموعة حديدية، فتحت امامه باب التعرض للمزيد من الفضائح والهزائم، التي صارت ماركة مسجلة باسمه في آخر السنوات، بدليل ان الفريق لم يحقق اي فوز على مدار ست مباريات متتالية، بل واستحدث رفاق امير خصلة جديدة لنج، تمثلت في التعرض ـ بكل هدوء واريحية ـ للهزيمة بالاربعات والثلاثات في ملعبهم..!!
* معرفتنا الطبعية بالمريخ، تؤكد ان الوصول الى مرحلة المجموعات بالنظام الجديد، وبالتحديد بعد الدور الاول مباشرة، ليس بالشئ الغريب، ولا الحاجة الـ(بتخلع)، وتخلي اولئك الدخلاء يتعمقون في اقامة الكرنفالات، بتلك الطريقة البائسة البايخة، والتي لا تتماشى مع اسم الكيان الاحمر وضعيته التاريخية، فالطبيعي ان يصعد المريخ الى المجموعات، ويتصدر، ويظل منافسا باستمرار على اللقب.. (اللهم الاّ اذا الامور تغيّرت، وصرنا نتابع في مريخ آخر)..!
* لا تزال قصة سيدنا يوسف تحاصر عقلي وبالتحديد مشهد مجموعة الكهنة الذين يعرف كل واحد منهم درجة الوهم التي يتعامل بها (كبيرهم اليخماو) ويصرون على التسبيح بحمده ليل نهار رغم علمهم بانه موهوم، وهم يفعلون ذلك من باب الحرص على مصالحهم الخاصة وما اكثر مثل تلك النوعية في زماننا الحالي..!!
*تخريمة أولى:* استثنى الاتحاد الافريقي الزمالك المصري من المشاركة في تمهيدي ابطال افريقيا، وفي أول مباراة لرفاق القائد الاسمر شيكابالا، حقق الابيض الفوز خارج ملعبه، واقترب بنسبة كبيرة من مرحلة المجموعات، التي لا تعتبر هي الغاية، ولا الهدف الرئيس الذي يسعى نجوم “ميت عقبة” للوصول اليه.. وعليه كانت ردة الفعل طبيعية واكثر من عادية، وبدون اي مبالغات او كرنفالات، ولت علاقة لها بالشاكلة الباهتة التي نتابعها في سماء النادي الاحمر، الذي تواضع اسمه وتراجع رسمه، وكان ذلك هو النتيجة الحتمية للتصرفات الخرقاء، التي جاء بها الدخلاء، وزرعوها في محيط الرياضة وكرة القدم ونادي المريخ بالتحديد..!!
*تخريمة ثانية:* من العار على نادي في قامة ومكانة وتاريخ المريخ، ان يقتنع بان تكون مشاركاته المتتالية، على الدوام في بطولة ابطال افريقيا من الدور التمهيدي.. نقول ذلك ونحن نعلم تمام العلم، ان تلك الوضعية المتواضعة المتأخرة البائسة لا تناسبه ابداً، كما انها لا علاقة لها البتة بتاريخه، وانجازاته التي يعرفها الاصلاء.. (نكرر الاصلاء وليس الدخلاء)..!!
*تخريمة ثالثة:* تاااني بنعيد: يظل ضعف الادارات المتعاقبة على ناد المريخ هو السر في تمدد (شخصيات هلامية) التي لو وجدت ادارة قوية تعرف قيمة انها تقود احد اندية السودان العملاقة لما سمحت (لاي متطاول او تاجر وطبّال) للتمدد بالطريقة التي نتابعها حاليا.. الادارة الضعيفة هي التي تفشل في تجحيم اي سمسار يسعى لبث سمومه في الوسط الرياضي والكروي.
*حاجة اخيرة:* أجمع العقلاء من محبي المريخ، على حقيقة واحدة هي ان الاقدار ابتلت الاحمر بمرتضى منصور، وكاردينال جديد لنج.. ظهر ذلك بجلاء من خلال الرشاقة، وظهور الرجل وهو يرتدي شعار المريخ، بجانب الحركات العجيبة التي قام بها في المقصورة.. سرحت مع نفسي قليلا، واسترجعت ما يقوم به الكابتن محمود الخطيب، رئيس النادي الاهلي، وصربت كفاَ بكف، ورددت في صمت (لا حول ولا قوة الاّ بالله العلي العظيم)..!!
*همسة:* عاد الهلال الى القاهرة بالتعادل الايجابي مع ريفرز النيجيري في معقله ببورت هاركورت بهدف لكل.. وعلى الرغم من ان النتيجة تعتبر ايجابية، الاّ انها لم تخرج بالهلال من دائرة غياب الانتصارات، في مباريات البطولة الافريقية الكبرى، تلك العادة التي فرضت نفسها على الفريق منذ عام امضي.. (القصة شنو يا جماعة)..!! **********************آخر حاجة*: ورد بالخطأ في هذه الزاوية، وفي زحمة الاحداث، ان صاحب الهدف المريخي الاول في شباك زاناكو هو النيجيري اديلي، في حين ان الصحيح ان مسجل الهدف الاول هو توني.. نقول ذلك ونعتذر ونحن على يقين بان ما حدث من خطأ لا يفوت على فطنة القارئ العزيز.. نكرر الاعتذار.

Mohammed.kamil84@yahoo.com

قد يعجبك أيضا
9 تعليقات
  1. ياسر الشيخ يقول

    تهئ تهئ تهئ.. الاصدارات الايام دي توزيع شديد و القروش هبطرش و ( الاشيه معدن) و الدنيا ربيع و الجو بديع و قفلي على كل المواضيع يا وضي…… هههه كمل الباقي خيال… وين اعتذار قصيه كاس؟ هيهيهيهيهيهيه غايتو زول ما عندو مبدأ زيك اصلو ما قابلني.. ما عندك كلمه و متلون زي الحربويه .. اعتذر للقراء انك كنت سرحان بيهم بدل تكبر اللفه زي ما كبرتها في موضوع قضيه كاس الضربتك في الاماكن المحظوره هههههه … يعجبني وجع الولاده .. ما تنسى ترجع ال ٣٠٠ دولار يا طبال برقو.. الكلام التحت ده كاتبو المدعو الدخيل على عالم الصحافه محمد سعيد .. الزول ده تجلى و ابدع في وصف نفسو .. تهئ تهئ تهئ ..

    (((((* أبتلى الله وسطنا الرياضي عموماً والكروي على بالتحديد، بعدد من اصحاب العاهات، الذين يتغلغل المرض بكل انواعه داخل نفوسهم، وبطريقة غريبة وعميقة، وهنا فان كشف اصحاب تلك الصفات الدخيلة على كرة القدم والرياضة عموماً، يكون متاحاً لكل من برأسه عقل، وذلك من خلال التصريحات، والمواقف (الشاذة) التي يقفونها..!!
    * ولعل الشخص الذي نحن بصدده في قصة اليوم، ظل على الدوام ـ ومنذ ظهوره في الساحة الكروية ـ محل جدل وخلاف، يتشابه ويتطابق فيه مع كل الذين ينتمون الى عائلة (بيزنط) حيث الكلام الساكت، والخلاف في كل القضايا، حتى ولو كانت هامشية على شاكلة ما نتابعه هذه الايام في سماء نادي المريخ، الذي أبتلي هو الآخر بمثل هذه النوعية من (عشاق الضجيج)..!!
    * ثم ان ما اثاره (ديك العدّة)، اليوم، يجبرني على الترفع عن تناول اسمه في هذه المساحة، ولو من باب انني اذا ذكرته هنا، فبلا شك سأحقق له جزء من مآربه، التي لا تخرج عن دائرة ان يتابع كتاب الاعمدة، وجل صفحات الاصدارات الرياضية، وهي تحتفي بما يثيره من (شغب)، ولا مانع اذا ما تم نشر صورة له، مع المادة أو الموضوع..!!
    * لقد عُرف (ديك العدّة) منذ ايامه الأولى التي ظهر فيها بالوسط الكروي بـ(شتارته).. “شتارته وليس شطارة”، وبتصريحاته العرجاء الهوجاء، التي يتعمد ان تأتي (ضد التيار) لكي تمنحه فرصة التمدد بالطول والعرض على صفحات الاصدارات (الهايفة)، التي تتاجر بالمشاكل، وتسعى لاثارة الفتن، وبث الخلافات بين عشاق الكرة..)))))

  2. صلاح ابراهيم محمد يقول

    انت رجل حاقد علي كل أهل المريخ ومن حقنا كمريخاب أن نفرح بالانتصار بوجعك وين

  3. صلاح ابراهيم محمد يقول

    عليك الله غير لينا صورة البروفائل بتاعتك ده نصيحة من قارئ متابع

  4. كركم يقول

    *المريخ اقترب من المجموعات.. (ولم يفز بلقب الابطال)..!!* يا اخى لو عندك مشكلة مع مزمل ابوالقاسم روح صفى حسابك مع مزمل بعيدا عن الزج بالمريخ …. حتى لو فاز المريخ ببطولة اندية افريقيا عشرة مرات سوف تستمر فى نفس طراشك اليومى ده … اكثر من عشرة سنة تكتب نفس العمود المكرر والناس عملت شركات واصدارات وانت لافى صينية مثل حمار النورييق الله يهديك.

  5. صلاح يقول

    كلام عقلاني وموزون ويخلو من المخدر والتطبيل وكل سبل الإرتزاق، لكنه بطبيعة الحال لن يرضي المخدراتية والصبية العجايز، وصحي يا ود كامل كلامك دايما موجع وبضرب في الصميم لأنه كلام بينشر الوعي ويفشل كل خطط المرتزقة من إعلام الفلول في جعل المشجعين البسطاء أداة لتحقيق مآربهم الفاسدة، عشان كدة كل تركيزهم وتوجيه الإساءات ليك ما جاي من فراغ، لكن في النهاية لا يصح إلا الصحيح…….!!
    أردمهم وكيل ليهم وأفضح ألاعيبهم، بارك الله فيك وفي قلمك النزية !!

  6. الكيزان يصرخون يقول

    في حياتك مافي شي غير حقدك على المريخ غير من مواضيعك شويه

  7. الفيل يقول

    تمنيت ان تكون لديك شجاعتك الاعتذار ولكن كيف تجد الشجاعه

  8. فوزي بن داؤود يقول

    انت تختار سفاسف الأمور منذ اندلاغك في هذا الوسط الرياضي النقي انت لا تحترم كيان المريخ وبالتالي لا تحترم أهل ومحبي كيان المريخ
    عباراتك اللزجه المكرره ومواضيعك السمجه أصبحت محل تندر لدى كل القراء.. بإختصار إنت اضحوكة الوسط الرياضي واركوز أعمدة الرأي..
    عليه بديك نصيحه بالاتجاه لتجارة الكجيك والفسيخ والتركين ولمن البحر يزيد وتصعب تجارة الكجيك والفسيخ عليك بالاستعانة بتجارة الكرشه والكمونيه

  9. محمد يقول

    زول لا يعجبو العجب ولا الصيام فى رجب … وغير صورة بروفايلك بالله

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد