صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

المعلم هاشم كجر في حوار مع كورة سودانية…كنت قريبا من طرفي القمه ولكن .!! 

355
الميرغني كسلا هو عشقي الاول وبيتي الكبير …
كنت قريبا من طرفي القمه ولكن .!! 
الانيق الان لا يسر قاعدته … 
المعلم هاشم كجر كما يحلو للجمهور الكسلاوي احد النجوم والدرر الذين انجبتهم الملاعب الكسلاوي واحد خريج مدرسة الفن الكروي نادي الميرغني …سطعت نجوميته وزاد تالقه وصال وجال في الملاعب الخضراء وهو يبدع ويمتع الجماهير بفنه ومهاراته المتفردة ..
    كورة سودانية التقت به واجرت معه حوارا قصيرا تحدث بشفافية حول المشهد الكروي الان والحال الذي يجلس عليه الانيق ..وخرجنا منه بالافادات التالية :
حوار : ادريس كسلاوي
* كابتن هاشم كجر في استهلالية حوارنا كيف تقييم مسيرتك الفنية مع الميرغني كسلا ..؟ 
الميرغني هو عشقى الأول وحبى الكبير الذي تمنيت أن أتشرف بارتداء شعاره والدفاع عن الوانه منذ ان كنت طفلا. . هو عطاء محب كلما أجزل العطاء أحس بالتقصير . . هو أجمل سنين الشباب وميلاد العلاقات الحميمه التى أطفئ ظلالها حتى الآن احسها فى دفئ المشاعر وكميات من الحب والتقدير عند كل أهل الأخضر الأنيق . . وفترتى فيه هى الأجمل والأنقى والأروع هو البوابة الأنيقه التى أطل من خلالها اللاعب هاشم كجر ليعرفه الناس . . وعقشته الجماهير بكسلا وخارجها ..هي فترة امتزجت ما بين الحب والولاء للنادي والعطاء والابداع في الملعب .
* الميرغني كسلا ما بين الامس واليوم ..؟ 
 الميرغني بين الأمس واليوم البون شاسع والمقارنة معدومه والمسافات بعيده . . بالأمس كان الإبداع حاضرا الكل مستمع به انيقا بديعا يخلب الأنظار . . اليوم فقد كثير من بريقه وكل ثوابته . . كان للميرغنى خصوصيته المتفردة وبناءه الذى يميزه من غيره وبفقده لتلك الثوابت أفتقد الكثير من القه وجماله ومتعته  . كان مدرسة متفردة في الفن الكروي ..
* الانتقال للعب لنادي ام دوم الخرطومي كانت محطة في مشوارك الكروي كيف تمت الخطوة ..؟ 
…..الانتقال إلى نادي أم دوم اولا احي كل أهلى في منطقه أم دوم ولاسرة نادي ام دوم مع تمنياتى لهم بالعوده لدورى الأضواء مجددا والصعود للممتاز واعتقد ان منطقة ام دوم غنية برجالها وشبابها بامكانهما المساهمة في عودة امجاد هذا النادي العريق . . أعود لانتقالى لأم دوم فقد لعبت الأقدار والصدف دورها فى حياة الإنسان حيث كانت وجهتى للخرطوم بعد عودتى من بورتسودان وعدم توقيعى لنادي حى العرب أتصل بي الهلال ولكن تدخلت بعض الظروف وأسباب خارجيه حالت دون توقيعى . . وسرعان ما تدخلت ادارة ام دوم وكان الفريق في ذلك الوقت لا يقل تاثيرا عن اندية القمه ويضم لاعبين مميزين جدا وله قاعدة جماهيرية كبيرة .وله قدرات وامكانيات عالية جدا ..وبعد التفاوض تم الاتفاق واللعب لصفوفه … .
* كابتن هاشم كجر رغم النجومية والتالق اللافت في الملاعب الخضراء الا انه كان بعيدا عن انظار القمه ..؟ 
  …افتكر ان الانتقال للعب لاندية القمه هو طموح وامنية كل لاعب ….وقد لعب القدر دورا فى عدم الانتقال لاحد طرفي القمة وبالتحدىد كان ذلك في عام ٩٠ / ٩١ عندما بلغ الميرغني كسلا مراحل متقدمه فى دورى السودان …..ووقتها احتل الانيق المركز الخامس على مستوى السودان …..وكنت النجم الأول وبإجماع في ذلك الوقت وأغلب الصحف آنذاك تصفني بعريس التسجيلات كما قال الخبير المرحوم ديم الصغير للصحافة وانذاك اجتمعت بى إدارتي الهلال والمريخ ….ولكن صدر قرار وزير الشباب والرياضة انذاك ابراهيم نايل ايدام بإيقاف التسجيلات . .وحال دون التوقيع للقمه ..
* الميرغني كسلا الان الحال يغني عن السؤال ..؟ 
  …صراحة الحديث عن الميرغنى قديما كان يحلو . . ولكن سأكون أكثر صراحة وفيا من الألم مما أصاب بنيانه وهى ما اقعدته طوال هذه السنين . . أصاب الإعياء والوهن فى كل مفاصله على رأسها الجانب الإدارى المنوط به التطور والمحافظه على إرثه وجماله . . ولكن لا زال يحدونا الأمل فى مقبل الأيام لعودته انيقا يصنع الفرح من جديد . . نعم وبكل تاكيد وثقه لكل جؤاد كبوة ..ولكن حتما سيعود الانيق الي جوهره والقه وموقعه الريادي … فلم نرمي المنديل بعد
* برايك ما هي الاسباب التي اقعدت وجعلته بعيدا عن منظومة الممتاز ..؟ 
حقيقه  الأسباب التى اقعدت الميرغني . . هى كثيره جدا ومعقدة ولعل القاسم المشترك الخلافات والصراعات وقد تطرقت لبعضها فى السؤال السابق منها عزوف خبراته الإداريه والفنيه التى كانت تديره بفهم عال وحرفيه متنهايه وتعرف كيف تصنع الأبداع كل حسب موقعه بتناغم جميل وانسجام . . وقد أحدث هذا فراغا كبيرا ليعتلى المشهد وجوه جديده تفتقد الخبره والدرايه متمسكة برأئها ومعرفتها بكل صغيره وكبيره مما أوجد هذا الترهل وعدم الإستقرار وكميات كبيره من اللاعبين والأجهزة الفنيه تروح وتغدوا كل عام ولا جديد . .

 

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد