المكتبة الثقافية بالتلفزيون القومي .. ثلاثة الاف عنوان

0
488

 

امين المكتبة:نحرص على توفير خدمة جيدة لاثراء مايقدم على الشاشة

اذهرت في عهد مدير التلفزيون السابق الطيب مصطفى وسرعان ما اهملت ليعين امين مكتبة متخصص في العام 2005 لانعاشها واعادتها سيرتها الاول محمد احمد الخواض رجل مهموم بالثقافة دائما ماتجده بين ثنايا ارفف المكتبة يرتب كتاب وينفض الغبار عن اخر في حب كبير لكل كتب المكتبة التى يحفظ عناوينها عن ظهر قلب وهي قرابة الثلاثة الاف عنوان في مختلف التخصصات يقول الخواض انهم كادارة للمكتبة الثقافية يقومون بعمل ارشيف يحتوى على كل قضايا الراهن السياسي والاجتماعي والاقتصادي لمواكبة مختلف قضايا الساعة يتم جمعه من الصحف اليومية واصدارات المجلات ليوفر كبسولة حديثة للعاملين في مجال الاعداد والانتاج التلفزيوني في شكل مختصر وحديث اضافة للكتب التى تزخر بها المكتبة في مختلف التخصصات يقول الخواض ان المكتبة تحتوى على ثلاثة الف عنوان تشتمل على كل المعارف العامة ,, علم النفس  ,الاديان ,العلوم الاجتماعية (تشمل الصحافة والاعلام والعلوم الاقتصادية  وعلم الاجتماع).اللغات,العلوم النظرية البحتة,العلوم التطبيقية,الفنون (المسرح,العمارة),, الاداب (الادب السوداني شعر ونثر وقصة ومسرح),الجغرافيا والتاريخ ,وعن جهوده حول اعادة تاهيل المكتبة يقول الخواض عندما تسلمت مفاتيح المكتبة كنت امام تحدي امام نفسى وراهنت على احياءها من جديد وبتوفيق من الله استطعت صيانة الارفف وتصنيف الكتب واعادة المكتبة لسيرتها الاولى واصبحت الان تقدم خدمة جيدة لكل العاملين في الحوش وايضا تمتد خدماتها الى طلاب الجامعات والدراسات العليا وابان الخواض ان من الخدمات التى تقدمها المكتبة الثقافية بالتلفزيون لروادها  الصحف اليومية باعتبارها جزء من عمل الاعلام ايضا,

هذا وكشف الخواض عن اهتمامه بالزيارة الدائمة لمعارض الكتب التى تستضيفها الخرطوم لتذويد المكتبة بالاصدارات الحديثة خاصة في المجال الاعلامي بوصفها مكتبة متخصصة وعن اهمية ادارة المكتبات بواسطة امين مكتبة متخصص يقول الخواض انه لابد من التخصصية مشيرا الى انها توفر وقت القارئ ومال الدولة مبينا ان امين المكتبة الناجح يستطيع تفعيل دور المكتبة ويوفر زمن القارئ ويربط الاصدارت الورقية مع الاصدارات الالكترونية بشكل مواكب حتى يتمكن من توفير معلومة كاملة وكافية للزائر

الخواض

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا