صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

المهندس لهندسة المنصب !!!

0

قلم رياضي

معتز الفاضل 

المهندس لهندسة المنصب !!!

☆مدير الكرة بالنادي منصب كبير وحساس تتعامل معه أنديتنا بأنه منصب تكريمي وتشريفي يتم شغله بتعين أحد اللاعبين القدامى لشغله .

مع إحترامنا لكل من توشح بشعار الزعيم وابلاء بلاً حسناً في خدمة المعشوق إلا أننا نؤكد أنه ليس كل نجم سابق يمكن أن يكون مديراً ناجحاً للكرة فهنالك شروط معينة لابدّ من توافرها ، حتى لا نضر النادي ونفقده مركزاً مهماً ونقسوا على من عيناه وتحميله الإخفاق الذي يحدث نتيجة التعيينات الغير مدروسة ، فالعملية تكليفية وليست تشريفية ويعتمد على نجاحها إستقرار نادي بأكمله .

☆أولاً لابدّ لمدير الكرة أن يكون قريباً جداً من اللاعبين من أجل معرفة المشاكل التي تحيط بهم .

وفي ظل الإحتراف والعمل المؤسسي أصبح مدير الكرة بالنادي هو المسؤول عن أجور اللاعبين وتعاقداتهم وعقوداتهم فمنذ فترة ظهر العقد الضخم الذي تم ابرامه مع حارس الفريق المعز محجوب واستحقاقات على جعفر والريح على.

مدير الكرة هو حلقة الوصل بين المدرب واللاعبين ومجلس الإدارة والأجهزة الطبية فعندما تفتقد هذه الحلقة يضيع الفريق وتكثر الخلافات وتحدث المشاكل.

☆تملكتني السعادة عندما تم أصدر قرار بتعين المهندس محمد موسى مديراً للكرة بنادي المريخ من واقع أن الصفات التي يمتلكها المهندس تكاد تكون هي الكتلوج الذي وضع خصيصاً لمواصفات وشروط مدير الكرة العصري .

 محمد موسى يمتاز بشخصية مقبولة ومحبوبة لدى الجميع ابتداءً من اللاعبين انتهاءً باصغر مشجع ينتمي للوكب الأحمر ، وبإسترجاع بعض السلبيات التي حدثت لمريخ الموسم الماضي نجد أن تؤتر العلاقة والمشاكل التي حدثت بين غارزيتو ونجومه يرجع سببها الأول والأخير إلى فقدان حلقة الربط بين المدرب واللاعبين والتي يمثلها مدير الكرة الذي يعمل على تقريب وجهات النظر بين الطرفين من أجل إزالة هذه الخلافات قبل تفاقمها وحل كل مشاكل اللاعبين داخل الميدان وخارجه فمدير الكرة هو الأب الروحي للاعبين والمرشد الاجتماعي والنفسي لهم .

☆ محمد موسى لديه المقدرة على تفهم سلوك اللاعبين وعلاقاتهم ودوافعهم ورغباتهم وعمرياً لم يختلف عنهم كثيراً مما يعني أنه يمكن أن يعيش في بيئتهم ، بالإضافة إلى إمتلاكه للموهلات الرياضية والفنية والإدارية التي تعينه على النجاح في مهمته .

موسف حقاً أن يظل نادي بحجم وسمعه الزعيم الكبيرة على مستوى القارة الأفريقية والعربية لعدة شهور بدون مدير للكرة .

 في إجتماع المجلس رقم 13 بقيادة نائب الرئيس اللواء مدني الحارث وبعد تسمية محمد موسى مديراً للكرة قرار قابلته الصفوة بارتياح بالغ وبصمت على أنه إختيار صادف أهله،لكنه لم يجد القبول من رئيس القطاع الرياضي الكابتن عادل أبو جريشة معللاً ذلك بأنه لا توجد أي خلافات بينه والمهندس وإنما تعين مديرالكرة من اختصاصات رئيس القطاع الرياضي مؤكدا مناقشته للقرار عقب عودته من العاصمة القطرية .

☆ولدى لقائه ببرنامج بحث عن هدف ذكر رئيس لجنة التسيير المريخية أسامة ونسي أن محمد موسي اعتذر بخطاب مكتوب وقبلنا عذره .
○أعتذر المهندس نتيجة لتصريحات ونسي التي أطلقها عندما سمع بتصريح ابو جريشة مؤيداً له ، وضارباً بقرار نائبه وأعضائه في اللجنة عرض الحائط. .
○أعتذر المهندس لأنه حريص على إستقرار البيت المريخي ولا يريد العمل لمصالحه الشخصية.

المريخ ليس ملكاً لأسامة ونسي وعادل ابو جريشة ، المريخ كيان ولم ولن يتأثر بغياب أحد ونحنا في المريخ لا نقبل بالقرارات التي لا تخدمه .

الآن بعد عودة رئيس القطاع الرياضي (غير المسمى) وعلى وجه السرعة نطالب بتسمية مديراً للكرة حتى لا نتعرض لنفس مشاكل الأعوام السابقة والتي أراء بوادرها لاحت في الأفق ويمكن أن يشاهدها حتى الكفيف وتمثلت في لعب بعض اللاعبين تحت ضغوط مختلفة (نفسية واجتماعية ومالية) ومطالبة اللوك للجنة التسيير بالمتطلبات المالية له وللاعبيه و مشكلة اوكرا وجابسون .و…و.

□ ((أذا كان رب البيت للدف ضاربا فشيمة أهل البيت الرقص)) القطاع الرياضي بنادي المريخ يعج بالفوضى ويعمل بعشوائية و يحتاج لحلقات سنعود لها قريباً أذا في العمر بقية !!!!!

 جرة قلم أخيرا :_

♡نتمنى جلسة صفا يقودها كبار شخصيات المريخ ومجلس شورته بين (محمد موسى + أبو جريشة+أعضاء لجنة التسيير ) لإزالة الخلافات والمفهوم الخاطئ ومحاولة أثناء المهندس عن قرار رفضه للعمل كمديرا للكرة ، فالزعيم يحتاجه وفي الحوجة يبين معدن الرجال واصلهم .

 أخيراً وفي حالة فشل كل المحاولات لاثناء المهندس عن قراره يبقى خيار خالد أحمد المصطفى هو الأنجح والافيد للمريخ ، لأمتلاكه لجينات المنصب من أجل تحقيق المطلب !!!!

 

قلم رياضي - معتز الفاضل

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد