صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

النجم الساحلي بين ذكريات 2007 والواقع المرير

4


يشارك النجم الساحلي التونسي هذا الموسم في دور المجموعات لدوري أبطال أفريقيا للمرة التاسعة في مسيرته القارية.

وتأتي عودة فريق جوهرة الساحل لهذا الدور من المسابقة الأفريقية رغم مروره بفترة صعبة عصفت بالمدرب فوزي البنزرتي، وبعدد من أعضاء إدارة الفريق.

تركيز كامل

وسيضع النجم الساحلي كلّ تركيزه على دوري أبطال أفريقيا بعد خروجه المفاجئ من كأس محمد السادس للأندية الأبطال على إثر هزيمته أمام فريق الشباب الأردني ذهابا في عمان (1 – 2) وإيابا في سوسة (0 – 1).

وقررت إدارة النادي إقالة المدرب فوزي البنزرتي وتعويضه بصفة مؤقتة بمساعده رفيق المحمدي الذي نجح في قيادة الفريق لدور المجموعات على حساب أشانتي كوتوكو الغاني، في مهمة كانت شبه مستحيلة.

الخروج من المسابقة العربية وفشل الفريق في الدفاع عن لقب تلك البطولة، يجعل المراهنة على لقب دوري أبطال أفريقيا من أهم أهداف النجم الساحلي.

مهمة صعبة

مهمة النجم الساحلي في دور المجموعات لن تكون سهلة بما أن القرعة وضعته في المجموعة الثانية إلى جانب كل من الأهلي المصري والهلال السوداني وبلاتينيوم الزيمبابوي.

ويمكن اعتبار أن فريق جوهرة الساحل سيكون على موعد مع تحد كبير أمام جماهيره التي لم تغفر للفريق إلى الآن خروجه من الدور الأول من المسابقة العربية.

سيناريو 2007

النجم الساحلي في سجله لقب وحيد في دوري أبطال أفريقيا، وقد كان أول فريق تونسي يحرز على اللقب القاري في النظام الحالي للمسابقة في 2007 حين فاز في الدور النهائي على الأهلي المصري في لقاء الإياب بنتيجة (3 – 1) في مصر بعد أن تعادلا سلبيا في الذهاب بتونس بقيادة المدرب الفرنسي برتران مارشان.

ولكن إعادة سيناريو 2007 لن يكون بالأمر السهل على فريق عاش في الفترة الأخيرة مشاكل إدارية، وحتى فنية ما جعل رياح التغيير تضرب المدرب فوزي البنزرتي.

الظهور التاسع

النجم الساحلي سيسجل حضوره في دور المجموعات للمرة التاسعة والبداية كانت في نسخة 1998، واحتل المركز الثالث وغادر المسابقة.

المرة الثانية كانت في نسخة 2004، وتأهل إلى نصف النهائي بعد أن أنهى دور المجموعات في الصدارة، وفي العام التالي احتل صدارة مجموعته أيضا وأكمل مشواره حتى خسر اللقب أمام الأهلي المصري.

وفي نسخة 2007 والتي كانت الأفضل لفريق جوهرة الساحل حيث احتل صدارة مجموعته وأكمل المشوار محققا اللقب.

أما في نسخة 2012 فدخل دور المجموعات لكنه أقصي من قبل الاتحاد الأفريقي بسبب اجتياح جماهيره الملعب خلال اللقاء الذي جمعه بالترجي الرياضي التونسي في سوسة.

وعاد للمشاركة في دور المجموعات بنسخة 2017، وتصدر النجم مجموعته، وودع البطولة من نصف النهائي على يد الأهلي المصري.

وآخر تواجد للنجم الساحلي في دور المجموعات كان في نسخة 2018 وتصدر المجموعة لكنه غادر المسابقة في الدور ربع النهائي على يد الترجي.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد