الهلال خرج قبل أن يدخل

0
48

حروف ذهبية
د. بابكر مهدي الشريف

× استغلت إدارة النجم الساحلي الظروف السياسية التي يمر بها السودان، وحولت بقدرتها لقاء الإياب مع الهلال إلى حيث تريد وتبغي، فكانت مصر هي المطرح، وكما زحتها لتكون بالسويس لتبعد الشقة على المشجع السوداني المرتكز بقاهرة المعز.
× الرأي عندي هو ، أن فريق الهلال خرج من هذا الدور، وخسر مباراة الإياب قبل أن يدخل الميدان بالسويس، رغم تصريحات الكوكي الكذابة وغير الواقعية بكل تأكيد ويقين.
× الهلال أصلا أتى من سوسة محلا بالأهداف وكان من الصعب التعويض غير أنه لم يكن مستحيلا حسب مآلات كرة القدم، لأن هدفين يحرزهما الهلال دون أن يلج مرماه هدف من أخوان الشيخاوي يصبح أمرا من الخيال.
× فريق الهلال به كثير من الفرقات والثغرات الواضحة، كما أن لاعبي الهلال لا يؤدون بثبات ، صحيح قد يحرز الهلال الأهداف، لكن من السهولة بمكان أن يسجل فيه الخصم أهدافا وأهداف، كما تابع الكافة في المباريات السابقة.
× وقبل تحويل المباراة للسويس فالفريق الأزرق يفتقد أهم عناصره في هذا اللقاء، بسبب الإيقاف والإصابة، فحسين الجريف وجمال سالم لن يسمح لهما بالمشاركة بعامل الإيقاف ، والدمازين يغيب بسبب الإصابة.
× لكن لابد أن نلوم مجلس إدارة الذي لم يتابع أمر تحويل المباراة من أم درمان للسويس، لأنه كان بإمكانه أن يحدد الموقع المناسب واللائق معه، لأن المباراة تخصه هو وليس النجم الساحلي.
× صحيح ونسبة للتغيير الذي تم ببلادنا، قد نجد العذر للاتحاد الأفريقي بتحويل المباراة، لأنه يظن أن الوضع الأمني غير مستقر وأنه غير مناسب البتة لاستقبال مثل هذه المباراة، التي ستكون محضورة بكثافة ما في ذلك شك أو جدل.
× لكن الأمر الحق هو أن البلاد مستقرة وبعد التغيير صارت أكثر أمانا من أيام حكم البشير، وأكثر أمانا من أيام مباريات الهلال في مرحلة المجموعات وأكثر أمانا من أيام مباراة النجم نفسه مع المريخ في نصف نهائي البطولة العربية.
×أداء المباراة في مصر هو المكان اللائق والمناسب وهو المناخ الذي يلائم مناخ السودان، وأنا هنا أوافق الكوكي الذي أكد أن الجو المصري أفضل من أثيوبيا التي تمتاز بالإرتفاع وقلة الأوكسجين.
× لكن كان يتوجب على مجلس الهلال أن يحدد القاهرة التي يسكنها أكثر من خمس مليون سوداني، ويصر كذلك أن تكون الأبواب فاتحة لكل سوداني يريد دخول المباراة أو تحدد بعشرة ألف مشجع على أقل تقدير، وليس خمسائة فرد كما هو مقرر الآن.
× خلاصة القول هو، أنه لا بد أن يعلم الكافة أن تقصير مجلس الهلال في هذا الشأن هو الذي جعل الهلال ألعوبة في يد النجم الساحلي والاتحاد الأفريقي، وذهبوا به للسويس بدل القاهرة، وحددوا له خمسمائة شخص لاغير بدل عن ألاف المشجعين، فهذا الوضع لا يشبه الهلال وقميته الكبيرة أبدا أبدا.
ذهبيـــــــــــــــــــات
× الكاردينال انشغل بالأمر السياسي ونسى الهلال للتوانسة ليتلاعبون به.
× حديث الكوكي بأن الغيابات لن تؤثر على فريقه كلام فارغ ولن يقنع طفل.
× الفرق الفني كبير جدا بين الهلال والنجم الساحلي التونسي، فالنجم أعلى.
× يونس الطيب قطع شك لن يكون أسوأ من جمال سالم المضطرب.
× لا أرى داعيا لسفر الهلال المبكر للقاهرة بعد أن أهمل أمر مكان المواجهة.
× الهلال خرج من التنافس بإهمال مجلسه، فلا لوم إلا على مجلس كردنة.
× فشل تتونهام في الفوز على السيتي بعد أن اعتمدنا عليه ليعطل ليفتح المجال لليفر.
× تتونهام لا يشد الحيل وكلما يحتاج له يخذل ولكن اليونايتد منتظر.
× لو فشل الليفر هذا الموسم في الظفر بالبطولة الأنجليزية تبقة الكورة غدارة.
× الليفر اليوم يعتبر أفضل فريق في العالم، ومباراته أمام برشلونة المقبلة ستوضحه للناس.
الذهبيــــــة الأخيـــــرة
× وعبر الذهبية الأخيرة لهذا الصباح نقول، الهلال خرج من السباق الأفريقي قبل أن يلعب مباراة الإياب.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك