الولد … الشقي

2
343

حقائق - معتز علي حسن

حقائق

معتز علي حسن

الولد … الشقي

القلم أمانة في رقاب كل كاتب ……… وللحقيقة يعج الوسط الرياضي هذه الأيام بكثير من الأقلام التي لا علاقة لها بالواقع المعاش من ( تخدير / كذب/ عدم شفافية / تضليل / تطبيل …..الخ ) .
ولا أحد يتجرأ من ايقاف مثل هذا العبث .! بل العكس ما اكثر المعجبين بهؤلاء ( السخفيين ) .وعلى العكس هناك اقلام صادقة وواقعية وتنشد المصلحة العامة التي تفرضها الأمانة الصحفية ولكن توضع المتاريس لعرقلتهم ولكن هيهات هيهات …!
سقت المقدمة اعلاة وللحقيقة اتابع وبشغف من زمن ليس بالقليل أحد الكتاب الذين لايبالون بقول الحقيقة والتبصير بها وهو الكاتب الشاب / محمد كامل سعيد ( حفظه الله ورعاه ) وهو من الكتاب المميزين والذين سيكون له شأن كبير في الصحافة الرياضية .
أتابع مقالاته وأري الهجوم والترصد من قبل بعض القراء الاعزاء لكثير من كتاباتة لدرجة انه قبل فترة تم إتهامة بأن كاتب هلالي ولدية اجندة خاصة يعمل على تصفيتها …! ياسبحان الله .. لماذا …؟
الأجابة ماسقته سابقآ …!
ليس الآن بصدد الدفاع عن الأخ محمد كامل سعيد لانة لايحتاج لأحد للدفاع عنه بل للأمانة والذمة ان هذا الشاب من أكثر كتاب ( الوصيف ) عقلانية وشفافية ولا أبالغ ان قلت أنني أقراء عمودة قبل قراءة الأعمدة الزرقاء .
لك التحية ومزيدآ من الإجتهاد وبالتوفيق .

متفرقات :

مبرووووك للكوتش الكوكي على النتائج الإيجابية التي تحققت مع فرق ذات ثقل ودي المباريات التجريبية يا بلاش ..! .
تحسرت على ماحصل أثناء مباراة رديف الهلال ورديف المريخ وهما مستقبل الكرة السودانية والله يجازي الكان السبب .
مباراة المنتخب الــــــــــوطني تبقى لها سبعة أيام والواقع لايبشر بالخير وربنا يكضب الشينة .
أبارك لأهالي الجزيرة الرائع الدكتور ( إيلا ) كما ابارك لأهالي النيل الأبيض الرجل الشجاع ( كاشا ) .
فرحت بخبر الرشيد بدوي عبيد وهو يتماثل للشفاء وعودآ حميدآ ( هو والقوون ) .

همسة أخيرة :
ودسعيد …… الصحفي السعيد

المشاركة

2 تعليقات

  1. أولا ألف حمد لله على سلام الهرم الإعلامي الرشيد بدوى عبيد نسأل الله له الشفاء العاجل ويرجع إلى وطنه سالم متعافي أما عن الاعلام محمد كامل صدقنى هو من أميز الكتاب واصدقهم

  2. أولا انت ليست حكم ثم ثانيا تقرأ ليه اولا آخرا دى حاجه خاصه بيك نحن الصفوة بنعرف نميز مامنتظرنك تجى توضح لنا أشياء بمنظورك متى كان للصفراب رأي إيجابي فى صحفي مريخى ولا عشان كتاباته صادفت هوى في نفوسكم

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك