الونسة الدقاقة

0
141

نبض الصفوة

امير عوض
الونسة الدقاقة

ما إن صدّر قرار لجنة الاستئنافات برفض شكوي المريخ في لاعب مريخ الفاشر (هشام جنية) إلا و إنبري ـ وحيداً ـ لحمل رآية قيادة المريخ نحو (كاس) و عدالتها الناجزة.

هو الحاسم ـ أبا القاسم ـ شعلة النور و كتلة البهاء و الضياء التي تخترق كالح ظلمات الظلم و الجور.

و بفعل السحر سارت كلماته المفعمة بالتفاؤل ترياقاً سري في الجسد الأحمر الذي تداعي معه سهراً و عشقاً و تفاني فكان ميلاد قروب الكرامة.

كرامة المريخ التي ما هانت يوماً و فارس الكلم و القلم شاهراً سيفه في وجه كل من تسول له نفسه بالمساس بشعرةٍ من رأس المريخ.

و ما حدث في قروب الكرامة من تداعي حثيث و عشق أكيد و اخلاص بتفان.. أمرٌ يجب أن يُدرس للأجيال القادمات.

في خلال أقل من ساعةٍ من الزمان تمكن الصفوة الأبرار و الأخيار من جمع مبلغ التقاضي و البالغ 42 ألف فرانك في صورةٍ تدعو إلي الفخر و الاعزاز بالانتماء لهذا الكيان الفسيح الجميل برجالاته الذين يغطون قرص الشمس منعةً و وفاء لا ينقطع.

و كانت ضربة البداية حين إبتعث قطب المريخ الرائع الدكتور حمد الصادق بأول ألف فرنك لتثبيت حق المريخ في الشكوي.. و بعدها خاض الصفوة الأبرار مارثون العشق الأحمر و الاخلاص و هم يقاومون الظروف و الواقع و صعوبة التحويل البنكي من داخل السودان لحسابات محكمة التحكيم الرياضية (كاس).

و بهدوءٍ كامل أنجزت خلية العمل المريخية عملها بثقةٍ كبيرة في مرامي ـ أب أحمد ـ الذي راهن علي ردّ الحق السليب عنوةً و إقتداراً.

رهان المزمل لم يكن إلا عن قناعة تامة في عدالة الكاس التي لا تخضع في حساباتها لرغبات الأمزجة و التأثيرات الخارجية.

و معه راهن الجميع.. إلا من أبي.

و تعاهد من آمنوا بصدق النوايا أن لو خاض أبا القاسم البحر لخضناه معه لم يتخلف منا رجلٌ واحد.

و كان ذلك إستفتاء حقيقي لمكانة المزمل العالية وسط صفوة المريخ الذين ما خاب يوماً رهانهم علي فارسهم الأول و حادي ركبهم.

ببساطة.. جمعوا 42 ألف فرنك بدون أن يأبهوا كثيراً أن ضاعت عليهم بسبب رفض الشكوي أو غيرها من المبررات.

رهان.. مريخي صرف.

رهانٌ علي المحبة الصادقة و التبتل في المحراب الأحمر.

و رهانٌ علي العزة و الكرامة و ميثاق علي أن لا يُضام المريخ و في واحدٍ منهم نفسٌ يدخل و يخرج.

فطوبي للمريخ بمزمل.. و طوبي للمريخ برجالاته الأبرار.

و طوبي لنا ببطولةٍ انتزعناها من براثن الظلم و أظافر التحيز الزرقاء وسط دهشة تلك اللجان التي خاب مسعاها و دُحرت قرارتها (المضروبة) إلي مثواها الأخير.

تهانينا بحجم الفضاء الفسيح.. لكل أمة المريخ العظيم.. و لرجالٍ صدقوا ما عاهدوا المريخ به من زودٍ عن الحياض و حماية للحمي متي ما دعي الداعي أو نادي منادي الوغي أن أنصروا مريخكم.

*نبضات متفرقة*

في البدء أنكروها.. و أدعوا زوراً و بهتاناً بأنها قد ضلت الطريق.. و بعدها إستخفوا بها في القنوات التلفزيونية و لقبوها (بالونسة)!!

بقدر ما حالوا إهالة التراب عليها.. أعادها لهم مزمل حقيقةً ماثلةً للعيان حتي جاء فيها القول الفصل.

و أعادت (الونسة) درع الدوري المسلوب و أعلنت المريخ بطلاً لممتاز 2018.

(الونسة الدقاقة) أخرست ألسنة السوء و أقلام الفراغ من صحافة (الفرز التالت) الذين راهنوا علي فشل صاحبها فألقنهم حجراً ثقيلاً (كما جرّت بذلك العادة).

و ما أحلي (الونسة) التي أعادت الأُنس و الطرّب في كوكب المريخ فمنحتنا بطولة و انتزعت من أحشاء الأزرق بطولة مسروقة.

(الونسة البلا موضوع).. زي المنشار.. منحت المريخ بطولة.. و قلصت عدد بطولات الهلال في فوز مزدوج.

(الونسة) بهتت الشامت اليومي.. و الذي يكرر عباراته الممسوخة كل صباح.. فماذا سيقول اليوم؟!!

أين المفرّ؟ و المريخ متوج من كاس (شخشياً)؟!!

المريخ سيستعيد 90% من ما دفعه في الشكوي.. و باقي الاتعاب الزامية علي الاتحاد الخاسر.

أخيراً سنتذوق طعم (دولارات الاتحاد) المبعزقة في الفاضي.

خسائر مادية و خسائر معنوية.

أين الخبير الذي ادعي بأنه عمل في كاس؟

وين نغمة (بلاتر قال لي) و باقي الشعارات؟

بلاتر ما كلمك عن مزمل؟

ما وصاك ما تقيف في سكة القطر؟

شداد قال في التلفزيون (هذا عبث اداري).

هههههههه

قال الفيفا قالت لينا ما بتتدخل لانو ده شأن داخلي!!

هههههههه

قال بيرثي لحال الادارات و الصحف!!

ههههههههه

قال نحن لا بنقرأ لا بنشوف لا بنسمع!!

غايتو في دي صدقت.

ياخ انتو بره الشبكة.

ما كنتو متخيلين في نادي بصل كاس.

عايشين في القرون الوسطي.

زمن (الكمدة بالرمدة).

وين حبيبنا الشال شكوتنا و عمل بيها مؤتمر صحفي و عرضها في كل القنوات؟

أها (الوريقة ديك) كسبت الشكوي.. رأيك شنو؟!

تري ما هو شعورهم؟ و بأي وجه سيقابلون الناس؟!!

ونسة مزمل في كاس سرها باتع.. و قريباً سنري (ونسته) حول ملفات الفساد.

شكراً للريس محمد الشيخ مدني..

شكراً منتصر الزاكي.. زيكو.. المدير التنفيذي الأسبق.

شكراً قروب الكرامة.. و شكراً لرجالات المريخ الأوفياء.

شكراً محامي اوكتاي التركي الجنسية.

كما توقعنا بالأمس فقد عاد المستقيلين و كأن شيئاً لم يكن!!

بالأمس وصفنا الاستقالات بــ(أنها استقالات جرّ زمن) و أن تأثيرها كتأثير فقاعة الصابون.

استقالات لا علاقة للمريخ بها و كلها مربوطة بصراعات شخصية.. لذلك لم تصمد 24 ساعة.

نبارك للحبيب جعفر سنادة اختياره مسئولاً عن قطاع المراحل السنية.

سنادة شاب مريخي مجتهد و كادر اداري مميز و كفؤ.

امنياتنا لسنادة و طاقمه المعاون بالتوفيق و السداد في تأمين مستقبل المريخ القريب بإذن الله.

*نبضة أخيرة*

ﻧﻜﺮ ﺻﻮﺗﻚ ﺻﺪﺍﻙ..
ﻏﺎﻟﻄﻨﻲ ﺍﻟﺰﻣﻦ ﻓﻴﻚ..
ﺷﻬﺮﺕ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﺠﻔﺎﻑ ﻭﻋﺪﻙ..
ﺑﻄﺎﻗﺎﺗﻨﺎ ﺍﻟﺨﺮﻳﻔﻴﺔ..
ﺭﺟﻊ ﻓﺎﺿﻲ ﺍﻟﻜﻼﻡ ﻣﻠﻴﺎﻥ..
ﻣﻌﺎﻙ ﺃﺗﺒﺮﺟﺖ ﻏﻴﻤﺔ..
ﻭ ﺷﻬﻖ ﺟﻮﺍﻳـﺎ ﺻﻮﺕ ﺟﺪﻭﻝ..
ﻣﺮﻗﺖ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻄﺮ ﺣﻔﻴﺎﻥ..
ﻟﻘﻴﺘﻚ ﻭ ﺍﻟﺮﺯﺍﺯ ﻣﺪﺧﻞ..
ﻭ ﻧﺎﺩﻳﺘﻚ: ﺃﻗﻴﻔﻰ ﻣﻌﺎﻯ..
ﻧﺸﻴﻞ ﻛﺘﻒ ﺍﻟﻐﻨﺎ ﺍﻟﻤﻴّﻞ..
ﻭ ﻧﺘﺨﻴﻞ..
ﺣﻠﻢ ﺩﻭﻧﻚ ﺑﻴﺘﺤﻘﻖ..
ﻭ ﻗﺒﻠﻚ ﺧﻴﻞ ﺩﻣﺎﻯ واقفة..
ﻋﻠﻰﺷﺮﻳﺎﻧﻰ.. ﺗﺘﺸﻬﻖ

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك