انفجار الأوضاع في هلال الجنينة بسبب مكالمة هاتفية بالمواقع الاسفيرية

0
542

الجنينة: (كورة سودانية)

التقينا بسكرتير نادي الهلال الجنينة عثمان محمد طه ليكشف عن اشياء كثيرة ومثيرة والمكالمة المسجلة التي احدثت ضجة بالمواقع الاسفيرية وسرها التقيناه وجهنا اليه الاسئلة فاجابنا قائلا: اولا الحمدلله جئنا في اللجنة التسييرية لنادي هلال الجنينة بعد ان تقدمت الادارة السابقة باستقالات جماعية اتينا في خواتيم الدوري خضنا 3 لقاءات انتصرنا في اثنين وخسرنا واحدة احرزنا المركز الثاني ثم وضعنا خطة للتسجيلات دعمنا فيها النادي بلاعبين ممتازين من اندية الولاية والعاصمة ووضعنا خطة للمرحلة القادمة لتصدر الدوري والمشاركة في الدوري العام ومن هنا نتقدم بشكرنا اولا لمجلس الادارة السابق الذي بالرغم من الاستقالة الا انهم واصلو دعمهم ووقوفهم مع لجنة التسيير وهذ هو ديدن ابناء الهلال دوما كما نشكر كل من دعمنا بماله او بفكره من قدامي اللاعبين وقدامي المشجعين وكل عشاق النادي ايضا فتحنا حساب للنادي ببنك الصادرات بالرقم 5806 لكل عضوية النادي لدفع الاشتراكات 300 جنيه شهريا وكل من يريد الدخول للجمعية العمومية عليه تسديد 3 شهور ايضا نريد ان نكون رابطة لمشجعي نادي الهلال ونحن علي استعداد لخوض الجمعية العمومية لايهمنا من ياتي لقيادة الهلال فقط نقول نريد القوي الامين لقيادة سفينة الموج الازرق وكلنا سنقف معه .. اما سر المكالمة المسجلة التي بيني وبين الاخ عمر التي احدثت ضجة بالمواقع الاسفيرية نقول بان الاخ عمر هو احد اقطاب النادي الحادبين علي مصلحة الهلال والشد والجذب فيها امر عادي ومن هنا أتقدم باعتذار للاخ عمر ولكل عشاق الهلال واقول لهم الهلال ملك للجميع وليس حكرا علي احد وانا سعيد بان اجد عشاق حادبين علي مصلحة النادي والضجة بالمواقع الاسفيرية تدل علي حب الجمهور للنادي واقدم اعتذار للمرة الاخيرة واقول فلنقف صفا واحدا من اجل مصلحة الكيان.

سكرتير اتحاد الجنينة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

لزوارنا من السودان متجر موبايل1 

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,339 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

10130 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

1000+ حملوا التطبيق

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك