اول الغزو اخرق ياوزيرة الشباب والرياضة

0
343

للعطر افتضاح

د. مزمل ابو القاسم

اول الغزو اخرق ياوزيرة الشباب والرياضة


اتحاد كرة القدم تحول إلى ما يشبه عصابات الجريمة المنظمة
* )دشن الاتحاد السوداني لكرة القدم ظهر السبت بفندق كورنثيا دوري السيدات، في نسخته الأولى، بحضور وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي، ورئيس الاتحاد كمال شداد، والنائب الأول لرئيس الاتحاد عامر عبد الرحمن، وميرفت حسين رئيس لجنة كرة القدم للسيدات، وبروفسير محمد جلال رئيس اللجنة القانونية والدكتور حسن برقو رئيس لجنة المنتخب وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد وعدد من ممثلي السلك الدبلوماسي تتقدمهم سفيرة هولندا في الخرطوم كارين بوفن(!
* الخبر الوارد أعلاه يدل على مدى استخفاف واستهانة أفشل وأفسد الاتحادات الرياضية بأرفع مسؤولة رياضية في السودان، ويدل على أن الوزيرة الجديدة لا تعرف شيئاً يذكر عما يدور داخل الاتحاد الفاسد.
* هل تعلم الوزيرة ولاء البوشي أن الاتحاد الذي كرمها بمناسبة تدشين )أول( دوري لكرة القدم النسائية خدع الفيفا عندما زعم أنه يمتلك مسابقة دوري نسائية مكونة من درجتين؟
* هل تعلم أنه كذب ودلَّس في مخاطباته للفيفا، وزعم أنه يمتلك استراتيجية لتطوير كرة القدم النسائية، ورابطة للأندية، تصدر التراخيص، وتنظم مسابقة الدوري الممتاز، مع أن الدوري والتراخيص تديرهما لجنتان تتبعان كلياً للاتحاد؟
* هل تعلم البوشي أن الاتحاد الذي كرمها أشرفت على تكوينه أمانة الشباب والرياضة التابعة للمؤتمر الوطني، وأنه أتى عبر انتخابات أشرف عليها جهاز الأمن، واستخدمت فيها الرشاوى والترغيب والترهيب؟
* هل تتشرف وزيرة وزارة الثورة بتكريم تحصل عليه من جهة فاسدة، تُمارس الاحتيال والتزوير والسرقة باسم كرة القدم، ويقودها رئيس فاسد، سبق له أن عمل عضواً في هيئة شورى المؤتمر الوطني، ونال عضوية برلمان النظام المقبور بالتعيين؟
* هل تعلم البوشي أن الاتحاد الذي لبت دعوته وقبلت تكريمه نصب على الفيفا كي يحصل على دعمه، واحتال على رئاسة الجمهورية، زاعماً أن قيمة عقد الكرواتي زدرافكو لوغاروشيتش مدرب المنتخب الوطني تبلغ 15 ألف دولار، في حين انحصرت قيمة العقد في سبعة آلاف دولار؟
* هل تعلم البوشي أن الاتحاد احتال على الاتحاد الأفريقي لكرة القدم، وسمح بتحويل 20 ألف دولار من الدعم المقدم من الكاف للاتحاد السوداني إلى السيدة ابتسام حسب الرسول، زوجة رئيس الكرة؟
* هل تعلم الوزيرة أن الاتحاد احتال على وزارتها نفسها، عندما دعمته بمبلغ سبعة آلاف وخمسمائة يورو، لم تصل خزينة الاتحاد حتى اللحظة؟
* هل تعلم الوزيرة أن هذا الاتحاد الفاسد، المنتمي بكامله إلى العهد البائد سهل لمدرب المنتخب إحضار صديقته من كينيا، باستخراج تأشيرة دخول لها، بادعاء أنها تعمل في الاتحاد الكيني لكرة القدم؟
* هل تعلم أن بعض موظفي الاتحاد حاولوا سرقة 3500 دولار أمريكي، بادعاء أنها ستسدد للخطوط الجوية الإثيوبية، مقابل تذاكر أصدرها الاتحاد الدولي لكرة القدم لحكام مباراة السودان وتشاد، وسدد قيمتها عبر وكالة سفر يمتلكها الفيفا؟
* هل تعلم أن أحد موظفي الاتحاد أقدم على تزوير استمارة تصويت مدرب منتخب السودان في جائزة الفيفا لأفضل لاعب في العالم، وتسبب في فضيحة دولية مجلجلة، استدعت من الاتحاد الدولي إصدار توضيح رسمي بشأنها، وهل تعلم أن الموظف المدعوم من رئيس الاتحاد أقدم على تغيير كلمة السر الخاصة بالبريد الإلكتروني للاتحاد، كي يقطع تواصل الاتحاد السوداني مع الفيفا منذ يوم الأربعاء الماضي؟
* هل تعلم البوشي أن رئيس الاتحاد السوداني حفَّز الموظف )المزوراتي( بمبلغ 14 ألف دولار، وسهل له الحصول على مبلغ مماثل من الدعم المخصص للفيفا للاتحاد السوداني للنصب والاحتيال والسرقة والتزوير؟
* موظف يعمل بلا عقد، ويتقاضى 10 آلاف جنيه شهرياً، تم تحفيزه بما يقارب المليار جنيه، أي بما يساوي مرتبه مضاعفاً مائة مرة، لمجرد أنه بارع في التزوير والاحتيال والكذب والتدليس على الفيفا!
* هل تعلم البوشي أن رئيس الاتحاد السوداني للنصب والاحتيال والتزوير والسرقة مكَّن زوجته من استخدام عربة مملوكة للاتحاد لأكثر من عشر سنوات، تحمَّلت خزينة الاتحاد خلالها قيمة صيانة وتأمين العربة، وكلفة وقودها، مثلما سمح لنفسه باستخدام أموال الاتحاد في صيانة عربته الشخصية، إلى درجة أنه اشترى لها )بطارية( على حساب الاتحاد؟
* هل تعلم أن رئيس الاتحاد اعترف على الملأ، وفِي القناة التلفزيونية الرسمية للدولة، بأنه وقع على الشيك الذي تحول لمصلحة زوجته بقيمة 20 ألف دولار، وعلَّل فعله بأن نائبه )حلف عليه بالطلاق( وقال له )دي قروش مرتك وأولادك(؟
* هل تعلم البوشي أن اتحاد النصب والاحتيال والتزوير والسرقة وقع عقدين لترحيل أندية الدرجة الممتازة بقيمة ستة مليارات جنيه )بالقديم( بلا عقد ولا مناقصات ولا يحزنون، وأن العقدين تم توقيعهما مع جهة لا تمتلك أي بص؟
* هل تعلم الوزيرة أن الموظف الذي زوَّر تصويت مدرب المنتخب لجائزة أفضل لاعبي العالم سبق له أن تعاقد مع شركة خاصة لتركيب كاميرات للمراقبة في مباني الاتحاد بقيمة عشرة آلاف دولار بلا عطاء، ومن دون علم اللجنة المالية للاتحاد؟
* هل تعلم وزيرة وزارة الثورة أن كل نواب رئيس اتحاد النصب والاحتيال والتزوير والسرقة الخمسة ينتمون إلى المؤتمر الوطني، وأن أربعة منهم يدفعون فواتير هواتفهم الشخصية من حساب الاتحاد، بمعيّة كبيرهم الذي برع في السرقة؟
* هل تدري الوزيرة أن أحد هؤلاء النواب يسكن في قطعة أرض تنتمي إلى الأراضي المغتصبة من المدينة الرياضية التي ذهبت إليها بنفسها كي تأخذ مقاييس ملعبها الأولمبي بمعية أحد الحكام الدوليين السابقين، ووعدت بالتحقيق في أموالها وكيفية سلب أراضيها؟
* هل يندرج تخطيط أحد ملاعب كرة القدم ضمن مهام وزيرة الشباب؟
* هل تعلم الوزيرة أن الاتحاد الذي أنعم عليها بالدرع تحول إلى ما يشبه عصابات الجريمة المنظمة، باعتداء راتب على المال العام، وتجاوزات مالية وصلت حد شراء أربع سيارات جديدة من )الكرين( بالدولار، وبلا مناقصات ولا عطاءات؟
* قبول وزيرة وزارة الثورة ولاء البوشي للتكريم من اتحاد فاسد، ينتمي إلى النظام السابق يمثل إساءة لا تغتفر للثورة، ويحوي ازدراءً لدماء الشهداء الذين بكت الوزيرة حزناً عليهم، بخلاف أنه يسيء للوزارة التي لا يشرفها بتاتاً أن تحضر احتفالاً يقوم على الكذب والتدليس.
* كيف يحتفل الاتحاد على الملأ بتدشين أول دوري لكرة القدم النسائية في السودان، ويدعو الوزيرة لحضوره كي )تشيل القفة(، بعد أن أخطر الفيفا قبل عامين بأنه يمتلك دوري للسيدات يحوي درجتين وبه صعود وهبوط؟
* أول غزو الوزيرة أخرق، وقبولها للتكريم من جهة فاسدة ومنتمية للنظام البائد وتخضع للتحقيق في نيابة مكافحة الفساد باتهامات بالغة الخطورة يقدح في أحقيتها بمنصبها، ويدل على أنها لا تدري شيئاً عن النشاط الذي تديره

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا