صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

اول مدربة كرة قدم سودانية تعمل خارج الحدود..سارة ادورد تروي تفاصيل مشوارها مع القدم النسوية

6

كرة القدم شغفي ونشاطي مستمر بالمانيا ودعمي للاعبات السودان لن يتوقف

واجهتنا صعوبات عديدة في ممارسة كرة القدم بالسودان وبسبب الكورونا اشارك بفديوهات التدريب من المنزل

اقامة دوري سيدات خطوة موفقة و لكن اتمني ان يوظف دعم الفيفا في الورش والتاهيل

 

حاورتها : عسجد احمد عمر

بدايتي مع الرياضة ككل الفتيات بدأت داخل الحي ومع الصغار، ثم التحقت بمدارس كمبوني وهي مدارس مخطلتة،كنا نمارس الرياضة مع بعضنا البعض من الجنسين ولكن مراحل دراستي الثانوية كانت بمدرسة حكومية للبنات فقط فكنت اشارك في الدورات المدرسية الرياضية بمنشط الكرة الطائرة التي تعتبر الرياضة الامثل للفتيات انذاك و شاركت في المنافسات الثقافية في الغناء والمسرح ونلنا المركز الثاني في مسرحية الكنداكةهذا ما سردته المدربة ساره ادوارد ارنست جباره عن بدايتها

ادوارد كيف واصلتي شغفك الرياضي ؟

بعد فترة من الزمن توفرت لي معلومة أن هناك مدرب بالكمبوني يبحث عن سيدات يرغبن في لعب كرة القدم ليكون بهن فريق وبالفعل انضميت لهن كان ذلك عام 2001 .

حدثينا عن الفريق الاول لسارة ادورد ؟

الفريق ضم لاعبات من كل المناشط الرياضية ومن كل الفئات العمرية ومن كل قبائل السودان بمختلف الديانات، اضحي بيننا حب وشغف شديد لهذه اللعبة وكان هدفنا ان نجعل من ذاتنا فريق ونمشي مع رغبتنا الملحة وحبنا لهذه اللعبة ولكن لم تتاح لنا الفرصة لتكوين فريق في ذاك الوقت كان هذا التحدي وتكوين الفريق النسائي بمثابة حلم لنا ، فاطلقنا علي مجموعتنا ( فريق التحدي لكرة القدم سيدات ).

هل كنتن متحمسات ؟
نعم فقد اصبح عدد الفريق في تذايد كبير، لكن واجهتنا صعوبات كثيرة ومعيقات كادت ان تطيح بالفريق ولكنها هددت إستمراريته مما ادي الي تسرب بعض لاعبات الفريق وبعضهن تركننا لظروف اجتماعية ، اسرية ، سياسية … الخ.

ادورد كيف كانت بدايتك مع التدريب فنحن نعلم انك الان اصحبتي مدربة محترفة ؟

بدايتي في مجال التدريب كانت في العام 2007 عندما اختارني الاتحاد السوداني لكرة القدم وقتها كان رئيس الاتحاد بروف كمال شداد تم اختياري انا و زميلتي اقاك لحضور اول دورة تدربية لمدربات كرة القدم من الاتحاد الافريقي لكرة القدم في جنوب افريقيا .
ومنها توالت الدورات التدربية من الاتحاد الافريقي والاتحاد العربي و الاتحاد الاسيوي والاتحاد الدولي والدبلومات .

وهل حصلتي علي رخص دولية للتدريب ؟

نعم حصلت علي الرخص A ,B, C من الاتحاد الافريقي و الرخصة C من الاتحاد الاسيوي بدولة اليابان ، وكذلك دبلومات من الاتحاد الافريقي كمحاضرة وايضاً كنخبة من نخب افريقيا ، وايضا شهادات التدريب للمراحل السنية من الاتحاد الدولي.

هل واجهت سارة صعوبات وتحديات في مسيرتها الكروية ؟

مع كل السنين دي والانجازات دي اكيد ولازم اواجه صعوبات و حائط سد عشان امشي لي قدام اولها اعتراض المجتمع ممارسة النساء للرياضة بالاضافة لبعض الاسركانت غير راضية لكن دائما هناك ناس تقف معي عندما اواجه مشكلات ، وبالتاكيد لاننسي الحكم السابق الشرع لرياضة المراة كيف تكون وكيف تلبس ولازم تلبس شوال عشان تتريض امثال الشيخ حسب الرسول .

هذه صعوبات ومعوقات كبيرة ادورد ؟

نعم كبيرة جدا فالبيئة نفسها التي نعيش فيها كانت تتنمر علينا نحن كنساء ، وايضاً لاننسي النفاق من اشخاص يمثلون اصحاب قرار او المسؤلين عن النشاط وكانو بصراحة “ياخدو حقنا من الاتحاد الدولي وبسكتونا بانو الدولة اسلامية وانتو عشان تلعبو لازم تلعبو بي ضوابط الشريعة وفي حين هم بياخدو النسبة بتاعة كرة القدم النسوية من الكفار” .
كل الصعوبات التي زكرتها والمحتفظة بها لنفسي جعلتني اثبت علي اهدافي واتمسك بها “واشوف الطريقة الممكن انجو بيها للعالمية”.

سارة حدثينا عن نجاتك بالعالمية كما وصفتيها ؟

جأتني فرص كثيره للعمل خارج السودان في مجال الرياضة ومجالات اخرى ، “بس كان الزمن المكتوب لي ما جا”، منها فرصة التدريب من نادي “ديسكفر فووتبول” في المانيا ذهبت عملت هناك لفترة محددة ، والآن حظيت بفرصة ثانية وهي في نفس مجالي اي اهدافي للعالمية بدت تتحقق الآن .

لماذا لم تحاولي مواصلة تحقيق احلامك بالسودان ؟

“انا بحب السودان جدا ولو علي ما اسيب السودان ولا لحظة” ، بس لمن تكون امي من قبيلة الكنوز بالمسيرية وابوي له الرحمة من قبيلة الباكا في غرب الاستوائية بقبيلة الاندوقو من واو ويتم الانفصال بين السودان وجنوب السودان في العام 2011 وتبدأ كل السلطات تخبرني بانني اجنبية ولابد من عمل اقامة علي والدتي لاتمكن من البقاء في السودان!!!تخيلوا معي كيف يكون شعوركم ؟
ومنذ الانفصال 2011 حتي 2019 وانا أدفع رسوم الاقامة لدولة السودان بلدي ، والغريب في الامرانني كنت أشارك في الدورات باسم السودان ، طبعا السؤال دائما بيكون والاتحاد ليه ماعمل ليك جنسية ؟ طرقت الباب هذه المحاولة بس ما كان في نتيجة خالص .

اذا رجعت ادورد للسودان هل ستعمل كمدربة اجنبية ؟

من خلال برنامجي الذي وضعته وانا بالسودان ” نشر ثقافة كرة القدم النسوية في السودان” وزيارتي لعدد من ولايات السودان ( نيالا، ودمدني،الدمازين….) لان فكرة كرة القدم النسوية تتطلب توعية للمجتمع ليتقبل الرياضة النسوية قبل البدء بتكوين فرق ومنتخب ، وبعض من لاعبات فريق التحدي عملوا ضمن برنامج البريتش كانسل لكرة القدم ووصلوا اجزاء اخري من الولايات للعمل علي توعية المجتمعات هذا يعني تغطيتنا لمعظم ولايات السودان وكانت كلها بمجهودات فردية .

وماذا وجدت سارة في زيارتها لولايات السودان المختلفة ؟

في اثناء تواجدي في الولايات وجدت خامات واعمار صغيرة اذا وجدو الاهتمام يمكن بعد خمس سنوات ان نحظي بمنافسة خارجية مشرفة وجدت فيهم روح التنافس والاصرار وهناك لاعبات كن ماهرات وعند سالهن وجدتهن تسلسلوا كما تسلسلن كن يلعبن مع اولاد الحي ومع اخوانهم.

وماذا عن دوري كرة القدم النسائي ؟

اقامة دوري نسائي خطوة في كرة القدم النسوية بالسودان ، “بس هل في خطة مدروسة ومرتبة للمستقبل القريب والبعيد؟” وهل المال المخصص من الاتحاد الدولي “الفيفا” سوف يقسم لعملية التطوير والتاهيل والتدريب والورش والمعسكرات وغيرها… للفرق النسوية والمهتمات بكرة القدم بالطريقة الصحيحة ؟

ماهي روئية ادورد وماذا تقدم لنظيراتها ؟

دائما اقف بجانبهن لاننا نواجه موجة تنمر عالية من بعض الرجال و ومن النساء ذات الفهم الذكوري للمجتمع دور في هذا نحن نتسم بمفهوم “ذكوري” رؤيتي بان نقف مع بعضنا البعض ونشد من ازرنا،يجب ان ننظر بعين العقل الثاقبة من اجل الوصول لهدفنا .

ماذا تعني الرياضة لسارة ادورد ؟
الرياضة شغفي وتعد بالنسبة لي حل لمشاكل كثيره نفسية،جسدية،اجتماعية وغيرها ، جائحة كورونا تجتاح العالم اليوم جعلت الناس بالحجر المنزلي لفتره طويلة وربما تطول انا اقوم بعمل تمارين رياضية في فيديوهات ونشرها علي السوشل ميديا احبيت ان اشارك اخواتي وامهاتي ببعض التمارين المنزلية الخفيفة لكل الاعمار حتي الاطفال يمكنهم ممارستها وافضل ان تمارس بصورة جماعية بروح الاسرة في المنزل وبهذا اكون قد شاركتهن بشئ مفيد خلال اليوم وبذات الوقت المساعدة بنشر ثقافة الرياضة للجميع.

ادورد هل فديوهاتك الرياضية للنساء فقط ؟
كما ذكرت الرياضة للجميع وعلي كل فرد ممارسة اي نشاط حسب مقدرته او رياضة مناسبة بنات و اولاد، للجنسين الحق في اختيار مستقبلهم.
اطلنا عليك كوتش ادورد ولكن نريد ان نتشارك معك بعض خططك المستقبلية ؟

خططي واهدافي ومشاريعي اعمل عليها في كتمان لانني اعتبرها احلام خاصة لاسيما وهي في مرحلة التفكير ويصعب عليَ عرضها في الوقت الراهن، لحين ان تري هذه المشاريع النور وقتها ستكون في العلن والميديا والان بعض من الاهداف قيد التنفيذ .

اخيرا ماهي وصاياك لاهلك بالسودان وجنوب السودان كوتش ادورد؟
نحن لم نتوقع بان هذا الفيروس ينتشر و يتواجد باروبا وان الفيروس حدود انتشاره سيكون الصين للاسف هو وباء سريع الانتشار وهذه السرعة لم تفرز بلد من اخري ، وبالفعل انتشر بصورة كبيرة ،بعض الدول نشرت الوعي بصورة صحيحة وعملت شعوبها بالتوجيهات وهذا ساعد في الانحسار بنسبة معقولة لا اقول باننا في السودان لم ننشر الوعي ولكن ظروف هذة البلد معروفة لدي الكل ووصيتي لاهلي بالسودان وجنوب السودان الالتزام بالارشادات التوعوية والاحترازية للحد من وباء كورونا المستجد وخليكم في البيت .

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد