بروف شداد والتغيير الرياضي المنشود

0
203

خواطر رياضية

د.صلاح الدين محمد عثمان

Salahnow886@gmail.com

 

  • في عملية ديمقراطية وإنتخابات ماراثونية شرسة فازت النهضة والإصلاح بكل مقاعد الإتحاد السوداني لكرة القدم بما فيها رئاسة الإتحاد التي فاز فيها بروف كمال شداد والذي عاد من جديد للعك والمشاكل الكروية الإدارية والتنافسية وذلك لفترة أربعة سنوات قادمات في مشهد متكرر يظهر دائماً مع كل إنتخابات للإتحاد العام للكرة من حيث تبادل المراكز بينه وبين رفيقه دربه السابق د. معتصم جعفر، لكن الشئ الجميل في هذه الدورة الإنتخابية أنها قد أنهت الأزمة المزمنة والتي أدت إلى تجميد الكرة السودانية من الإتحاد الدولي لكرة القدم المعروف باسم (الفيفا) وبارحت مكانها في إنتخابات هادئة رغم الفوضى التي ضربت بأطنابها هنا وهناك سواء داخل الصالة أو خارجها، مندوب الفيفا الذي حضر خصيصاً لحضورها أشاد بعملية الإقتراع وأكد على نزاهتها ووعد في هذا الخصوص برفع تقرير متكامل للإتحاد الدولي بنجاحها، وفي سياق آخر وتأكيداً للروح الرياضية وسماحتها قام د. معتصم جعفر بتسجيل زيارة خاطفة للبروف شداد بغرض التهنئة بمنصب الرئاسة وتمنى له كل التوفيق والسداد في مهمته الجديدة في المرحلة الحالية التي تواجهه فيها كرة القدم مصاعب جمه ومعقدة والتي تتطلب العمل بجد وإجتهاد من أجل حلها.

  • ومن جانبه صرح سعادته بأنه سيعمل ما استطاع إلى ذلك سبيلا لإستعادة الشفافية ومحاربة الفساد بكافة أنواعه والعمل على تطبيق القانون بكل حزم وصرامة دون تميير بين هذا وذاك وإعطاء كل ذي حق حقه ولا فرق بين صغير وكبير.

  • الإنتخابات شهدت مواقف نبيلة ومؤثرة تلم تنم عن الإخوة الصادقة خاصة تلك اللحظة التي تعادلت فيها الأصوات بين نصر الدين حميدتي وأسامة عطا المنان والتي رفض فيها أسامة إعادة التصويت مرة أخرى وتنازل لحميدتي لينقذه من السقوط لأنه كان سيكون في وضع حرج للغاية وهو الذي رفض رئاسة المجلس الأعلى للشباب والرياضة بولايته من أجل هذا المنصب في إتحاد الكرة، هذا وقد قابل سيادته موقف إسامة هذا بالدموع ووصف موقفه بالتاريخي، ونحن هنا نقول له يا حميدتي الرجال مواقف ومعادن أصيلة.

  • وفي سياق الإنتخابات اكتسح برقو منافسه وفاز بكل الأصوات دون نقصان ويذكر أن شداد فاز على منافسه بعدد خمسة أصوات فقط ، أما في جانب المرأة فقد فازت الإعلامية الناجحة ميرفت حسين الصادق بالمنصب متفوقة على زميلتها التي تساوت معها لآخر لحظة بفارق صوت وحيد وهناك أيضاً الإنسحاب المفاجئ لكل من الطريفي وصلاح إدريس الذين شعرا بضعف موقفهما الإنتخابي.

  • نحن سادتي من دعاة التغيير ونقول لا للوجوه القديمة أينما كانت لأن التغيير ضروري لإستبعاد الوجوه القديمة من الهتيفة والذين يصطادون في الماء العكر ويعملون في الخفاء على حسب ميولهم وكثيراً ما طالت أيديهم تقارير الحكام وإنذارات اللاعبين وبرمجة أسابيع الممتاز ورفض الشكاوي الصحيحة، وهنا نقول لكمال شداد أن هناك الكثير الذي يحتاج للدراسة وإعادة النظر وهناك بالضرورة بعض القضايا والشكاوي من الأندية في المنافسات المختلفة محفوظة في أضابير الملفات وأدراج الترابيز في إنتظاركم وسيحدث النظر فيها بتسبيب الحرج لكم مع إقتراب الدوري الممتاز لنهايته.

  • وكمثال لذلك قضية رئاسة نادي المريخ التي ما زالت المفوضية تتلكأ في النظر فيها وحسم الطعون في رئيسه الفائز بالتزكية.

  • ختاماً ورغم كل المرارات نقول أهلاً بالإتحاد المنتخب الذي سنحكم عليه بأعماله في مقبل الأيام.. وبالله التوفيق,,

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html
3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details…

13230 حملو التطبيق

على متجر mobogenie

http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-357365…
5000+ حملوا التطبيق

 

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا