بشة: الجهاز الفني للمنتخب لم يدرس جنوب افريقيا جيداً وابوعشرين انقذنا من هزيمة تاريخية

0
175

يرى الكابتن محمد أحمد بشير بشة، القائد السابق للهلال، في  ان الطاقم الفني لمنتخبنا الوطني ام يدرس نظيره الجنوب افريقي، وذكر “بشة” في منشور مطول على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الشهير “فيسبوك” حال خلاله مباراة الأمس، ذكر ان الحارس العشرين انقذ المنتخب من هزيمة تاريخية.. نص المنشور:

بدأ منتخبنا القومي مباراة الأمس التي خسرها بنتيجة ١/٠ امام مضيفه الجنوب افريقي بتشكيل “١:٥:٤” واختار ذات العناصر التي لعب بها مباراة ساوتومي.
من الواضح ان جهازنا الفني لم يقم بدراسة الخصم جيداً وذلك وضح من خلال التشكيل الذي بدأ به المباراة حيث كان واضحاً انه يريد الدفاع والاعتماد على الهجمات المرتدة ولكن نوعية اللاعبين الذين تم اختيارهم لم يتوفر لهم هذا الأمر،
للعب بهذه الطريقة يجب ان تمتلك لاعبين بمواصفات معينة أهمها القوة والسرعة وخصوصاً سرعة الانتقال من الحالة الدفاعية الى الهجومية بلمسة او لمستين على الأكثر ولكن كانت كل المحاولات للانتقال تبؤ بالفشل وذلك اما لعدم المساندة للزميل او بالتمرير الخاطئ.
لعب منتخبنا بأسلوب ضغط منخفض جداً (حيث لعب في اخر٣٥ ياردة من الملعب في المنطقة مابين الصندوق ودائرة المنتصف ) مع القليل من التحرر في الشوط الثاني خصوصاً بعد نزول الشغيل ونزار وبالرغم من ذلك وجد لاعبي منتخب البفانا بفانا المساحات للتمرير والاختراق وتمكنوا من الوصول الى مرمى المنتخب في أكثر من فرصة سانحة للتسجيل ولولا تألق الحارس ابوعشرين وسوء الطالع الذي لازم مهاجمي منتخب الاولاد لخرجنا بهزيمة تاريخية.
نعود الى التشكيل اولاً اللعب بهذا النوع من الخطط التكتيكية يحتاج الى مهاجم بمواصفات خاصة يجب ان يمتاز بالقوة والبنية الجسمانية التي تمكنه من الفوز بكل الكرات والحفاظ عليها حتى يتمكن بقية اللاعبين من الخروج لمساندته وكل ذلك غير متوفر لدى وليد الشعلة الذي حاول كثيرا.
وليد حينما تألق مع الهلال في الموسم الفائت كان السبب الرئيسي وراء تفوقه بعد الله واجتهاده هو وجود ادريس امبوبو الي جانبه لان ادريس يمتلك الإمكانيات التي ذكرتها انه كثير الحركة مما يربك المدافعين ويخلق المساحات لوليد الشعلة ليسجل وبما اننا لا نمتلك مهاجم بهذه المواصفات في المنتخب حاليا كان يجب ان يراعى ذلك في التشكيل، نجد ان الوحيد الذي يمتلك إمكانية مساعدة وليد الشعلة هو رمضان والذي كان يعود لمساندة الدفاع مما جعله بعيد جداً من وليد الشعلة الذي ظل طول زمن المباراة وحيداً في المقدمة الهجومية.
بالنظر الي التش وشيبوب نجد انهما يمتلكان مهارات فردية عالية ويفضلان اُسلوب اللعب من رجل لرجل مع استخدام مهارات المراوغة والتمرير وهذا يتطلب ان يكون اللاعبين قريبين جدا من بعضهم لذلك لا يمكن ان يطلب منهم ان يساعدوا وليد لعدم امتلاكهم هذه الميزة خصوصا السرعات،
من وجهة نظري المتواضعة كان لابد من وجود نزار او الشغيل من بداية المباراة لما يمتلكونه من خبرات عالية كان يمكن ان تساعد بقية الزملاء.
كان من الممكن اللعب بثلاث محاور ابوعاقلة والشغيل ومنح محمد الرشيد الحرية في الحركة الى الامام مع وجود التش ورمضان في جنبي الملعب كأجنحة ووليد الشعلة في المقدمة وخروج المدافعين لتضييق المساحات واللعب بأسلوب الضغط المتوسط (middle zone) وتحقيق الميلان بحسب وضع الكرة واتجاهها اي اللعب بتشكيل “4:2:1:3″،لان هذا التشكيل هو حالياً الأكثر توازن بين الدفاع والهجوم ويعتبر الأكثر مرونة للتحول لأكثر من شكل على حسب سير المباراة.
عموماً نتمنى ان تكون فترة التوقف الطويلة قبل المباراة القادمة خير إعداد وتجهيز لمنتخبنا وعلى الإخوة في الاتحاد مساعدة الجهاز الفني وتطبيق برنامجه الموضوع كما نتمنى ايضا ان نرى منتخبنا يلعب في ايّام الفيفا كما تفعل بقية منتخبات العالم التي تفوقت علينا بعدما كانت بعيدة كل البعد عنا، بالتخطيط السليم والعلمي المدروس يمكن ان نذهب بعيداً ونحقق حلم الوصول للنهائيات.
هذه مجرد رؤية شخصية لعلها قد تخدم في شئ مع كامل الود والإحترام لجهازنا الفني وخالص الأمنيات بالتوفيق لهم في مقبل المباريات.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك