بعد 585 يوما.. رونالدو ينهي “العقدة المستحيلة “

0
90

 

 

 

يتمتع البرتغالي الدولي، ولاعب يوفنتوس كريستيانو رونالدو، دائما بسمعة تألقه من الركلات الحرة، وربما يمكن إنجاز فيلم وثائقي طويل يتناول عددا قليلا فقط من أجمل ركلاته الحرة.

وربما يمكن القول إن كريستيانو رونالدو حصل على براءة اختراع من الركلة الحرة الشهيرة “الكرة المنحرفة الدوارة”، حيث اختار تنفيذ حركة كرة فريدة لخداع حارس المرمى بدلا من اللجوء إلى الأسلوب المنحني التقليدي.

ومع ذلك، فقد أثبت أنه سلاح فتاك طوال فترة تعاقده مع مانشستر يونايتد وفي بداياته مع ريال مدريد، حتى أنه سجل مرتين هدفين في مباراة واحدة من ركلتين حرتين، الأولى ضد ستوك سيتي والثانية ضد زيوريخ.

ومن دون سبب محدد، يبدو أن رونالدو فقد لمسته في السنوات الأخيرة ولم يعد بإمكانه أن يحرز أهدافا بصورة متكررة من ركلات حرة بواسطة ركلته الشهيرة.

ومع ذلك، ظلت هناك بعض الحالات الاستثنائية لرونالدو، مثلما فعل عندما فاز منتخب البرتغال على إسبانيا في يونيو 2018 وأحرز خلالها ثلاثية “هاتريك”، آخرها من ركلة حرة بطريقته المعهودة.

غير أن رونالدو كان خلال ذلك يمر بحالة من الجفاف في التسجيل من الركلات الحرة لم يسبق لها مثيل، لم تنته إلا مؤخرا مع يوفنتوس.

فخلال مواجهات كأس الأبطال الودية، الأربعاء، وبعد أن تقدم إنتر ميلانو بهدف عكسي أحرزه مدافع يوفنتوس الجديد ماتياس دي ليخت، تمكن رونالدو، البالغ من العمر 34 عاما، من إحراز هدف التعادل عن طريق ركلة حرة ثابتة على طريقته (كرة منحرفة دوارة) لم ينجح حارس إنتر سمير هاندانوفيتش في التصدي لها.

585 يوما من الجفاف

المدهش في الأمر أن هذا الهدف هو الأول من ركلة حرة لرونالدو مع فريقه يوفنتوس الذي انتقل له الصيف الماضي، وأول هدف له بهذه الطريقة مع أي ناد منذ نهائي كأس العالم للأندية في ديسمبر 2017، عندما سجل لصالح فريقه السابق ريال مدريد أمام غريميو البرازيلي.

وهذا يعني أن 585 يوما مرت دون أن يسجل “الدون” من خارج منطقة الجزاء بركلة حرة مباشرة سواء لفريق ريال مدريد، أو ليوفنتوس.

وتبدو هذه الحقيقة الغريبة أقرب إلى “المستحيلات” بالنظر إلى سمعة رونالدو وسجله الحافل في إحراز الأهداف من الركلات الحرة التي سيبقى أحد أبرز مسدديها على مدار التاريخ الكروي.

ولكن مقارنة مع منافسه الأزلي ونجم برشلونة ليونيل ميسي، فقد نجح الأخير في تسجيل 14 هدفا من ركلات حرة ثابتة، فيما لم ينجح رونالدو في ذلك منذ هدفه في غريميو في ديسمبر 2017، وبكلمات أخرى، فقد كان ميسي يسجل بمعدل هدف من ركلة حرة تقريبا كل 47 يوما، مقابل جفاف كامل لرونالدو.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا