صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

بلابسه … وأبالسه أيضاً …

383

حدق العيون

خالد سليمان

بلابسه … وأبالسه أيضاً …

٠ هاهى هذه الحرب ( البليدة ) بلادة من أضرموا و أزكوا نيرانها تدخل شهرها الخامس فهل يا ترى تحققت أحلام جماعه ( بل بس ) الخائبه ؟؟؟
٠ نصف عام إلا قليلا وقائد قواتنا ( المفدى ) قابعاً فى جحره … نصف عام لا تحتمله السلاحف والعناكب والأرانب قضاها القائد محشوراً فى ( جحر ) مهين …
٠ خرج قائد الجيش ومعركة ( البلادة ) من مخبئه إلى ( الطاوله ) التى إستنكرها ورفضها مراهقو المواقع … ومحللين الدراهم والريال …
٠ خرج ( البركان ) الخامد من ( بدرومه ) مبلولاً وقبل أن يجف ( سرواله ) هرع إلى طاولة الحوار بعد أن أدرك ( مرغماً ) مآلات الحرب التى خاضها ( وكالة ) …
٠ خرج ( البهتان ) وليته لم يفعل … ليت ( بياته ) طال فى ذلك ( المخبأ ) الذليل …. فمن غير المأمول أن تتغير ( معطيات ) هذه الحرب .. فما الذى سيتغير إن ذهب البرهان الى ( جدة ) مفاوضاً ؟؟
. ذهابه يعنى حتمية عودته فى ( تمحور ) جديد يخدم أغراض من استخدموه أمساً …..
. البرهان ليس حملاً وديعاً .. ولا هو من حمائم ( الكيزان ) كما يتوهم الكثيرون … الرجل من غلاة القوم وأشدهم تعصباً لقبيلتهم فما جدوى أن يأتى فى نسخة جديدة …؟؟ ليس هذا فحسب ما قد يحدث … المأمول عودة قتلة الأمس ومن تلطخت وتخضبت أياديهم بدماء هذا الشعب الطيب
. هى ليست معركة ( الكرامة ) ولا معركة ( الطهور ) حتى … هى معركة الجنجويد ( القتلة ) مع مليشيا ( الفلول ) …
. هى ليست معركة ( الوطن ) بل معركة الطموحات … طموحات ( قاتل ) و ( سفاح ) و ( ميلشيا )
. لن يعودوا أبداً من سامونا العذاب عقوداً ثلاث ….
. ترى من الذى ( إبتل ) و ( تبلل ) حتى ( هرول ) صاغراً ليفاوض ؟؟؟؟
. الله ( يبلكم ) فى يوم لا ظل فيه الا ظله … الله يبلكم فى جهنم … فهذه الحرب ليس أنتم من تدفعون ثمنها ……يدفع الثمن من يفترشون أرصفه المدن … ومن توزعتهم المنافى الباردة … من تهدمت على رؤوسهم البيوت .. وتساقطت عليهم الحمم التى أسقطتها الطائرات ………
. بل بس … هل بس عقلتم ؟؟ أم لا زال بكم بعض ( البلل ) وكثير من ( الهبل ) ؟؟؟؟؟
آخر الحدقات :
. الكتابه فى ( الكورة ) فى هذا التوقيت ( ترف ) لا يليق … غير أنى سأفعل ( نادما ) …
. تخطى المريخ والهلال الدور التمهيدى وليس فى هذا جديد .. ففى كل مرة نتخطى الفرق التى على شاكلة ( زعلان ) و ( أطلع بره ) و ( عمال مصانع مقديشو ) لنأتي ونترنح أمام أندية تنزانيا والكنغو …
. قد يكون ( الهلال ) أفضل حالاً وإستعداداً بما توافر له .. وقد ضم أجانب مهما كانت قيمتهم فهم إضافه … فماذا فعل المريخ ( العاجز ) عن أي شئ ؟؟
. حتى أمواله عند ( الكاف ) عجز المريخ فى الحصول عليها … وحتى إن حصل عليها فهل ستدخل خزينته أم ( خزينتهم ) ؟؟؟
. وتبقى ( الطموحات )والأحلام كما كانت قبل خمسين عاما ….
حقاً بلابسه … وأبالسه وبتاعين فارقه أيضاً …
. دعم رخيص ….
.جيش مخطوف….
. فلول وهم …
. وطن عالى … غالى … حتماً يعود

قد يعجبك أيضا
2 تعليقات
  1. أحمد يقول

    ، ليس بمستغرب من امثالك أن يتقيوا مثل هذة ، لأنك قحاتي ووخائن لشرف بلد تدنس ثوبها بفعل عمالة أمثالك .

  2. احمد التجاني يقول

    لك التحية يا استاذ. مقال عظيم ورائع في الصميم. والله لو كتبت في السياسة سوف تكون من اعظم الكتاب وسوف يشار اليك بالبنان. لكم هاجمناك وانت تكتب في الرياضة لكننا نعود ونرفع القبعات لك على مقالك الضافي. نعم البلابسة هم ابالسة والويل لهم من الله.

    شكرا استاذ على هذا المقال الرائع. واصل على ذات النهج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد