صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

بلاغ إلى قائد شرطة ولاية الخرطوم ضد أصحاب مركبات المواصلات العامة في خطوط العربي

558

بلاغ إلى قائد شرطة ولاية الخرطوم
ضد أصحاب مركبات المواصلات العامة في خطوط العربي
ففوضى المواصلات التي تضرب الخرطوم هذه الأيام، رصدنا الكتير من المخالفات بالتحايُل الذي يقوم به سائقو المركبات العامة وسائقو المركبات الخاصة التي دخلت في خطوط نقل
فضلا عن الزيادات الغير مبررة
التي ارتفعت في موقف جاكسون،في كافة الخطوط متعللين بذيادة أسعار الوقود، مع تجزئة الخطوط
وأصبحت المركبات غير ملتزمة بالخطوط التي نالت تصديقاً للعمل فيها كل سائق مركبة عامة او خاصة ينقل على (كيفو) واختلط الحابل بالنابل، باستغلالهم عدم الاستقرار الذي نحن فيه، ويريدون جمع أكبر كمية من الأموال، في غياب تام من الأجهزة الرقابية، بل إن رجال شرطة المرور في مرات كثيرة يلزمون المركبات العامة بالسير في الخطوط المخصصة لهم، لكنهم يتحايلون بالدفع لذوي النفوس الضعيفة من رجال الشرطة لهم أموال للتغاضي عن مخالفتهم في سبيل التستر على جرائم السائقين، حيث دأب الكثير من سائقي المركبات العامةعلي تعاطي مواد مخدرة وادمان شرب العركي والماريسا ليلا سكارى وفي النهار يشربون ويقودون الحافلات وليس مع الكتير منهم رخصة قيادة فيتستر واضح من رجال الشرطة عليهم لذا نتساءل أين الشرفاء من الشرطة بل أين مدير الشرطة وما خفي كان أعظم
نرجوا من مدير الشرطة التحقيق العاجل ضد سلوكيات السائقين في خطوط العربي جاكسون بالعشرة وجبرة ومايو والكلاكلات والسلمة بقالة لضمان أمن وسلامة المواطن

 

مجاهد عوض الطيب

mojahed2022@gmail.com

قد يعجبك أيضا
4 تعليقات
  1. حسن خضر يقول

    انا شخصيا بيحدث كوارث من سائقي المركبات العامة بسبب تعطيهم المواد المخدرة وشرب العركي والمصيبة أن كل سائق يمارس هذا التعاطي يصاحب شرطي للخلاص من أي مصيبة يقع فيها بيكون الكارثة تقع وقتها على المواطن المسكين وانا اضم صوتي لكاتب هذا المقال انا من ساكني شارع ٢٥ بالعشرة مربع ٨ ويوميا نعاني من التحكمات لسائقي الحافلات المواصلات العامة بالعربي علاوة على تجزئة الخط وزيادة الأجرة معظمهم يشربون العركي فنحن نشاهده في كل ليلة في شارع ٢٥ بالعشرة سكارى وفي النهار نجدهم يقودون الحافلات المواصلات العامة إلى متى سيتم السكوت على هذا الإفساد نقول لمدير الشرطة اغيثنا من هؤلاء السكاريقبل وقوع المصيبة خاصة عند وقوعها نجد أن السائق والكمساري يفرون من الحافلة تاركينها فارين بفعلتهم يوم يحدث حادثة والباقي انتم تعرفونه جيدا
    بالفعل نرى في سوق الجملة بالشعبي بعض من منتسبي الشرطة عند إيقاف اي مركبة من الحافلات العامة يتكلمون بحنية مع السائق المخالف ويكتفوا بالرشوة ويتركَه نشاهد هذا العمل يوميا وعند المقر الجنوبي أيضا يسحب الرخصة وقبل التسجيل في الكاونتر يعطيه الرخصة بعد دفع رشوة نريد تحقيقات عاجل قبل حدوث الكارثة الكبرى حرصا على سلامة المواطنين

  2. المزمل بشير يقول

    عندك حق يا أخي حسن والله انا يوميا من أصحاب إحدى الطبليات في شارع ٢٥ بالعشرة يوميا في الليل يأتي لي مجموعة من السائقين رائحة العركي تفوح منهم وفي الصباح أراهم يقودون الحافلات المواصلات العامة بالعربي
    أين الشرطة من هذا الفساد الذي يؤثر سلبا على المواطنين

  3. محمد عوض يقول

    الدولة في غياب تام وأجهزتها الرقابية غائبة عن الوعي طيب أصحاب الحافلات المستخدمة ف المواصلات العامة والخاصة كل همهم جمع كمية من الأموال على حساب المواطن المسكين الكادح ولا هم بيقومون بترخيص مركباتهم حتى لا يريحوا المواطن انظروا إلى أي حافلة في خطوط العربي جاكسون بالعشرة وجبرة ومايو والكلاكلات والسلمة بقالة تجد معظمها متهالكة وصاحبه يريد زيادة التعريفة وطبعا معظم منتسبي حركة المرور في طناش، فضلا أن معظم سائقي المواصلات العامة بالعربي جاكسون العشرة وجبرة يتعاطون المواد المخدرة ويدمنون شرب العركي والماريسا ليلا سكارى وفي النهار يشربون ويقودون الحافلات وليس مع الكتير منهم رخصة قيادة أين والي الخرطوم واين قائد شرطة ولاية الخرطوم واين الشرفاء في الدولة هل من مجيب

  4. زكريا عبد الحي يقول

    اتفق مع ما جاء بالمقال
    بالفعل انا واحد من سكان حي النزهة بالشعبي خرطوم تمر حافلات المواصلات العامة الآتية من العربي والمتوجهة إلى العشرة أو جبرة واولادنا يعانون من سوء أخلاق الكماسرة والسائقين ويقولون لنا يوميا انهم يلاحظون أن السائقين والكماسرة في كتير من الأحيان تفوح رائحة العركي من أفواههم ديل ناس لا يأتمنون على أرواحنا لكن ليس هناك بديل لاولادنا حيث أنه لا يوجد تنوع في المواصلات كما في الدول القريبة منا لذا نرجوا من السادة المسؤولين بالشرطة الحركة يراقبوا السائقون ويقومون بأخذ عينات منهم كما يفعل في الدول القريبة منا لمنع أي زول يقود تحت تأثير الكحول والعركي، ونقول أين شرفاء السودان من الشرطة والمسؤولين للحفاظ على أمن وسلامة المواطن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد