صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

بيان من مكتب وزير شؤون مجلس الوزراء السوداني

814

بيان إلى جماهير شعبنا المنتصرة

أولا: الرحمة والمغفرة لشهداء الثورة المنتصرة ممن سقطت أرواحهم بيد الانقلابيين البرهان وحميدتي يومي الأمس واول الامس، كما فعلوا من تقتيل في مجزرة فض الاعتصام، ولكافة شهداء ثورة ديسمبر المجيدة، وعاجل الشفاء للمئات من الجرحي ومصابي عنف اليومين السابقين.

ثانيا: رئيس وزراء ثورة ديسمبر المنتصرة الدكتور عبدالله حمدوك بصحة وامان في مقر اقامته، حرا بعد ضغوط

الثورة والعالم التي اطلقت سراحه، صامدا بعد ان فشلت محاولات اختطاف ارادته، وبعد اختطافه واعادته من قبل الجنرالات الانقلابيين البرهان وحميدتي.

ثالثا: يتحمل الانقلابيون كامل مسئولية الدماء من قتل واصابات صاحبت الانقلاب واختطاف الانتقال، بما فيها تحملهم لمسؤلية صحة وسلامة المعتقلين من قادة البلاد، خاصة بعد تواتر انباء مقلقة عن تعرض عضو مجلس السيادة الاستاذ محمد الفكي سليمان ووزير شئون الوزراء المهندس خالد عمر يوسف لحملات تعذيب قاسية من قبل الانقلابيين نقلا على اثرها للمستشفي العسكري، وإن حملات اختطاف الدستوريين والقادة السياسيين خلال الايام الماضية قد صحبها عنف مفرط من قبل القوات الانقلابية.

رابعا: بانقلابهم و تجميدهم للحياة السياسية والمدنية، وتمزيق الوثيقة الدستورية، وبحل احزاب ونقابات الثورة، على جنرالات الحرب البرهان وحميدتي، واذيالهم من النظام البائد ومن انتهازي السلطة، عليهم الاستعداد لطوفان الشعب السوداني في كل المدن والارياف لاقتلاعهم، هذه المره، ورميهم في مزبلة الطغاة المجرمين.

خامسا: نجاح واستمرار العصيان المدني والاضراب الشامل ومواكب حشود الجماهير وشل الحياة العامة امام الانقلاب، هو تجديد للسلمية ولانتصار ثورتنا الظافرة، وفقا لموجهات لجان المقاومة وقوى الثورة في حركتنا

السياسية والمدنية.

عاشت لجان المقاومة في حمايتها ودفاعها عن ثورتنا المستمرة، وعاش الشعب السوداني حرا

 

لا يتوفر وصف للصورة.

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد