بيت البكاء

0
132

أضرب وأهرب

عبد المنعم شجرابي

× تاريخ التنظيمات في الهلال ليس بالجديد واحسبه وصل مرحلة القدم فقبل كل جمعية عمومية لانتخاب مجلس ادارة تولد التنظيمات تحت اهداف وبرنامج انتخابي محدد وقد يدخل تكوين التنظيم في “المزاج” او “الكيمياء” للمنتمين للتنظيم أنفسهم.. مثالاً لا حصراً ففي انتخابات الثمانينات وما بعدها ولدت تنظيمات اوفياء الهلال.. ومجلس الانجاز والاعجاز “المجلس الحاكم وقتها” اضافة للهلال الفتى ومجموعة أمناء الهلال..
× وفي الانتخابات الأولى بعد الانقاذ ظهرت مجموعة الصدارة والاصالة والصدارة ومن بعدهما الهلال للجميع وفي مرحلة لاحقة تفجير طاقات الاهلة.. وشباب الهلال والقائمة طويلة..
× في الانتخابات التي تلتها تصارعت مجموعة الصدارة والاصالة والصدارة ومؤخراً جاءت عزة الهلال وهلال المستقبل اضافة للاصالة والصدارة نفسها..
× هذه التنظيمات ظلت “سريعة الذوبان” وعادة ما تموت “حديثة الولادة” اي بعد تسلم مجلس الادارة الجديد لمهامه بعد اعلان نتيجة الانتخابات..!
× هذه المقدمة أو “الفذلكة التاريخية” ادخل بها لحركة فجر والذي حسب اعتقادي جمع في جوفه عدد من التنظيمات أو “جب” تنظيمات قبله أو ذاب تنظيم آخر داخله للعمل من خلاله.. وفي تقديري الشخصي واكرر تقديري الشخصي.. وجد فجر “في الفضاء” مساحة اكبر بكثير من التي صنعها على الأرض.. وحتى لا ندخل في غلاط فالسؤال المطروح ماذا قدم التنظيم وعلى أي نظام عمل وماهو المنجز على صعيد التنظيم الكيان والهلال الكيان..؟
× تنظيم فجر هذا وان كان محدود العدد وداخل هذا العدد القليل على مستوى القيادة والقاعدة عناصر هلالية غير مؤثرة إلا انه شهد مؤخراً انقساماً على ذات انقسامات معارضة الحكومات حيث ترى بعض عناصر هذه المعارضة ان مبدأ التفاوض مع الحكومة هو الافضل في مقابل آخرون يرفعون “اللاء” للتفاوض وهذا بالضبط هو انقسام حركة أو تنظيم فجر وهناك في قياداته من يرى التفاوض مع السيد اشرف الكاردينال الافضل للهلال والبقية تقول لا وتعنت رغباء التفاوض بممانعتهم الى حد الاساءة ..!
× شخصياً وان كنت من مجموعة الخمسة التي أسست “الصدارة ون” بقيادة الزعيم الطيب عبدالله بمنزل الأخ الطريفي الصديق إلا انني ظلت من بعدها ضد التنظيمات خاصة تنظيمات “المعارضة بالاجمالي” لمجالس ادارة الهلال المتعاقبة من منطلق المعارضة من اجل المعارضة فقط اضافة لقناعتي ان المعارضة “تتكلم” ولا تفعل ورغماً عن ذلك إلا انني ظللت مرحباً بالمعارضة كوجه آخر للحكم.. وبأمل ان تكون مرآة تعكس لحكومة الهلال سلبياتها على ان تقبل الحكومة ذلك تحت شعار “بارك الله في من اهداني عيوبي”..
× من هنا أجد نفسي “معارضاً” للذين يعارضون مبدأ التفاوض فالهلال ليس أرض قتال ولا ساحة معركة ولا بقعة فيه محتلة طالبة التحرير ولا موقع استراتيجي خارجه ليتم احتلاله.. والمسألة ببساطة حاضر يتم تأمينه لمستقبل افضل امتداداً لتاريخ وارث جميل ولوحة مشرفة يتوجب المحافظة عليها.. ومن هنا تبقى “الدبلوماسية” الهلالية هي المدخل والمخرج لتعامل ابنائه الأوفياء..
× الشاهد مجلس ادارة الهلال بقيادة السيد اشرف مجلس منتخب ووسائل اسقاطه اتجاهها واحد ولا لون آخر بين الاسود والأبيض فيها وداخل هذا الاطار فاليعمل العاملون لاسقاطه بما استطاعوا اليه سبيلا..
× ختاماً انبنى هلال الحب على الحب والقسوة فيه ظلت لينة.. والقوة رقيقة وعاصفته نسمة والتكشيرة ابتسامة والضربة “طبطبة”..!
× نعم ذلك هو الهلال الذي عرفناه كما قدم نفسه وعرفها الشيء الذي يجعل خلافاته مختلفة عن الآخرين وما يشبه الاهلة لا يشبه غيرهم..!
× أيها الأهلة فاوضوا وتفاوضوا والتفوا وتلاقوا فالهلال سادتي سيظل ينادي بالحب والمحبة وننادي بذلك والأسف شديد وبالغ فالألم كبير والوجع عظيم وتوأمه المريخ يصل حد الكراهية وتدخله الكراهية ويعيش الكراهية ويصل حد المشجع الذي يضرب القائد واين في منزل عزاء.. نعم في بيت البكا.. حسبنا الله ونعم الوكيل..

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا