بينها انتشال جثث محروقة من البحر ..تفاصيل دامية حول أحداث ليلة الثامن من رمضان

0
26

 

… دموعً ودم ، سُكبت على أرصفة الطُرق و باحات المُستشفيات وعنابرها ، ” دماء ” لأبناء وطن استقبلوا بصدورهم وابل الرصاص مُرددين ( جهز معاك كفنك ، يا أنت يا وطنك ) ، ودموع أم انتظرت فلذة كبدها للسحور ، لكنه لم يأتي .
______
“مجزرة ” الثامن من رمضان … دموع ودم

أطباء مستشفى المعلم … يرون تفاصيل ليلة دامية

طبيب : الجثث التي تم انتشالها من البحر ” محروقة ” في الظهر والأطراف ”

د. عمر : استقبلنا ثلاثة حالات إصابة مُباشرة في الرأس

تمت معالجة أكثر من (١٠٠) مُصاب و(٢٥) بالعنابر الأن …

نزفت الخرطوم مساء الأثنين ” الثامن من رمضان ” دموعً ودم ، سُكبت على أرصفة الطُرق و باحات المُستشفيات وعنابرها ، ” دماء ” لأبناء وطن استقبلوا بصدورهم وابل الرصاص مُرددين ( جهز معاك كفنك ، يا أنت يا وطنك ) ، ودموع أم انتظرت فلذة كبدها للسحور ، لكنه لم يأتي .
ليلة الثامن من رمضان سوف تظل بكل ماحوت من مرارات غصة في أفئدة الشعب السوداني ، وألم دفين يرقد بالوجدان ، وسوف ستظل عالقة – بصفة خاصة – في أذهان الأطباء الذين سطروا ملحمة بطولية حتماً ستتناقلها الأجيال.

أصوات “ذخيرة ”
**
يَسرد الطبيب بمدينة المعلم الطبية د. علي عمر ، وهو أحد الأطباء المُناوبين ليلة الثامن من رمضان وقائع الأحداث ل(الجريدة) بقوله : الساعة كانت تزحف ببطء نحو الثامنة مساءً ، الأوضاع هادئة تماماً ، إلا من همهمات الزملاء ، وفجاءة سَمعنا أصوات ” ذخيرة “، كانت واضحة وقوية ، دبء الرعب وسط المُتواجدين بالمُستشفى ، وبرزت استفهامات عديدة على الوجوه .
مُضيفاً ، استقبلنا أول اصابة وقد كانت ” طفيفة ” ، إذ تعرض شاب يافع لرصاصة في قدمه ، بعدها تدفقت علينا الحالات لقُرابة ساعة كاملة ، ولكنها لم تكن خطيرة ، جُلها تمركز على الأطراف ( الأرجل واليد ) ، وقد تمكنا من اسعافها.

**حالة وفاة*

لم يستمر هذا الوضع كثيراً ، إذ بعد مرور قُرابة الساعة تحديداً ، جاءت حالة وفاة ” جنازة عديل “، لم نتمكن حتى من إنعاشها ، وصل المستشفى بعد أن فارق الحياة .
يقول د. عمر ، إن هُناك شيء غريب لفت انتباهه في جثمان الشاب ” محمد عبدالله ” ، حيث لم تكن تُوجد به أيّ أثار لطلق ناري (رصاصة) ، كانت جثته ( نضيييفة تماماً ) ، إلا من بعض الدماء ، ولكنه عندما سأل قالوا له ( مضروب طلقة )!. مُردداً قوله ( لم أرى أيّ أثر يُؤكد تعرضه أو إصابته برصاصة ).
الساعة كانت تُشير للحادية عشر تماماً ، عندما صعدت روح ثانية نحو السماء ، كانت لشاب صغير في السن ، لا أعتقد أن عمره تخطي ال١٩)عام بعد ، حاولنا إسعافه ، ولكننا لم نتمكن من إنقاذه ، جسده الهزيل لم يحتمل ففارق الحياة في أقل من ربع ساعة .

**غرق في البحر*

كشف د. عمر خلال حديثه معنا ، عن استقبالهم صباح أمس لحالتين وفاة انتشلت “جثثهم ” من البحر، مُؤكداً وجود أثار حريق عليها ، قائلاً : ( الجثث محروقة بالنار في منطقة الضهر والأطراف) ، مُردفاً (أثار تعرضهم للحرق بالنار واضحة للعيان ، كما إنه لا يُوجد عليها أيّ أثر لإصابة بعيار ناري)، مُشيراً بأنه تم تحويل هذه الجثث للمشرحة لمعرفة أسباب الوفاة .

*إصابات في الرأس*
تم إسعاف اعداد مُقدرة لإصابات مُباشرة في الرأس ، ولكن – والحديث مازال لدكتور عمر – لم نتمكن من إنقاذاها ، أخر حالة فارقت الحياة بالعناية المُكثفة صباح هذا اليوم ، بعد خضوعها للعملية الجراحية ولكن إرادة الله كانت أقوى .
يرقد حالياُ بعنابر مدينة المعلم الطبية مايتجاوز ال(٢٥) مُصاب ، تتطلب إصاباتهم عناية لصيقة ، بينما تمت مُعالجة اگثر من (١٠٠) اصابة وصفها د. عمر بالمُتفاوتة بين المتوسطة والطفيفة وهؤلاء غادروا باحة المستشفى في أوقات مُتباينة .

*
*مجزرة بشعة
**
يختم د. عمر وخيمة عابرة من الحزن غطت حباله الصوتية حديثه ، حتى هذه اللحظة لستُ في وضع نفسي يسمح لي بتوصيف ماحدث ، إنه يفُوق حد الوصف بمراحل بعيدة ، لا إنسانية ، لا يوجد ” بني أدم ” يُمكنه أن يفعل ما شاهدته تلك الليلة بتاتاً ، ماالغاية من قتل هؤلاء الأبريا العزل بهذه الوحشية ؟! ، كُنا نُسعف المُصابين وبداخلنا ألف سُؤال ، ماالهدف من قتل إنسان ، وتُعذيبه ،وحَرقه ، ورميه في البحر ؟! ، (دِي ما تصرفات بني أدمين ) ، وأُؤكد إنه إذ ما أستمر هذا الوضع دُون حسم ومُحاسبة سوف ينقرض الشعب السُوداني ، ماحدث “مجزرة مُكتملة الأركان ” _ لا يُوجد مُسمى أخر غير ذلك .

**الدعم السريع*
طبيب المُختبر بمدينة المعلم د. عبدالحميد أحمد – ، يروي لنا بدوره أحداث ليلة مُظلمة تسللت خيوطها الغاتمة بأفئدة الشعب عامةً ، فقال : كُنا داخل المستشفى عندما سمعنا أصوات ” ذخيرة ” على مقربة من المستشفى ، خرجتُ بمعية بعض الزملاء لمعرفة ما الذي يحدث ، وبالفعل وجدنا مجموعة من أفراد الدعم السريع يطلقون النار ، عندما سألناهم ، أخبرونا بإنهم القوا القبض بمُساعدة من عناصر الإستخبارات على فرد تابع لجهاز الأمن . وبالفعل كان يتبع الرجل المُقتاد رهط من الثُوار الذين خاطبهم أحد أفراد الدعم السريع ( سلمتونا ليه أرجعوا أماكنكم ) ، ومرة أخُرى تم إطلاق نار لتفريغ المُتجمهرين الذين عادوا أدراجهم ، وعُدنا بدورنا إلى داخل المستشفى.

*هدوء ماقبل العاصفة*
يقول د.عبدالحميد ، هدأت الأوضاع قليلاً ، فإنشغل كُلاً بعمله ، لا أستطيع تقدير الوقت ، ولكنها لم تكن بالمُدة الطويلة ، حيث إخترقت أُذاننا وقُلوبنا أصوات مُدوية لإطلاق رصاص قادمة من ناحية شارع جامعة الخرطوم ، كانت قوية لحد يُشعرك بالرهبة والخوف .

مُضيفاً ، لم نكد نجد إجابة لما يدور بالخارج ، حتى أقتحمت مجموعة من الشاب بوابة الطوارئ ومعهم ” ثائر ” محمول على أيديهم – كانت أول حالة – حملت معها إجابة واضحة عما يحدث خارج أسوار المستشفى .
هرعنا لنجدته بمعية الكادر الطبي المُناوب تلك الليلة ، وسرعان ما توالت الإصابات ، عددنا لم يكن كبير وقتها ، ولكننا صمدنا حتى إنهمرت علينا أعداد غفيرة من الكوادر الطبية بمُختلف تخصصاتهم بعد أن اطلقنا نداء استغاثة عبر مواقع التواصل الإجتماعي ( فيسبوك ، واتساب ) ، عندما شعرنا بأن الأمر بدأ يفوق حد احتمالنا وأوشك أن يخرج عن السيطرة .

**حزن وغبن*
على رأس كُل دقيقة كانت تأتي إصابة جديدة ، بركة من الدماء على الأرض ، حالة من الذهول ألجمت ألسنة الأطباء كُنا نركض على السلالم لإحضار الأدوية والدربات متناسين وجود ” المصعد ” لتبديد الغبن الذي ملأ صدورنا .
أما عني فقد بلغ مني الحزن مُنتاه بقدوم ” حالة ” لشاب مُصاب بطلقة أسفل منطقة ” القاش ” ، كان وضعه خطير عندما أحضروه يصارع الموت ، وللأسف فقدناه بعد أقل من ربع ساعة .

*دار العلاج*
يُؤكد د.عبدالحميد ماقاله زميله د. عمر سابقاً ، فيما يتعلق بإصابات الطلقة المباشرة في الرأس بقوله : نعم ، استقبلنا حالات عديدة لإصابات مباشرة في الرأس ، أولها كانت لشاب يُدعى ” قصي عبدالغفار “، وثانيها لشاب ايضاً يُدعي ” أحمد ” ولكنه للأسف توفى نهار أمس ، بينما يوجد ” قصي ” في العناية المكثفة الأن . اما الإصابة الثالثة فهي لشاب من أبناء الحاج يوسف أسمه محمد عيسى ، اُصيب بطلقتين في الرأس اخترقتا ” النُخاع الشوكي ” ، تمكنا من اخراج الطلقتين من رأسه بعد خضوعه لعملية جراحية مستعجلة ولكنه للأسف توفى متأثراً بجراحه صباح اليوم بمستشفى دار العلاج .
كما أكد د. عبدالحميد بدوره استقبالهم لحالتين الغرق – أنفة الذكر – تم تحويلها للمشرحة .

*مواقف مُشرفة*
يروي د. عبدالحميد بفخر ماسطره زملائه وجماهير الشعب السوداني ، رغم الذي حدث ، لم نُواجه أيّ نقص أو حَوجة سواء فيما يتعلق بالدواء الذي وفرته وتكفلت به إدارة المستشفى ، أو الدم ، قائلاً : ذهبت إلى معمل ” استاك ” بنفسي وأحضرت أكثر من (٤٠) زجاجة دم .
أما الكادر الطبي فقد ملء جنبات المستشفى حتى فاضت ، ناشدنا أطباء الجراحة فلبوا النداء في دقائق معدودة ، وظلوا يتناوبون على إجراء العمليات حتى الساعات الأولى من الصباح .
مُشيراً إلى أنه تم تحويل اعداد كبيرة لبعض المستشفيات على رأسها ( رويال كير ، فضيل ، دار العلاج ) .

*للتاريخ* …
ستبقى أحداث ليلة الثامن من رمضان ، عالقة في أذهان أطباء مدينة المعلم الطبية ، أولى المُستشفيات التي استقبلت جرحى الثورة السودانية المجيدة لقُربها من موقع الإعتصام أمام مقر القيادة العامة ، وفي ذهنه خاصةً ، حيث يصف د. عبدالحميد تلك الليلة بالمأساوية ، ويُضيف : ( شاهدتُ إصابة اخترق فيها الرصاص جبين ” شاب ” وخرجت من أسفل رأسه ، واُخرى انتصفت أعلى الرأس لتخرج على مبعدة من العين ، بينما اخترقت طلقة قلب ” ثائر ” ) . ما شهدناه لا يحتمله قلب إنسان ، لا يُوجد شخص يمتلك أدنى صفات الإنسانية يمكنه تجاوز هذه المأساة بسهولة .
اما مازاد الأمر صعوبة ، توافد الأُسر ، بعد انتشار الخبر على الوسائط الإلكترونية ، إنهيار الأمهات ، دموع الأباء ، الأصدقاء ، كُلها رسمت ملامح ليلة حزينة للغاية .

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك