صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

بي إن سبورتس قنوات عنصرية

9

أصل الحكاية

حسن فاروق

بي إن سبورتس قنوات عنصرية

للمرة الثانية تقلل قنوات بي إن سبورتس الناقلة لدوري أبطال أفريقيا من قيمة نادي الهلال السوداني، وتتعمد تجاهله بطريقة أقل مايقال عنها أنها عنصرية بتمييز الأستوديو على محللين ودول بعينها، تعطيهم المساحة الكاملة للتعبير عن إنفعالاتهم ولا اقول تحليلاتهم لأن مايقدم عبر هذه القنوات خاصة في الإستوديوهات التي تجمع فرقا ممثلة في البطولات الافريقية، ولن أتجاوز هنا الأخطاء القاتلة التي ترتكبها القناة بتمييز التنافس في البطولات وتمييز اللاعبين ، تمييز عنصري بغيض هذا فريق عربي وذاك فريق افريقي، هذا لاعب عربي وذاك لاعب أفريقي، حتى صارات من الأخطاء الشائعة التي يتعامل معها البعض على أنه الواقع، فالبطولة الحالية كمثال بطولة ينظمها الإتحاد الافريقي لكرة القدم وتعتبر بطولته الكبرى في تنافس الأندية، وكل نادي موجود في هذه البطولة وقبلها يتبع لإتحاد وطني شرعيته في وجوده تحت مظلة الإتحاد الافريقي لكرة القدم.
لذا عندما يحقق لاعب جائزة أفضل لاعب في أفريقيا تتقدم عروبته على أفريقيته عند هذه القناة، وغيرها من القنوات التي تسير على ذات الطريق، مع أن الإختيار أفضل لاعب في أفريقيا، ولايختلف عند فوز منتخب وطني ببطولة أفريقيا للأمم أو نادي ببطولة الأندية الافريقية نجد أن عروبته تسبق أفريقيته، عند التعريف عنهم، لنجد أنفسنا أمام قتل مع سبق الإصرار والترصد للمهنية، فاللاعب والمنتخب والفريق وجودهم تحت مظلة الإتحاد الدولي لكرة القدم وبطولاته التي ينظمها معروفة، ليس من بينها بطولات عربية،ولامكان للعرق في المنظومة الرياضية، بل إن تمييز من هذا النوع تقف الفيفا ضده بقوة وتحاربه حربا لاهوادة فيها.
المؤسف أن هذه القناة تمارس العنصرية حتى داخل المنظومة التي تروج لها (العربية)، بتمييز دول على دول أخرى، ولاتعطيها مساحة، فماحدث في مباراة الهلال وبلاتنيوم الزيمبابوي التي جرت في ذات توقيت مباراة النجم الساحلي والاهلي المصري، وسبق أن أشرت إليه في هذه المساحة من قبل يؤكد على ماذهبت إليه بتجاهل متعمد من القناة للهلال ومبارياته، يومها تم التركيز على مباراة النجم الساحلي التونسي والاهلي المصري، وكان الأستوديو بالكامل لهذه المباراة ولم يأت ذكر مباراة الهلال وبلاتنيوم إلا من خلال النتيجة التي إنتهت عليها المباراة، سألت يومها لماذا لم تستعن القناة بمحلل رياضي سوداني، يتابع مباراة الهلال والفريق الزيمبابوي، الغريب في الأمر أن القناة فعلت مالم تفعله في الجولة الأولى، فقد تابعنا من خلال الأستوديو أول أمس وائل جمعة محللا لمباراة الاهلي والهلال، وطارق دياب التونسي ورفيق صيفي الجزائري في تحليل مباراة الترجي التونسي وشبيبة القبائل الجزائري، بمعني أنه تم تحليل كامل للمباريات التي جرت في توقيت واحد، بعكس ماحدث سابقا مع الهلال، وماحدث اول أمس بتجاهل الوجود السوداني من داخل الاستوديو. وقد لايعلم البعض عن إتفاق تم مع لاعب الهلال السابق محمد أحمد بشير (بشه)، للتواجد محللا في المباراتين (هلال وبلاتنيوم والهلال والاهلي) ولكنه لم يظهر؟ عموما وفقا للفكرة نفسها لا أعتقد أن هناك مايدعو للإستغراب.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد