صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

تجمع المهنيين يطالب بتسليم السلطة الانتقالية كاملة للمدنيين

0

أعلن تجمع المهنيين السودانيين اليوم الخميس رفضه العودة إلى طاولة المفاوضات مع المجلس العسكري الانتقالي.

وطالب بمحاسبة المجلس العسكري وكل من تورط في جرائمه منذ 11 أبريل الماضي حتى الآن.

كذلك طالب بتسليم السلطة الانتقالية كاملة للمدنيين، كما نصّ إعلان قوى الحرية والتغيير.

وقال القيادي في حزب الأمة ياسر بركة لقناة الميادين إن “المجلس العسكري غدر بمن دخلوا معه في مفاوضات على مدى شهرين”.

وفيما تحدثت وزارة الصحة عن ارتفاع عدد قتلى العنف في الخرطوم إلى 61 شخصاً، أشار مسعفون في المعارضة السودانية، إلى ارتفاع عدد قتلى أعمال العنف مؤخراً إلى أكثر من 100، في حين نفى مسؤول في وزارة الصحة أن يكون عدد القتلى جرّاء فض المجلس العسكري الاعتصام قد بلغ 100.

وقال المتحدث إن العدد لم يتجاوز 46، يأتي ذلك في وقت أكّد فيه مسعفون في المعارضة أن عدد الشهداء ارتفع إلى أكثر من 108. فيما أعلنت لجنة الأطباء الأمركزية أن عدد الجرحى بلغ الـ 500.
لجنة أطباء السودان المركزية قالت إنها وثقت قيام ما سمته ميليشيات “الجنجويد” بانتشال 40 جثة لمحتجين من مياه نهر النيل في الخرطوم وأخذها إلى جهة غير معلومة.
وكانت قوى الحرية والتغيير في السودان رفضت دعوة المجلس العسكري للحوار السياسي، بعدما جدّد المجلس العسكري الدعوة لمواصلة التفاوض بشأن ترتيبات الفترة الانتقالية.
ودعت قوى الحرية والتغيير القوات المسلحة الى التصدي للجنجويد والانحياز إلى الشارع السوداني، مشيرة إلى أن اللجنة الأمنية بقيادة برهان وحميدتي “تمنع الشعب من تحقيق حلمه بالتغيير”. ونفى نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي السوداني محمد حمدان دقلو (حميدتي) أن يكون المجلس يسعى للحكم.
وأكد أن السودان لن ينزلق إلى الفوضى واتهم عصابات بانتحال صفة قوات الدعم السريع والاعتداء على المعتصمين، كما أعلن أن المجلس بدأ تحقيقاً في أحداث العنف الأخيرة.

في السياق، أعلن القيادي في قوى الحرية والتغيير في السودان مدني عباس مدني أن المعارضة ترفض دعوة المجلس العسكري إلى الحوار، كما نقلت وكالة رويترز.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد