تحت شعار المعلوماتية لتعزيز إصلاح الدولة

0
279

زين تشارك في ملتقى المعلومات الرابع عشر بولاية النيل الأبيض

بتشريف نائب رئيس الجمهورية، الأستاذ حسبو محمد عبد الرحمن، ورعاية وزيرة الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات الدكتورة تهاني عبدالله عطية ووالي ولاية النيل الأبيض الدكتور عبد الحميد موسى كاشا، تشارك الشركة السودانية للهاتف السيار “زين” بوفد رفيع في فعاليات الملتقى الرابع عشر للمعلومات الذي تستضيفه مدينة “ربك” عاصمة ولاية النيل الأبيض يومي 16 و17 أكتوبر الجاري. كما يتوقع حضور عدد من المسؤولين والمختصين والمهتمين بالمعلوماتية والاتصالات بالعاصمة والولايات للملتقى.

أكد الفريق طيار الفاتح عروة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة “زين”، على ضرورة تحقيق شعار الملتقى “المعلوماتية لتعزيز إصلاح الدولة” و نقل تحديات التحول لمجتمع المعلوماتية إلى وعي المواطنين والمؤسسات بالولايات وإحكام التنسيق بين شركاء المعلوماتية، موضحاً أهمية الوقوف على البنية الأساسية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بالولايات وضرورة حل جميع المشاكل والمعوقات التي تواجهها.

وقال الفريق عروة “إنّ توجهات الشركة تنسجم مع تطورات السوق العالمي للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات الذي أصبح أكثر تركّيزاً على خدمات الإنترنت عريضة النطاق عالية السرعات من خدمات الصوت التقليدية”، مشيراً الى أن “زين” أول من أطلقت   تكنولوجيا الجيل الرابع في سوق الاتصالات المحلية عبر تقنية ” LTE” وبتغطية شملت العاصمة القومية ومدني وبورتسودان والأبيض تمهيداً لزيادتها تدريجياً حسب خطة التغطية المتفق عليها مع الهيئة القومية للاتصالات .

وبيّن “عروة” أن تكنولوجيا الجيل الرابع أمر مهم للبنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في السودان، وتطوير باقي القطاعات الاقتصادية، لافتاً إلى أن هذه التقنية الحديثة توفر تجربة غنية للمستخدم، وتضاعف من حجم البيانات المتبادلة عبرالإنترنت. وأشار عروة إلى أن تطور تقنية الإنترنت سيسهم في ترقية جميع نواحي الحياة، خصوصاً تطبيقاتها في الجانب الصحي كالتشخيص والتطبيب وإجراء العمليات الجراحية عن بُعد ومتابعة التقدم في العلوم الطبية خلال المناقشات والعروض التي تتم عبر المؤتمرات المرئية عن بعد، وفي مجال التعليم بما يتيحه من نقل المعرفة ومستجدات البحوث من الجامعات والمعاهد العالمية، وأيضاً في مجال إدارة الأعمال كما يمكن استخدامه في تبادل الخبرات والمعارف واختصار الجهد والمال والزمن في الاجتماعات عن بعد

%d8%b2%d9%8a%d9%86

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك