تحدي النمور ومناشدة الجمهور

0
299

خارطة الطريق
ناصر بابكر

* يواصل المريخ منازلة أندية المقدمة بالدوري الممتاز في رحلته نحو استعادة الصدارة والظفر بلقب النسخة الحالية.. فبعد تجاوزه لسابع الترتيب هلال كادوقلي ثم هلال التبلدي الذي يحتل المركز الرابع، يعود الزعيم لملعبه هذا المساء ويستقبل الأهلي شندي صاحب الترتيب الخامس الذي يتأخر بثلاث نقاط عن هلال الأبيض وأربع نقاط عن الأهلي الخرطوم الذي يحتل الترتيب الثالث.
* الوضعية أعلاه تؤكد أن المواجهة لن تكون سهلة في ظل سعي الأهلي للصعود للأربعة الكبار ليضمن لنفسه مقعداً في التمثيل القاري الموسم القادم على الرغم من أن فريق دار جعل تراجع بشكل ملحوظ في النصف الثاني من الموسم حيث بدأ يدفع ثمن الإحلال والإبدال المتواصل علي مستوي الأجهزة الفنية بتغييره لثلاثة مدربين أجانب منذ بداية الموسم.
* الأهلي خسر ثلاث مباريات وتعادل في مثلها مقابل انتصارين فقط في آخر ثمان مباريات، حيث عاد الفريق لسكة الإنتصارات بفوز صعب على الأهلي مدني في الجولة الفائتة تحت قيادة النقر الذي تولي تدريب الفريق مؤخراً ما يعني أن المريخ اليوم سيكون على موعد مع منافس ينتهج أسلوب دفاعي صارم ومحكم ويعتمد على الهجمات المرتدة السريعة وهو الأسلوب الذي أشتهر به النقر في كل الأندية التي يتولي تدريبها وبالتالي فإن المهندس وكتيبته ينبغي أن يجهزوا أنفسهم جيداً للمواجهة ولفك شفرة دفاع الضيوف وإيجاد الحلول لكسر التكتل المتوقع مع الحذر من الهجمات المرتدة خصوصاً وأن الأهلي شندي يملك عناصر جيدة.
* على المستوي الشخصي، لم أعد أخشي على المريخ من أي منافس في ظل المردود التصاعدي للأحمر وارتفاع درجة الانسجام والتجانس بفضل التوليفة الثابتة التي يعتمد عليها المهندس إلى جانب امتلاك الزعيم لمجموعة مميزة من المواهب الشابة يمكن الرهان عليها لترجيح كفة المريخ حاضراً ومستقبلاً بالنظر للقدرات الكبيرة التي تمتلكها ويكفي أن الأحمر ظل يفتقد في كل المباريات الأخيرة لخدمات ثلاثة من أبرز المواهب الشابة بقيادة محمد الرشيد والسماني الصاوي وخالد النعسان ومع ذلك يقدم عروضا رائعاً ويحقق الفوز بإقناع وإمتاع ويمزج بين النتائج الجيدة والعروض الرائعة.
* وأفضل ما حدث للفرقة الحمراء خلال الجولات الأخيرة هو استعادة عناصر النضج لاراضيهم المفقودة ووصولهم لقمة مستوياتهم والحديث هنا يتعلق برمضان عجب الذي قدم أفضل مباراتين له في الأشهر الأخيرة من خلال جولتي مورتا وشيكان على التوالي، كما عاد بكري المدينة لسكة التألق حيث أتسم أداءه في مباراتي كادوقلي والأبيض بالمسئولية والحنكة إذ أجاد تسخير خبرته الكبيرة لمصلحة الفريق وصنع الكثير من الفرص لزملاءه مع فتحه للكثير من المساحات في دفاعات المنافسين، وإلى جانبهما مضي الظهير الأيمن التاج قدماً في سكة التألق حيث أكسبته المشاركات المتواصلة قدر كبير من الثقة وهو ما أنعكس على مردوده الذي يسير من حسن إلى أحسن من مباراة إلى أخري، ومع ثبات رباعي الخط الخلفي بات التنظيم الدفاعي للمريخ مميزاً ليصبح شكل الفريق أكثر تكاملاً خصوصاً بعد تجاوز العناصر الهجومية لمعضلة الصيام التهديفي خصوصاً الغربال مع الإشارة لأن المريخ لا يعاني من مشكلة في خلق الفرص وتهديد مرمي المنافسين من العمق والأطراف حيث يعتبر في النصف الثاني أكثر أندية المسابقة تهديداً لمرمي منافسيه.
* ووفقاً لما سبق، فإن كل ما يحتاجه المريخ للفوز في جولة اليوم وما يليها من جولات هو التركيز الكامل في كل مباراة وإدراك حقيقة أن الجولات المتبقية لا تحتمل التفريط بتاتاً مع ضرورة التحلي بالتواضع وعدم الوقوع في فخ الغرور أو إستسهال المباريات مع ضرورة التحلي بقدر كبير من الإرادة والعزيمة على تجاوز أي عقبات أو متاريس سيما وأن أغلب الأندية في الجولات الأخيرة تلعب بحماس كبير في ظل الدوافع التي تختلف ما بين البحث عن مركز يقود للتمثيل الخارجي وما بين أندية تقاتل للهروب من القاع وبالتالي لن تكون هنالك مباراة سهلة وبيد لاعبي المريخ أنفسهم تحديد مسار المواجهات عبر درجة الجدية والروح القتالية التي يخوضون بها كل جولة.
* طالبني كثيرون بمناشدة جماهير المريخ بالعودة للمدرجات لتغيير الصورة غير الجيدة في الفترة الفائتة، وشخصياً لا أعتقد أن الجمهور بحاجة لمناشدة لأن إرتفاع مردود الفريق في الفترة الأخيرة والعروض الراقية التي يقدمها والإبداع الذي ينثره نجومه أكبر من أي كلمات مناشدة ويمثل عامل جذب كبير ومهم لأي مشجع للتواجد في المدرجات وبالتالي أتوقع أن تعود الحشود للقلعة الحمراء هذا المساء خصوصاً وأن المنافسة على اللقب دخلت الأمتار الحاسمة التي تتطلب تكاتفاً من قبل الجميع وأن يؤدي كل قطاع دوره كما يجب ولو كان ثمة نقطة تستحق التنويه لها فيما يتعلق بالجانب الجماهيري فهي أن الروح التى تميز المجموعة الحالية للأحمر والرغبة التي يمتلكونها في كتابة تاريخ مشرف للزعيم تستحق الدعم وتستحق الرعاية والإهتمام وأبسط ما يمكن أن يساعد به الجمهور لبناء مستقبل مشرق هو التواجد خلف الفريق بأعداد ضخمة في كل مبارياته وتوفير تشجع قوي لينشأ هذا الجيل وسط أجواء حماسية ومحفزة تساعد على ترسيخ جينات الفوز وروح الفانيلة الحمراء وسط المجموعة وتلك الجينات وتلك الروح ستكون كلمة السر في صناعة المريخ الذي يحلم به الجميع في ظل توفر المهارة والموهبة الفطرية.

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك