صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

تلفزيون السودان يواصل السقوط

7

توقيع رياضي

معاوية الجاك

تلفزيون السودان يواصل السقوط

* كنا نظن أن السقوط الكريه والسخيف والقبيح والنتن لتلفزيون السودان أيام الثورة وهو يعرض فيلماً شكل قمة الإنحطاط هو (خفافيش الظلام) .. كنا نظن أن ذلك السقوط الساقط لن يتكرر مرة أخرى بعد تكوين الحكومة المدنية وأن التلفزيون القومي سيصبح قومياً بحق وحقيقة وبالأفعال لا الأقوال وسيقدم خدمة ترضي الجميع وتتماشى ومتطلبات المرحلة الجديدة ولكن خاب منا الظن
* بالأمس شاهدنا (خفافيش الظلام) بشكل مختف من خلال سقوط برنامج الرياضة بشاشة القومي وتواصل السقوط الكريه والوضيع والقبيح والبرنامج يتجاهل تماماً تناول مباراة القمة الأخيرة والتي كسبها المريخ بثنائية العجب
* تلفزيون يصر على مواصلة الوضاعة في برمجته مثلما مارس التفاهة من قبل أيام الثورة عبر فيلم (خفافيش الظلام)
* مُقدِم البرنامج برر الخطوة الساقطة والكريهة بعدم تناول مباراة القمة أن الدوري الممتاز تقع حصرية بثه على فضائية أخرى وبالتالي لا يحق لهم تناول القمة الأخيرة
* تبرير سخيف ووضيع ومضحك ويجلب السخرية والتريقة على صاحبه لأنه يمكن وبكل بساطة أن يعرِض لقطات من مباراة القمة الأخيرة بعد الإستئذان من القناة صاحب النقل الحصري أو بث لقطات ومنح الفضائية الناقلة حقها الأدبي عبر نسبة اللقطات لها مثل ما تفعل القنوات المحترمة
* ولو إفترضنا أن فضائية الملاعب رفضت للتلفزيون القومي بث أي لقطة (ولن تفعل) .. كان يمكن لبرنامج الرياضة بتلفزيون السودان أن يتعرض لأحداث الشغب التي صاحبت المباراة وهي ليست حصرية على فضائية الملاعب صاحبة النقل الحصري
* تناول الشغب بالتشريح (فرض عين) على فضائية قومية مثل تلفزيون السودان لأنها لديها رسالة تجاه المجتمع الذي يدعمها من حُر ماله
* محاربة ظاهرة الشغب تعتبر مهمة جداً من تلفزيون السودان وكل القنوات والغريب أن هناك فضائيات تناولت الظاهرة عبر برامجها العادية وليست الرياضية
* برنامج (كالآتي) على فضائية النيل الأزرق المحترمة الذي يقدمه الزميل عمار شيلا تعرض لظاهرة الشغب في الملاعب وأفرد له مساحة
* برنامج البحث عن هدف عبر ذات الفضائية تناول الظاهرة وأفرد لها مساحة كبيرة أمسية وبالصور أمس الاول
* فضائية سودانة 24 (المحترمة) قدمت تحليلاً للقمة الاخيرة مصحوباً بعرض لقطات من المباراة ومنحت الملاعب حقها الادبي بنسبة اللقطات لها ولكن يبدو أن هناك من لا يعرفون ما هو الحق الادبي نفسه ولذلك يمارسون العبث
* هل لو أورد برنامج الرياضة بالتلفزيون القومي نتيجة مباراة القمة الأخيرة سيتعرض للمساءلة والشكوى من فضائية الملاعب ؟
* نعود ونقول إنه تلفزيون السودان المتخلف والذي تعتبر تبريرات منسوبيه أكثر تخلفاً وتمثل تهرباً من تناول حدث مهم مثل مباراة القمة الأخيرة
* أجهل جاهل وراعي الضأن في الخلاء يعلم أن حدود القناة الحصرية تبديأ من إنطلاقة المباراة داخل الملعب وحتى نهايتها وقبل ذلك وبعده لا تملك صلاحية منع وحرمان أي قناة أخرى من تسجيل لقطات مع الجمهور قبل المباراة وبعدها والكل يعلم ذلك إلا تلفزيون متخلف هو تلفزيون السودان
* المباراة تخللها شغب كان يمكن أن يقود لكارثة بشرية وتلفزيون السودان مطالب بمحاربة ظاهرة الشغب والتلفتات وتثقيف المتابع عبر برمجة الترشيد ولكنه لم يفعل ولن يفعل لأنه في الأساس يحتاج إلى من يرشده ويُقوِمه وهو نفسه يعتبر حالة شعب تحتاج إلى حسم عاجل
* تلفزيون السودان يعتبر جهاز قومي لا يتبع لجهة بعينها ويفترض فيه الحياد والقيام بمسؤوليته تجاه المجتمع بدلاً من الهرجلة التي يمارسها
* تناول الشغب تقتضيه الحاجة لمحاربته وتفاديه عبر تثقيف المتابعين للرياضة وغيرها وليس التغافل عنه
* تلفزيون السودان يؤسس للعصبية البغيضة في المجتمع بطريقة سخيف وبايخة وكريهة وقبيحة من خلال التمييز والظلم عبر نافذة برنامج الرياضة وهو يتغابى عمداً عن تحقيق مبدأ العدالة بين الجميع والتبريرات التي ساقها القائمون على أمر البرنامج لا تقنع طفلاً إلا من ساقها
* ماحدث من برنامج الرياضة بتلفزيون السودان بعدم التعرُض لمباراة القمة الأخيرة يشكل نقطة سوداء ووصمة عار تضاف إلى النقاط السوداء ووصمات العار التي شوهت جبين هذا الجهاز القومي المتخلف
* ليست المرة الأولى التي يُقدم فيها برنامج الرياضة على هذا الفعل لقبيح والحقير بإهمال تناول أخبار مهمة تتعلق بالمريخ فقد فعلها الموسم الفائت حينما تجاهل عمداً تناول فوز المريخ بالدوري الممتاز مما يكشف التفاهة والسخف الكبيرين

*توقيعات متفرقة* ..

* نطالب مجلس المريخ بتقديم شكوى عاجلة لإدارة تلفزيون السودان بسبب ما ظل يمارسه برنامج الرياضة من ترصد قبيح وكريه للمريخ الذي يشجعه نصف الشعب السوداني
* المريخ ليس نادياً غريباً حتى يتجاهل تلفزيون السودان مجرد إيراد خبر يعكس فوزه على نده الهلال والموسم الفائت تجاهل إيراد خبر يكشف فوزه بأكبر بطولة لكرة القدم في السودان
* ما يفعله برنامج الرياضة وتماديه في ترصد المريخ سببه صمت أهل المريخ على هذه الفوضى القبيحة
* برنامج الرياضة بتلفزيون السودان غير جدير بالإحترام إطلاقاً لأنه جانب المهنية ومال إلى عدم الحياد وهو يتبع لجهاز قومي يفترض فيه أن يكون محترماً
* إيراد أخبار المريخ ليست مِنة أو هِبة من برنامج الرياضة بل تعتبر فرضاً عليه لأن ما قدمه المريخ لهذا البلد من إنجازات خارجية لم يقدمها نادٍ آخر
* نقول للقائمين على أمر برنامج الرياضة بتلفزيون السودان أن تبريركم مخجل ومضحك ولو أقنعكم فهذا يعني أن عِلة تلفزيون السودان ستهزم الطبيب والمداويا
* نكرر مطالبتنا لمجلس المريخ بعدم إهمال تقديم شكوى لإدارة التلفزيون القومي بسبب الترصد القبيح لبرنامج الرياضة بعدم تعامله بمهنية
* كلما أتذكر تبرير القائمين على برنامج الرياضية لعدم تناول أخبار القمة الأخيرة أتحسر وأتأسف للحال المائل والمتراجع الذي وصلنا إليه
* تبرير شكل قمة التخلف والجهل وعدم الدراية في الوقت الذي يعلم الجميع أن ما ورد من تبرير عبارة عن (كلام فارغ)
* الغضبة الضارية لأنصار الأحمر الوهاج بسبب ترصد برنامج الرياضة أمس تعتبر مُبَررة وطبيعية لانه إكتشف غياب حُسن النية ووجود إصرار من الترصد وتم التعامل معه على أساس إنه غريب عن السودان
* جمهور المريخ خارج السودان يدفعون ما يُسمى بضريبة المشاهدة ويستحقون مطالعة أخبار ناديهم في الجهاز القومي الخاص بالبلد فهو ليس قناة خاصة تتبع لجهة بعينها حتى يتعرض للترصد الكريه
* مقابل ماذا يدفع المغتربون بالخارج ضريبة المشاهدة ؟ هل لمشاهدة السخف والتفاهة من شاكلة خفافيش الظلام أم ترصد برنامج الرياضة وعدم عدالته ؟
* إدارة التلفزيون القومي تستحق التقريع والنقد المتواصل لأن إدارة البرامج الرياضة التابعة لها تقدم مهزلةً ومسخرةً وترصداً حقيراً لفئة تشكل نصف مواطني السودان وبالتالي نعتبرها غير جديرة بإحترام أصغر مشجع مريخي ما دامت تترصده عبر برنامج الرياضة
* في ظل هذه العقليات المتحجرة والمتخلفة من الطبيعي أن يكون تلفزيون السودان متخلفاً عن الآخرين والغريب هو الإصرار على هذا التخلف
* ظل برنامج الرياضة بالتفزيون القومي وبصورة مستمرة يناول مشاركة الهلال في البطولة الأفريقية .. فهل نقل البطولة الافريقية ليس حصرياً على قناة بعينها ؟
* إلى متى يستغل البعض المنابر القومية لتمرير وتنفيذ أجندتهم القبيحة ؟
* ومتى نتجاوز مرحلة الإنحطاط التي أخرتنا وعطلت دوران تقدمنا إلى الأمام ؟

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد