صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

انقلاب عسكري فى السودان …متجدد متابعة لحظة بلحظه و الردة مستحيلة

12٬380

‏المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان:

ندين بشدة الانقلاب العسكري وإعلان حالة الطوارئ في ⁧‫#السودان‬⁩.
نستنكر اعتقال رئيس الوزراء وعدد من المسؤولين وندعو لإطلاق سراحهم فورا

 

بيان من حركة تحرير كوش السودانية.

الردة مستحيلة والثورة خيار الشعب .
تعلن حركة تحرير كوش السودانية بكامل قياداتها وعضويتها ادانتها الكاملة وبشدة للإنقلاب العسكري الذي قام به الفريق عبد الفتاح البرهان بالاشتراك مع قوات الدعم السريع فجر اليوم الأثنين ٢٥ اكتوبر .
وتطالب باطلاق سراح المعتقلين وفي مقدمتم رئيس الوزراء وأعضاء حكومته من المدنيين ومن اعضاء الحكومة الانتقالية والمجلس السيادي واعضاء من الجبهة الثورية رفضوا التعاون مع الانقلابيين .
وتهيب بكل افراد الشعب السوداني من مواطنين وأحزاب سياسية وبالشرفاء من افراد الجيش والحركات المسلحة بالوقوف في وجه هذا الانقلاب العسكري الذي سيعود بالبلاد الى عهد الانعزال والانقلاق عن المجتمع الدولي والاقليمي .
ويجب ان نكون سدا منيعا في الشوارع بسلميتنا وباعتصامنا المدني والاضراب العام حتى يتم هزيمة احلام هذه الطغمة العسكرية التي لا تتعظ بدروس التاريخ القريب .
ونناشد العالم الحر والمجتمع الدولي والاتحاد الافريقي والاوربي عدم تقديم اي اعتراف سياسي لما يقوم به البرهان ومجموعته من الانقلابيين .
ع/ حركة تحرير كوش السودانية.
مكتب الاتصال الخارجي .

 

بيان عاجل من تنسيقية تيار الثورة السودانية القومية

إعلان الإضراب العام والعصيان المدني الشامل والتصعيد الثوري المفتوح.
الشعب الثائر الصامد
إن ما نفذ اليوم فجرا هو انقلاب كيزاني علي الثورة السودانية العظيمة ، من بعد الفشل التام لسلطة شراكة الدم في إدارة الدولة لأكثر من عامين ويجب مقاومة ذلك ومواصلة الثورة لتحقيق كافة استحقاقاتها التي ضحي لأجلها الشهداء والجرحى والمغتصبات.
وبهذا نعلن التصعيد الثوري المفتوح بكافة أشكاله ونناشد كل قوى الثورة بالمقاومة الشاملة بإعلان الإضراب العام والعصيان المدني الشامل وإغلاق الشوارع بكل ولايات السودان.
#تسقط_شراكة_الدم
#كل_الوطن_ثورة
تنسيقية تيار الثورة السودانية القومية
25 /اكتوبر /2021 م

تنديد بـ”محاولة الانقلاب في السودان”.. ودعوات إلى محادثات فورية

 

أثارت التطورات الأخيرة في السودان ردود فعل دولية وإقليمية شاجبة وسط دعوات إلى “الإفراج سريعا” عن القادة المدنيين والعودة إلى محادثات “فورية”، في حين دعت الولايات المتحدة من يعرقل عملية “الانتقال” إلى التراجع، بينما نددت فرنسا بـ” محاولة الانقلاب”.

وكان الجيش السوداني أعلن، الاثنين، السيطرة على السلطة في البلاد من خلال حلّ المؤسسات الانتقالية وإعلان حال الطوارئ وتشكيل حكومة جديدة، بينما ندّد المدنيون في السلطة بـ”انقلاب”، وذلك بعد اعتقال مسؤولين حكوميين وسياسيين.

ودعت السفارة الأميركية في الخرطوم، الاثنين، “جميع الفاعلين الذين يعرقلون الانتقال في السودان إلى التراجع والسماح للحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون بمواصلة عملها لتحقيق أهداف الثورة”.

وقال المبعوث الأميركي الخاص للقرن الأفريقي، جيفري فيلتمان، إن الولايات المتحدة تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تتحدث عن استيلاء عسكري على الحكومة الانتقالية.

وأضاف فيلتمان أن “ما يحصل مخالف للإعلان الدستوري والتطلعات الديمقراطية للشعب السوداني وغير مقبول على الإطلاق”.

وأكد أن “أي تغييرات في الحكومة الانتقالية بالقوة تعرض المساعدة الأميركية للخطر”.

“قلق أوروبي”
وقد ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، “بأكبر قدر من الحزم بمحاولة الانقلاب” في السودان ودعا إلى “احترام مكانة رئيس الوزراء والقادة المدنيين”.

ونقلت وكالة فرانس برس عن ماكرون قوله إن “فرنسا تدين بأشد العبارات محاولة الانقلاب في السودان”، مضيفا “أعبر عن دعمنا للحكومة الانتقالية السودانية وأدعو إلى الإفراج الفوري عن رئيس الوزراء والقادة المدنيين واحترام مكانتهم”.

كما دعا الاتحاد الأوروبي إلى الإفراج عن قادة السودان المدنيين وشدد على وجوب “تجنّب العنف وسفك الدماء”.

وقالت الناطقة باسم المفوضية الأوروبية نبيلة مصرالي لصحافيين “يشعر الاتحاد الأوروبي بقلق بالغ حيال التقارير عن وضع رئيس الوزراء (عبدالله) حمدوك قيد الإقامة الجبرية واعتقال عدد من أعضاء القيادة المدنية وندعو إلى الإفراج سريعا عنهم”.

وقبل ذلك أكدت منظمة هيومان رايتس ووتش في حسابها الرسمي على توتير أن “الانقلاب العسكري  في السودان يسدد ضربة قاسية لآمال السودانيين بالانتقال إلى بلد أكثر عدلا والتزاما بالحقوق”.

وطالبت المنظمة الحقوقية المجتمع الدولي بضرورة” الضغط للعودة إلى مسار الانتقال إلى الحكم المدني” في البلاد.

وفي سياق متصل، دانت ألمانيا الأحداث “محاولة الانقلاب” التي يشهدها السودان داعية إلى “وقفها فورا”.

وجاء في بيان لوزير الخارجية الألماني هايكو ماس “الأنباء عن محاولة انقلاب جديدة في السودان مقلقة”.

وأضاف: “أدعو جميع المسؤولين عن الأمن والنظام في السودان إلى مواصلة انتقال السودان إلى الديموقراطية واحترام إرادة الشعب. يجب إنهاء محاولة الإطاحة (بالحكومة) على الفور”.

من جهته، دعا رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي محمد إلى “الاستئناف الفوري” للحوار بين الجيش السوداني والمدنيين بعدما اعتقلت قوات الأمن عددا من الشخصيات المدنية في الحكومة الانتقالية.

وجاء في بيان لفكي على تويتر “يدعو الرئيس (أي رئيس المفوضية) إلى الاستئناف الفوري للمشاورات بين المدنيين والجيش في إطار الإعلان السياسي والمرسوم الدستوري”.

“احترام الميثاق الانتقالي”
وسارعت الأمم المتحدة ومنظمات الى التنديد بـ”محاولة الانقلاب” و”سيطرة الجيش”، مطالبة باحترام “الميثاق الانتقالي” الذي نص على تقاسم السلطة بين مدنيين وعسكريين منذ 2019 لمرحلة انتقالية تنتهي بتسليم السلطة بشكل كامل الى المدنيين.

وقال ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في السودان فولكر بيرتس إنه “قلق جداً بشأن التقارير حول انقلاب جارٍ ومحاولات لتقويض عملية الانتقال السياسي في السودان”.

واعتبر أن “الاعتقالات التي طالت بحسب ما أفيد رئيس الوزراء والمسؤولين الحكوميين والسياسيين غير مقبولة”، داعيا الى “الإفراج الفوري” عنهم. كما “حث جميع الأطراف على العودة فوراً إلى الحوار والمشاركة بحسن نية لاستعادة النظام الدستوري”.

وعلى نفس المنوال، أعربت الجامعة العربية الاثنين عن “القلق” حيال التطورات السياسية في السودان ودعت الى “التقيد بترتيبات المرحلة الانتقالية” التي تقضي بتقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين إلى حين اجراء انتخابات عامة في البلاد.

وقال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط في بيان إنه يشعر “ببالغ القلق ازاء تطورات الأوضاع في السودان”.

وطالب “جميع الأطراف السودانية بالتقيد الكامل” باتفاق تقاسم السلطة بين العسكريين والمدنيين الموقع في أغسطس 2019 بعد بضعة أشهر من إطاحة عمر البشير وبـ”اتفاق السلام” الموقع في جوبا عام 2020 مع الحركات المسلحة في عدة أقاليم سودانية.

وكان  الفريق أول عبد الفتاح البرهان، الذي كان يرأس مجلس السيادة، قال، في كلمة نقلها التلفزيون السوداني، إن الجيش “اتخذ الخطوات التي تحفظ أهداف ثورة ديسمبر 2018” التي أطاحت بنظام عمر البشير، متحدثا عن “تصحيح الثورة”.

وأعلن “حالة الطوارىء العامة في كل البلاد …، وحل مجلس السيادة، وحل مجلس الوزراء” برئاسة عبدالله حمدوك. ورغم إعلانه “تعليق العمل” بمواد عدة من “الوثيقة الدستورية” التي تم التوصل اليها بين العسكريين والمدنيين الذين قادوا الاحتجاجات ضد البشير في 2019، قال إنه متمسك بها، وبـ”إكمال التحوّل الديموقراطي الى حين تسليم قيادة الدولة الى حكومة مدنية”.

كما أعلن انه “سيتم تشكيل حكومة كفاءات وطنية مستقلة” تدير شؤون البلاد الى حين تسليم السلطة الى “حكومة منتخبة”.

في الوقت ذاته، كان متظاهرون في عدد من شوارع الخرطوم ينددون ب”انقلاب البرهان” ويرفضونه. لكن قرب مقر القيادة العامة للجيش، أطلق عليهم عسكريون “الرصاص الحي”، وفق ما أعلنت وزارة الإعلام، ما تسبب بإصابات.

وكانت وزارة الإعلام قالت إن “قوة من الجيش اعتقلت رئيس الوزراء عبدالله حمدوك ونقلته الى مكان مجهول”، “بعد رفضه تأييد الانقلاب”، مؤكدة أن “قوى عسكرية” اعتقلت “أغلب أعضاء مجلس الوزراء والمدنيين من أعضاء مجلس السيادة”.

وقال مكتب حمدوك إن هذا الأخير “اختطف مع زوجته”، قبل أن يردف قائلا، في بيان، إن “ما حدث يمثل تمزيقاً للوثيقة الدستورية وانقلاباً مكتملاً على مكتسبات الثورة التي مهرها شعبنا بالدماء بحثاً عن الحرية والسلام والعدالة”.

وحمّل “القيادات العسكرية في الدولة السودانية المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة رئيس الوزراء حمدوك وأسرته”، مطالبا “الشعب السوداني للخروج والتظاهر واستخدام كل الوسائل السلمية (…) لاستعادة ثورته”.

أما تجمّع المهنيين السودانيين، أحد المحركين الأساسيين للانتفاضة التي أسقطت عمر البشير عام 2019، فقد وضف الاعتقالات بـ”الانقلاب”، ودعا، في بيان نشره على حسابه على “تويتر”، إلى “المقاومة الشرسة للانقلاب العسكري الغاشم”.

وقال “لن يحكمنا العسكر والميليشيات. الثورة ثورة شعب.. السلطة والثروة كلها للشعب”.
الحرة

 

ماكرون يدعو للإفراج فورا عن رئيس الوزراء السوداني

باريس (رويترز) – ندد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم الاثنين بمحاولة الانقلاب في السودان ودعا إلى الإفراج فورا عن رئيس الوزراء السوداني وأعضاء الحكومة المدنيين.

 

حركة/ جيش تحرير السودان ترفض إنقلاب البرهان وتدعو الشعب لمقاومته

●تابعنا تطورات الأوضاع بالسودان والإنقلاب المتهور الذى قام به الجنرال عبد الفتاح البرهان صبيحة اليوم الأثنين الموافق 25 إكتوبر 2021م بهدف إعادة السودان إلى عهد الشمولية والدكتاتورية وحكم العسكر .

●إزاء هذه التطورات الخطيرة فإن حركة/ جيش تحرير السودان بقيادة الأستاذ/ عبد الواحد محمد أحمد تؤكد الآتي:

1/ إدانة هذا الإنقلاب بأغلظ العبارات وتؤكد رفضها المطلق والمبدئي له وتدعو البرهان وجنرالاته بالإنصياع لصوت العقل والحكمة والتراجع عن هذا الإنقلاب.

2/ إطلاق سراح الدكتور عبد الله آدم حمدوك رئيس مجلس الوزراء وتسليمه مقاليد السلطة فوراً , لجهة إنه يمثل الشرعية الثورية الوحيدة التى توافق عليها الشعب السوداني وعززها في خروجه فى 21 إكتوبر الجاري.

3/ رغم إختلافنا مع قوى الحرية والتغيير وإختطافها للثورة ومساومتها مع العسكر إلا إننا نرفض مبدأ الإعتقالات لأسباب سياسية وندعو لإطلاق سراح كافة المعتقلين فوراً.

4/ إستحالة مصادرة إرادة الشعب بقوة السلاح والإنقلابات التى فشل فيها المخلوع البشير لمدى ثلاثة عقود من حكمه.

5/ ندعو جماهير الشعب السوداني وكل الكنداكات والشفاتة والجيل الراكب راسو ولجان المقاومة والقوى الشريفة بالخروج إلى الشوارع ومقاومة الإنقلاب سلمياً وعدم الإستسلام للأمر الواقع.

6/ نوجه كافة عضوية الحركة وقواعدها بالنزول إلى الشوارع والساحات فى كافة الولايات والمدن والقري والفرقان والإلتحام مع جماهير الشعب السوداني المنتفضة ومناهضة الإنقلابيين حتى يسلموا السلطة إلى الشعب.

7/ ظلت الحركة ترفض شراكة الدم وتتمسك بالسلطة المدنية الكاملة وتحقيق أهداف وشعارات ثورة ديسمبر المجيدة وتشكيل حكومة مدنية من شخصيات مستقلة بقيادة الدكتور عبد الله حمدوك.

8/ ندعو كافة القوي السياسية والمدنية وجميع قوي الثورة الحقيقية إلى الوحدة وتناسي الخلافات والعمل يداً واحدة من أجل هزيمة الإنقلاب وإسترداد الثورة المختطفة.

9/ باتت هنالك ضرورة قصوي لإعادة هيكلة القوات المسلحة وكافة الأجهزة العسكرية , وتكوين جيش قومي واحد ومهني بعقيدة عسكرية جديدة ليس من بينها الإنقلابات وقتل المواطنين وممارسة الإعتقالات.

10/ إن الشعب السوداني وحده هو من يحدد شكل حكومته ومن يحكمه وليس جنرالات اللجنة الأمنية للبشير.

#نقاوم_لا_نساوم

عبد الواحد محمد أحمد النور
رئيس ومؤسس حركة/ جيش تحرير السودان 25 إكتوبر 2021م

 

لجان أحياء بحري
بيان هام

إن ما تم من الانقلابي البرهان وشركاءه ردة على الفترة الانتقالية وعلى الديمقراطية بتكوين حاضنة لا تمت لإرادة الشعب السوداني بصلة ومدعومة من النظام البائد، عليه نؤكد وقوفنا مع التحول الديمقراطي وندعو كل مواطني الشعب السوداني للخروج للشارع متمسكين بشعار السلمية

كما نهيب بسودانيي المهجر للتعبير عن رفضهم للانقلاب بتسيير مواكب ووقفات احتجاجية عليه نحن لجان أحياء بحري نعلن الآتي
الإضراب والعصيان المدني
الاعتصامات بالأحياء
تتريس الشوارع

25 أكتوبر 2021
لجان أحياء بحري

 

مؤتمــر البجــا  يـدين انقــلاب الانقــاذيين

ميزت الاوضاع السياسية في المدة الاخيرة بعدم الاستقرار ومحاولات من القوي الرجعية لتدبير الانقلابات للاستيلاء علي السلطة, وخاصة وان تسليم رئاسة مجلس السيادة الي المدنيين علي الابواب. واثر محاولة الانقلاب الاخيرة خرجت جماهير شعبنا في مواكب هادرة ابهرت العالم تدين محاولات الانقاذيين للاستيلاء علي السلطة.
لقد وضح للقوي المؤيدة للنظام المباد تماما الا بقاء لهم في السلطة وان نهايتهم قد قربت.
فكان تدبيرهم لانقلاب اليوم.
وجد الانقلاب العسكري رفضا واسعا من كل القوي الديموقراطية واغلب الاحزاب والنقابات, بل اعلنت نقابة اطباء السودان توقفها عن العمل فورا, وامتلات الشوراع في العاصمة بالمواكب تندد بالمؤامرة, متحدية بذلك قانون الطوارئ الذين اصدره المتامرون, كما وجد معارضة من المنظمات الاقليمية والدولية الديموقراطية.
اذاء هذا يدين مؤتمر البجا المكتب القيادي هذا الانقلاب ويناشد جماهيره في كل بقاع السودان ن تتكاتف مع جماهير شعبنا الابي للنضال من اجل اسقاط مؤامرة الانقاذيين والرمي بهم في مزبلة التاريخ.
نؤكد لجماهيرنا ان الوقوف في نصف الطريق بين هذا وذاك يضر بالقضية. مؤتمر البجا لا يمكن ان يؤيد النظم الديكتاتورية, نظم القهر والاستبداد والارهاب والاستعلاء والحروب.
عليه يدين مؤتمر البجا المغامرة الاخيرة بشكل قاطع ويناشد كل فئات شعبنا بمواصلة النضال حتي يتم اسقاطها.
عاش نضال شعبنا من اجل الديموقراطية والعدالة والسلام والمساواة.
د. ابومحمد ابوآمنة – مؤتمر البجا المكتب القيادي
25/10/2021

د. ابومحمد ابوآمنة – مؤتمر البجا المكتب القيادي

 

 

تلخيص للمواد التي تم تجميد العمل بها بناءً على بيان البرهان:
(١١) مجلس السيادة
هو رأس الدولة ويتكون بالتوافق بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير.
(١٢) إختصاصات مجلس السيادة.
(١٥) تكوين مجلس الوزراء.
(١٦) إختصاصات مجلس الوزراء.
(٢٤/٣) تكوين المجلس التشريعي بنسبة ٦٧٪؜ من قوى الحرية والتغيير و ٣٣٪؜ من باقي القوى.
(٧١) أُستمدت أحكام الوثيقة الدستورية من الإتفاق السياسي لهياكل الحكم الموقع بين المجلس العسكري الانتقالي وقوي إعلان الحرية والتغيير، وفي حال تعارض أي من أحكامهما تسود أحمام هذه الوثيقة.
(٧٢) يُحل المجلس العسكري الإنتقالي بأداء القسم الدستوري من قِبل أعضاء مجلس السيادة.

 

يا إنت يا وطنك .. جهّز عديل كفنك

تتريس كامل لشوارع الخرطوم، رصاص حول محيط القيادة العامة، إصرار من الثوار وثبات في كل مكان، وعزيمة لا تلين .. رصاص متقطع في أجزاء من الخرطوم شرق .. كُتل بشرية وجموع هادرة وحشود من كل صوب ..

وياتو رصاص ما عقبو خلاص .. ياتو وطن دام للأنجاس .. يا إنت يا وطنك .. جهّز عديل كفنك

#الردة_مستحيلة

IMG_2419

الانقلاب في السودان: حشود تملأ الخرطوم بعد اعتقال قادة مدنيين ورئيس وزراء

 

أعلن رئيس مجلس السيادة في السودان، عبد الفتاح البرهان، في خطاب متلفز حالة الطوارئ وتعليق العمل بمواد من الوثيقة الدستورية.

وجاء ذلك بعد أن ألقي القبض على أعضاء في الحكومة الانتقالية السودانية وقادة مدنيين، من بينهم رئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك، الذي نُقل إلى مكان مجهول.

وخرج المتظاهرون المؤيدون للديمقراطية إلى شوارع العاصمة الخرطوم.

عاجل: السفارة الأمريكية بالخرطوم تدعو الإنقلابيين إلى التنحي

أصدرت السفارة الأمريكية بالخرطوم بياناً منذ قليل جاء فيه: “تشعر السفارة الأمريكية بقلق بالغ إزاء التقارير التي تفيد بأن القوات المسلحة قد اتخذت إجراءات ضد الحكومة المدنية السودانية.

وقال البيان الذي تلقته الراكوبة أن السفارة الأمريكية تدين الأعمال التي تقوِّض الانتقال الديمقراطي في السودان.

ودعا البيان جميع الجهات الفاعلة التي تعرقل عملية الانتقال في السودان إلى التنحي، والسماح للحكومة الانتقالية التي يقودها المدنيون بمواصلة عملها الهام لتحقيق أهداف الثورة.

 

The U.S. embassy is gravely concerned by reports that the armed forces have taken action against Sudan’s civilian government, and condemns actions that are undermining Sudan’s democratic transition. We call on all actors who are disrupting Sudan’s transition to stand down, and allow the civilian-led transitional government to continue its important work to achieve the goals of the revolution.

المنبر الديمقراطي السوداني وكل الشرفاء يرفضون الانقلاب

اعلان هام

هيا الى الشوارع هيا الى الثورة

يعلن المنبر الديمقراطي السوداني بإسمه وبإسم كل الشرفاء في هولندا وفي كل المهاجر السودانية رفضه القاطع للانقلاب الذي يحدث الآن في السودان والعودة إلى متاهات الديكتاتورية عسكرية كانت أم مدنية ويؤكد بأن الشعب الذي قدّم أرتالاً من الشهداء في سبيل ثورته على كامل الإستعداد للدفاع عن المدنية والانتقال الديمقراطي.
يدعو المنبر الديمقراطي السوداني بهولندا الشعب السوداني بهولندا الي مظاهرة التضحية والفداء يوم غدا
الثلاثاء ٢٦ اكتوبر ٢٠٢١
الزمان التجمع بماليفيد دنهاخ
١٢:٣٠ حتي ١٣:٣٠
خط السير الخارجية الهولندية
لتقديم مذكرة مطالب برفض الانقلاب العسكري الذي خططت له المؤسسة العسكرية وبعض المدنيين

الشعب أقوى والردة مستحيلة
المنبر الديمقراطي السوداني بهولندا
لاهاي 25 اكتوبر 2021

IMG_2416

 

عاجل: أثيوبيا تطلب من الاتحاد الأفريقي عقد جلسة طارئة لتعليق عضوية السودان
أفادت الإعلامية المصرية أسماء الحسيني منذ قليل على حسابها بفيسبوك ان اثيوبيا طلبت من الإتحاد الأفريقي عقد جلسة طارئة وقدمت مذكرة بضرورة تعليق عضوية السودان في الإتحاد مع إدانة الإنقلاب والذي وصفته بالمغامرة غير المدروسة وخيانة لتطلعات الشعب السوداني نحو الحرية والسلام.
مستشار عبدالله حمدوك يكشف لـCNN مصير رئيس وزراء السودان وزوجته
أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) – أكد المستشار الاقتصادي لرئيس وزراء السودان، أن عبدالله حمدوك اعتُقل وزوجته واقتيدا إلى مكان مجهول الإثنين.
https://www.youtube.com/watch?v=J43rdq2FumA
وقال آدم حريكة لـCNN إن رئيس وزراء السودان وزوجته واعتُقلا واقتيدا إلى مكان مجهول.
وكانت قد أعلنت وزارة الثقافة والإعلام السودانية أن قوة من الجيش اعتقلت حمدوك لرفضه تأييد “الانقلاب” على حد تعبيرها.
ويشهد السودان توترا كبيرا مع انتشار الجيش في شوارع الخرطوم واعتقال عدد من الوزاراء في حكومة حمدوك وسط مظاهرات تجتاح شوارع العاصمة.
https://www.youtube.com/watch?v=Yb6r9BOZRKI
الحزب الشيوعي السوداني يناشد الشعب بالوقوف مع السلطة المدنية وإعلان الإضراب السياسي والعصيان المدني
تصريح صحفي من سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني،
تم صباح اليوم الاثنين انقلاب عسكري كامل الدسم بقيادة السيد البرهان ومجموعته وتم اعتقال عدد من القيادات السياسية
نرجو من كل القوى الحية وكل القوى التي تقف مع السلطة المدنية كاملة اعلان الاضراب السياسي و العصيان المدني حتى هزيمة هذا الانقلاب.
ودمتم
٢٥ اكتوبر ٢٠٢١
دعا الشارع لمقاومة أي انقلاب عسكري..تجمع المهنيين: تحرك عسكري يهدف للاستيلاء على السلطة
قال تجمع المهنيين السودانيين إنّ هناك أنباء عن تحرك عسكري يهدف للاستيلاء على السلطة، وهو يعني عودتنا للحلقة الشريرة من حكم التسلط والقمع والإرهاب، وتقويض ما انتزعه شعبنا عبر نضالاته وتضحياته في ثورة ديسمبر المجيدة.
ودعا التجمع الشعب السوداني وقواه الثورية ولجان المقاومة في الأحياء بكل المدن، للخروج للشوارع واحتلالها تماماً، والتجهيز لمقاومة أي انقلاب عسكري بغض النظر عن القوى التي تقف خلفه.
https://www.youtube.com/watch?v=XZXaNvVR1HA
وزيرة خارجية السودان: أي انقلاب مرفوض وسنقاومه
فيما شهدت العاصمة السودانية الخرطوم سلسلة اعتقالات طالت عدة وزراء في الحكومة ومجلس السيادة، أكدت وزيرة الخارجية، مريم الصادق المهدي، أن “أي انقلاب مرفوض وسنقاومه بكافة الوسائل المدنية”.
وقالت في تصريحات لـ”العربية/الحدث”، اليوم الاثنين، إنها تتحدث بصفتها قيادية في حزب الأمة السوداني، وأطلقت نداء عبر “العربية/الحدث” باسم الحزب، لافتة إلى أنها بمنزلها ولا تستبعد تعرضها للاعتقال.
كما أوضحت أن “حزب الأمة تحاور مع كافة الأطراف للخروج من الأزمة الحالية”، مشددة على أن “هناك قضايا حقيقية تستوجب الحوار للتوصل لحل بدون إساءات”.
كذلك تابعة قائلة: “لا نقبل بعمليات الإقصاء أو الإرهاب الفكري بين الأطراف في السودان”، مؤكدة أن “حزب الأمة يرفض أي انقلاب من أي جهة كانت”.
وذكرت مريم الصادق المهدي أنه “يمكن التوصل لحل جذري للاحتقان السياسي في السودان عبر الحوار”، لافتة إلى أن “أميركا قامت بجهود موضوعية ووساطة غير مباشرة للحل”.
كما قالت: “نحذر الجميع من إراقة قطرة واحدة من دماء الشعب”.
إلى ذلك اعتبرت أن “احتجاز رئيس الوزراء عبدالله حمدوك في جهة غير معلومة أمر خطير جداً وغير مقبول”، موضحة: “لا أعتقد أن حمدوك سيقبل الإملاءات لإقالة حكومته”.
اعتقالات عدة
وكانت الوزارة قد ذكرت سابقاً أنه جرى اعتقال أعضاء بمجلس السيادة الانتقالي من المكون المدني، وأغلب وزراء الحكومة، فجر اليوم، مضيفة أن مكان تواجدهم لا يزال مجهولاً.
بدورها، أوضحت مصادر من أسرة فيصل محمد صالح المستشار الإعلامي لحمدوك، لوكالة رويترز، أن قوة عسكرية اقتحمت منزل صالح واعتقلته في وقت مبكر من اليوم.
من جهته أعلن وزير الصناعة إبراهيم الشيخ أيضاً، اقتحام قوات عسكرية لمنزله.
بعد اجتماع حمدوك والبرهان
يشار إلى أن تلك الاعتقالات التي حصلت فجراً، فضلاً عن محاصرة منزل رئيس الوزراء، أتت بعد اجتماع ضم حمدوك والبرهان لمناقشة مقترحات المبعوث الأميركي إلى القرن الإفريقي جيفري فيلتمان. كما جاءت بعد ساعات قليلة على لقاءات أجراها فيلتمان مع كل من البرهان وحمدوك، والنائب الأول لمجلس السيادة، محمد حمدان دقلو، شدد خلالها على ضرورة حل الخلافات بالحوار، والحفاظ على الديمقراطية.
وكانت العلاقات بين المكون المدني والعسكري في الحكومة شهدت توتراً متصاعداً منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في سبتمبر الماضي. وتبادل الطرفان منذ ذلك الحين الاتهامات وتحميل المسؤوليات عن الأزمات الاقتصادية والمعيشية والسياسية في البلاد، غير أن حدة التصريحات المنتقدة كانت خفت خلال الأيام الماضية، لاسيما بعد أن طرح حمدوك مبادرة حل وحوار بين الأطراف المتنازعة.

 

مدير مكتب رئيس الوزراء: “أهون على حمدوك أن يضحي بحياته من أن يضحي بالثورة”

دعا مدير مكتب رئيس الوزراء، الشعب للتظاهر واستخدام الوسائل السلمية لاستعادة ثورته من أي مختطف. وأضاف أن ما حدث يعد تمزيقاً للوثيقة الدستورية.

 

التعايشي: الانقلاب خيانة للشعب وللوثيقة الدستورية وهو حماقة سياسية
قال الأستاذ محمد حسن التعايشي أن الانقلاب علي الفترة الانتقالية خيانة للشعب و للوثيقة الدستورية و الانتقال السياسي، و هذه حماقة سياسية سوف أقاومها حتي آخر قطرة دم.
ودعا التعايشي بنات و ابناء الشعب السوداني للمقاومة السلمية لأي شكل من أشكال العودة للشمولية و الحكم العسكري.
اعتقال عضوي مجلس السيادة: الطاهر حجر والهادي ادريس
أفادت مصادر صحفية أن الانقلابيين اعتقلوا عضو مجلس السيادة الطاهر حجر، والهادي ادريس.
والثنائي من قادة الحركات المسلحة التي وقعت سلاماً مع الحكومة الانتقالية بجوبا، إلا انهما أنحازا -رفقة مالك عقار وياسر عرمان – إلى الشق المدني. فيما اختار بقية الموقعون على سلام جوبا الاصطفاف وعلى رأسهم جبريل ابراهيم، ومني اركو مناوي، إلى جانب الشق العسكري.
جامعة الدول العربية تدعو الأطراف السودانية إلى الالتزام بالترتيبات الانتقالية الموقعة
أعربت جامعة الدول العربية، اليوم الاثنين، عن قلقها إزاء تطورات الأوضاع في السودان، داعية الأطراف السودانية إلى الالتزام بالترتيبات الانتقالية الموقعة.
جاء هذا في بيان نشرته الجامعة على موقعها الإلكتروني عقب تقارير تتحدث عن انقلاب عسكري في البلاد.
وقال البيان إن أحمد أبو الغيط الأمين العام للجامعة أعرب عن بالغ القلق إزاء التطورات التي يشهدها السودان.
وطالب كافة الأطراف السودانية بالالتزام التام بالوثيقة الدستورية الموقعة في أغسطس/ آب 2019 بمشاركة المجتمع الدولي وجامعة الدول العربية، وكذلك باتفاق جوبا للسلام لعام 2020.
وقال مصدر مسؤول في الأمانة العامة للجامعة إنه لا توجد مشكلات لا يمكن حلها دون اللجوء إلى الحوار.
ورأى أنه من المهم احترام كافة المقررات والاتفاقات المتوافق عليها بشأن المرحلة الانتقالية حتى موعد إجراء الانتخابات.
ودعا إلى تجنب أي إجراءات من شأنها تعطيل المرحلة الانتقالية أو زعزعة الاستقرار في السودان.
ويأتي بيان الجامعة بعد إعلان مكتب رئيس الوزراء السوداني أن عبد الله حمدوك تم وضعه قيد الإقامة الجبرية، ثم نقله وزوجته إلى مكان مجهول.
كما أعلنت مصادر سياسية أن جنودا اعتقلوا غالبية أعضاء مجلس الوزراء السوداني وعددا كبيرا من قادة الأحزاب الداعمة للحكومة اليوم.
سبوتنيك
الاسرائيلي إيدي كوهين: ما يجري في السودان ليس انقلاب بل تصحيح للثورة
قال الصحفي الإسرائيلي “إيدي كوهين” على حسابه بتويتر أن : “ما يجري في السودان ليس انقلاب بل تصحيح للثورة المباركة والتخلص اخيرا من حزب البعث والأحزاب القومية.”
يذكر بأن وفداً عسكرياً مشكل من الجيش السوداني والدعم السريع قد زار اسرائيل في الأسبوع الماضي.

 

وكان بيان الدكتور آدم حريكة مدير مكتب رئيس الوزراء قد قال: “أهون على حمدوك أن يضحي بحياته من أن يضحي بالثورة.”

 

 

 

📌 *تجمع المهنيين السودانيين*

اليقظة والحذر من دعاية الانقلابيين الكاذبة

جماهير شعبنا الأبي،

يروّج الانقلابيون عبر وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية لفرية أن انقلابهم اليوم يأتي لتصحيح مسار الثورة، فيما هو استكمال لانقلاب اللجنة الأمنية لنظام المؤتمر الوطني ومليشياتها، والذي بدأ في 11 أبريل 2019 بهدف قطع الطريق أمام ثورة ديسمبر وإجهاضها، وكانت مجازر فض اعتصامات الشعب السوداني في القيادة العامة والولايات حلقة أخرى من حلقاته، وأجبرهم الصمود الشعبي الباسل بعدها لمناورة التسوية البائسة ريثما يمكنهم الانقضاض مرة أخرى على ثورة ديسمبر المجيدة. لم يفهموا أن ثورة ديسمبر تجذرت في وعي وإرادة السودانيين وأن من يحرسها هم جماهير هذا الشعب التي ستهزم مغامرة اليوم ولن تتوقف نضالاتها دون الانتقال الكامل للسلطة المدنية الخالصة..

سبيل شعبنا الثائر هو أدواته المجربة، في المقاومة السلمية في الشارع والإضراب السياسي والعصيان المدني الشامل، نكرر مناشدتنا للجان المقاومة بالأحياء والفرقان والقوى الثورية المهنية والمطلبية والشعبية والسياسية في كل مدن وقرى السودان للتراص والخروج للشوارع واحتلالها وإغلاقها بالمتاريس، والاستمرار في العصيان المدني والاضراب الكامل حتى هزيمة الانقلابيين وصولًا لما يستحقه شعبنا تحت رايات الحرية والعدالة والسلام..

*إعلام التجمع*
*25 أكتوبر 2021*

#الموثوقة

IMG_2414

تجمع المهنيين السودانيين

#نداء إلى جماهير الشعب السوداني وقواه الثورية

تتوارد الأنباء عن تحرك عسكري يهدف للاستيلاء على السلطة، وهو ما يعني عودتنا للحلقة الشريرة من حكم التسلط والقمع والإرهاب، وتقويض ما انتزعه شعبنا عبر نضالاته وتضحياته في ثورة ديسمبر المجيدة.

نتوجه بندائنا لجماهير الشعب السوداني وقواه الثورية ولجان المقاومة في الأحياء بكل المدن والقرى والفرقان، للخروج للشوارع واحتلالها تماماً، والتجهيز لمقاومة أي انقلاب عسكري بغض النظر عن القوى التي تقف خلفه.

الثورة ثورة شعب .. السلطة والثروة للشعب
لا للانقلاب العسكري

إعلام التجمع
25 أكتوبر

IMG_2413IMG_

2412

نداء لشرفاء القوات المسلحة 

هذه اللحظات التاريخية التي تشهدها البلاد تشكل فرصة ذهبية لشرفاء قوات الشعب المسلحة لغسل العار الذي ألحقه البرهان و عصبته بهذه المؤسسة الوطنية العريقة حينما أطلقوا عصابات الجنجويد لتذبح الشعب الاعزل أمام أسوار القيادة العامة وتغتصب النساء وتلقي بالجثامين في النيل.. إنه يوم لشرفاء الجيش لوضع حد لمهزلة ما يسمى بالدعم السريع ورتب الخلا التي توزع بالشوالات.. إنه يوم لإعادة صناعة مجد هذه المؤسسة التي بات ضباطها مرغمين على تحية المجرمين وقطاع الطرق والقتلة المأجورين.
يقيني أن هذا الجيش به ألف حامد..
اعتقلوا قادة الانقلاب واعلنوا انحيازكم لشعبكم

#الردة_مستحيلة
#يسقط_الانقلابيون

IMG_

 

 

لجنة أطباء السودانين
اصابة ١٣ شخص جراء اطلاق نار علي المتظاهرين في محيط القياده العامه بالخرطوم

 

 

مكتب رئيس الوزراء :

📌قوة عسكرية اختطفت حمدوك وزوجته فجرا واقتادتهما إلى جهة غير معلومة

📌القوات الأمنية اعتقلت عددا من أعضاء مجلس السيادة والوزراء وقادة سياسييين

📌ما حدث يمثل تمزيقا للوثيقة الدستورية وانقلابا مكتملا على مكتسبات الثورة

📌القوات الأمنية اعتقلت عددا من أعضاء مجلس السيادة والوزراء وقادة سياسيين

📌ندعو الشعب للتظاهر واستخدام الوسائل السلمية لاستعادة ثورته من أي مختطف

برى تنتفض

 

تحركت جموع كبيرة تقدر بالآلاف من مناطق شرق والجنوب الشرقي لمدينة الخرطوم بري وامتداد ناصر والحريف غرب واركويت والمنشية والمعمورة نحو القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة منددين بالانقلاب على الحكم المدني ورافضين العودة لحكم اللصوص تجار الدين.  وهناك انباء عن اصابات وسط عدد من الثوار نتيجة اطلاق القوات المسلحة النيران علي الثوار العزل

IMG_2407

IMG_2403

IMG_2404

IMG_2401

IMG_2400

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد