صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

جرد حساب في كشف الهلال ..!

14

إلي أن نلتقي
قسم خالد
جرد حساب في كشف الهلال ..!
ايام قلائل تفصلنا عن نهاية عهد الكاردينال ، بعد خمس سنوات كاملة شهدت فيها الساحة الهلالية كل انواع التشتت وانفراط عقد المنظومة الزرقاء ، خمس سنوات كالحات مرت بالهلال ، شهد فيها كل انواع الامتنان على الهلال الكبير ، شييد الخديوي الجوهرة وبات هو وانصاره يمتنون على الهلال بها ، ويقولون جهرا ان ما قام به الخديوي لم يقم به احدا من اهل الهلال ، ناسيين او متناسيين ان الخديوي عندما جاء رئيسا لنادي الهلال لم يجد ارض الاستاد صحراء قاحلة ، بل وجد بها ملعبا بهيا اضاف اليه بعض اللمسات ، ولو كان هناك احد بامكانه ان يمتن على الهلال فالاحق هم الرعيل الذين شيدوا الملعب .
اعاد الخديوي ترميم استاد الهلال فمسح الاسم القديم واطلق عليه الجوهرة ، اعاد الخديوي ترميم ملعب الهلال فلقب نفسه (بزعيم امة الهلال) رغم ان زعامة الامة الهلالية هي لرجل واحد هو المرحوم الطيب عبدالله محمد على .
اعاد الخديوي ترميم ملعب الهلال فظن انه مخلدا في رئاسة النادي بل طفق محدثا الجميع بانه باق رئيسا للنادي (25) عاما ، الان اقترب موعد مغادرته هذا الكرسي الوثير الذي اضاف للرجل الكثير ، فرئاسة الهلال اضافت للخديوي الشهرة والمكانة الاجتماعية ، اضافت له تلك (النفخة) التي يظهر بها عبر كل الحورات التي اجريت معه في قناته التي استفادت من اسم الهلال الكبير ولم يستفد منها الهلال شئيا .
يمكنني ان اقول بكل ثقة ان الفائدة التي جناها الخديوي من ترؤسه لمجلس ادارة نادي الهلال اكبر بكثير من الفائدة التي جناها الهلال من كافة النواحي الاجتماعية ، والمادية ، ثم ياتي من يتحدث عن صرف الخديوي على الهلال صرف من لا يخشي الفقر .
مسيرة الخديوي  بالهلال كانت ملئية بالسلبيات التي تفوق الايجابيات ، سلبيات الرجل تلك الوعود الكاذبة التي ظل يوعد بها جماهير الهلال ولم يحقق منها شئيا ، هذه هي دورته الثانية فلم نرى مشفى الهلال ولا صالة الالعاب ، ولا النادي الاسرى ، هذه هي دورته الثانية ولم نر فيها ساماتا ولا الاخطر من ساماتا ، دورته الثانية تقترب اكثر من النهاية وهي الفترة الوحيدة التي مرت بتاريخ نادي الهلال ومجلسه بلا امين عام ولا نائب رئيس ولا امين مال متوقف لظروفه العملية .
تلك هي الدورة الثانية للرجل ونادي الهلال مغلقا بدواعي النادي الاسرى ، وعندما فرغ صبر الاعضاء تم فتح النادي بقوة القانون وليس برغبة الرجل .
في عهد الرجل بات الهلال زبونا دائما للمحاكم العدلية بالاتحاد الدولى لكرة القدم لاول مرة في تاريخه منذ التاسيس ، وبسببه خصم الفيفا ست نقاط كاملة من رصيد الهلال بسبب شكوى تقدم بها المدرب اوسميس افقدت هذه النقاط الفريق بطولة الممتاز للعام 2018 .
اخيرا اخيرا ..!
الثامن عشر من اغسطس المقبل سيكون يوما مهما في تاريخ الحركة الرياضية بعودة التنافس المحلي في اعقاب اجتماع عاصف عقده اعضاء الاتحاد وشهد الاجتماع تصويت على بداية التنافس من عدمه وكانت الغلبة للاصوات المنادية بعودة التنافس (9 مقابل 7 للرافضين ) .
لكن حالة العداء المتعمدة التي يفتعلها شداد مع وزارة الرياضة من حين لاخر تدل على ان الرجل لا يعجبه العجب ولا الصيام في رجب ، الكل يعلم ان الحاكمية الرياضية للاتحاد السوداني لكرة القدم فيما يتعلق بالامور الفنية ، والامر لا يحتاج لتذكير من باب (انا الاقوى) وانا الحاكم للكرة السودانية والبقية عبارة عن دراويش يدورون في حلقته .
اخيرا جدا ..!
بالامس ذكرت تمليحا ذاك الوافد الجديد على مجتمع الهلال الذي بات سرطانا في هذا الجسد الطاهر ، واليت على نفسي مع بعض الاقلام الحرة ان نجتثه من هذا المجتمع ونرده من حيث اتى حتي يعود الهلال كما كان بلا ازمات ، او بيع (اصول) ملك للنادي ، بحوزتي اسم الشخصية التي تم بيع كشافات الهلال لها ، بحوزتي صورا ، بحوزتي قرار المحلية الامر بهدم الدكاكين من الجهة الشمالية المقابلة للبلدية بالقرب من المنطقة الصناعية ، بحوزتي اسماء من بيعت لهم تلك الدكاكين والمبلغ المستلم ، وكيف تم التصرف فيه ، بحوزتي مستندات بيع (صالة الالعاب الرياضية ) لكننب لاطبع ساقوم بنشرها في الوقت المناسب
نواصل
اذهبوا فانتم الطلقاء
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد