صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

(جعر)  التيه فى زمن الوعى (1)

311
بالمرصاد
الصادق مصطفى الشيخ
(.جعر)  التيه فى زمن الوعى (1)
وجعر هى الاختصار المحمل لجمعية الصحفيين الرياضيين التى استبشرت شخصيا الخير فى عودتها لارى زملايء الذين عملو فى وضع صعب ومعقد  فى ظل الانقاذ التى بنت استراتيجيتها على تكسير كل ما يتعارض بتمكينها الوضيع
فقد نشات الصحافة الرياضية وتطورت بسرعة مزهلة وصلت لمرحلة توزيع يفوق توزيع الصحف السيايسية عشرات المرات وان كان ذلك امر لا يرضينى لكنه كان الواقع المدون فى اروقة الارشيف
ونعم سلبيات الصحافة الرياضية اكثر من ايجابياتها بصورة  واضحة وجلية لكن كان الامل فى الاصلاح فى اى لحظة حتى انتهز الانقاذيون السانحة ودفعو بنمور من ورق واستولو على الساحة باسماء مصنوعة واموال مشبوهة واعلان مسموم موسوم بالشكوك والنسب فاغتنى من اغتنى واذاد صغار الصحافيين فقرا وتشريدا واستغلالا وصل حد لا يوصف جعل كثيرين يغادرو الاروقة واخرين اذعنو على الفتات الاشبه للتسول وليت الذين اعتلو نمو انفسهم وطورو من حولهم  بل استحدثو ظواهر التكويت و(الدفع المقدم) بالمناسبة  ما بين القوسين الشايع الان فى الكهرباء وكروت الشحن عرف اول ماعرف فى هذه الاروقة اروقة الصحافة الرياضية والتى لم تتحرر منها حتى اليوم رغم انحسار الاصدارات وتغيير عقلية الادارات
لكل ذلك استبشرت شخصيا خيرا فى الدعاوى المتكررة للم شمل الصحافيين الررياضيين فى جكيانهم المؤؤد والمنتهك الخصوصية بفعل فاعل خاصة وان الثورة المجيدة فتحت الابواب على مصارعها لدخول الهواء النقى فاذا بكيان الجمعية يعود هواء اسود كالح الوجه عديم اللون والرايحة والطعم فى صورة اشبه ما تكون مقصودة لؤاد هذا الكيان الكبير
غدا ان امد الله فى الاجال ساكتب رؤيتى حول التجميع وبعده زيارة الوزير وكن قبل ذلك لابد من الاعتذار للاخ المستشار الذى ورد اسمه فى احد نعليقاتى على الزيارة فاتصل بى الاستاذ محمد الصادق وابان انه لم يكن مهندس الزيارة  وانه علم بها بعد ان اقحمت صفته وقد ترك الاستشارية قبل اكثر من شهرين
اكرر اعتذارى له واتمنى له التوفيق فى موقعه الجديد
دمتم والسلام
اواصل
قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد