صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

جنرالات السوء والسيئات الى لاهاي وبئس المصير

297

غيض من فيض

خلف الله أبومنذر

جنرالات السوء والسيئات الى لاهاي وبئس المصير

 

# خلال شهر يونيو الجاري أصدرت العديد من المنظمات والهيئات الاقليمية والدولية المعنية بحقوق الانسان في الغذاء والعلاج والتعليم وخلافه وعلى رأسها برنامج الغذاء العالمي ومنظمة الصحة العالمية.
# أصدرت تقارير ميدانية تنذر أهل السودان بشر مستطير يهدد حياة الملايين من جراء الحرب العبثية التي تمددت في معظم مناطق البلاد ، حملت التقارير ان ربع مليون طفل في معسكرات النزوح واللجوء يعانون من سوء التغذية ، وان آلاف من النساء الحوامل والمرضعات في ذات المعسكرات لا يجدن الرعاية الصحية والغذاء ما يجعل حياتهن في خطر ، وان نقص الغذاء أصبح خطرا ماثلا .
# الأمم المتحدة وعلى لساني أمينها العام ومفوضها لحقوق الانسان أكدت في أكثر من مناسبة ان السودان يواجه أسوأ كارثة انسانية يشهدها العالم وان المجاعة تزحف نحو الملايين داخل البلاد .
# أيضا تقارير اخبارية تشير لوفاة العشرات من السودانيين من جراء حوادث السير وعشرات مثلهم من ارتفاع درجة الحرارة وهم في طريقهم الى مصر برا عن طريق التهريب ، وعشرات يقبعون داخل حراسات الشرطة المصرية لدخولهم البلاد بطرق غير شرعية .
# وتمتد الكارثة المؤلمة المفجعة لتلحق بملايين الطلاب في مختلف المراحل التعليمة الذين أصبحوا خارج مقاعد الدراسة بسبب الحرب.
# في الوقت الذى لم يأبه فيه قائد الجيش ومساعداه للمعاناة التي أحاطت بالملايين وبلغت الجبال طولا في قسوتها ورهقها وارهاقها ، في هذا الوقت تحرك العالم في كل الاتجاهات لإيقاف الحرب العبثية.
# التحرك الفاعل الذى سيكون له أثره وتأثيره جاء من المبعوث الأمريكي توم بيريلو الذى وبعد زيارتين للعاصمة الكينية نيروبي تلقى الموافقة من دول الايقاد بالمشاركة في قوات حفظ السلام ليذهب بعدها في اتجاه حشد مواقف دولية داعمة للتحرك الأممي لإيقاف الحرب عبر آلية البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة ونجح في ذلك
# التحرك الفاعل الآخر جاء من مدعى محكمة الجنايات الدولية الذى استمع الى عشرات الشهود واطلع على أدلة قاطعة وبراهين ساطعة وبناء عليه دفع بطلب للمحكمة الجنائية الدولية باستصدار أوامر توقيف في مواجهة قادة الحرب من الطرفين وبدون استثناء
# تحركان فاعلان قد يأتي ثالثهما من وزارة الخزانة الأمريكية بفرض عقوبات على قادة القوتين بالاسم ومن المتوقع ان تأتي قائمة عقوبات الخزانة الامريكية مطابقة لقائمة المحكمة الجنائية الدولية .
غيض
# مدعى المحكمة الدولية عندما التقي البرهان في نيويورك على هامش جلسات الجمعية العامة ( 78 ) للأمم المتحدة أكد للجنرال انه سيخضع للتحقيق في جرائم حرب ارتكبت في الخرطوم ودافور .
# الجنرال لم يأخذ التحذير على محمل الجد وسدر في غيه كما فعل صديقه نتنياهو وبإذن الله تعالى كل القتلة الى لاهاي وبئس المصير
# تنفيذ الخطة ( ب ) لإيقاف الحرب مسألة وقت ليس الا حدده المبعوث الأمريكي للسودان توم بيريلو بثلاثة الى أربعة أسابيع .
# الخطة ( ب ) تبدأ بتقديم طلب لمجلس الامن من أحد الاعضاء ( بريطانيا ، أمريكا ) باللجوء للبند السابع من ميثاق الأمم المتحدة المادتين ( 39 – 51 ) لإيقاف الحرب في السودان بعد ان اتضح ان التدابير المؤقتة التي اتخذت تحت البند السادس لم تف بالغرض
# تعمقت قناعات الجميع في الداخل والخارج ان الحرب العبثية لن تضع أوزارها بالتفاوض والجنوح للحل السلمي بإرادة طرفي القتال وانما بآلية ثقيلة تجبرهما على القاء السلاح لهذا يجب الرهان على الآليات التي تدس الخفة والخوف في قلوب جنرالات الزمن الزفر.
# بالمناسبة شخصيا بتوقع حميدتى يسلم نفسه براهو لاهاي ويقول ليهم التمطر حصو لانو ما عندو مستقبل فني زي عشة الجبلية
# طبعا كلنا سمعنا بالمثل ( ديك المسلمية بعوعي وبصلتو في النار ) هسه في ديوك كتيرة بتعوعى وبصلتها في الأمم المتحدة ولاهاي .
# غدا تعود شمس ديسمبر بوهجها المستضرم فينا لهيب ونشيد ، غدا تعود ديسمبر بشعارها ودثارها ، بوقارها الساكن فينا منذ الأزل ، غدا نملأ الشوارع والحوارى بهتافها النشيد حرية سلام وعدالة .
# العسكر للثكنات والجنجويد يتحل ، يا البرهان وحميدتي ثكناتكما أولى مافي مليشيا بتحكم دولة ، سلمية سلمية ضد الكيزان الحرامية.
# السخف الذى تفوه به مندوب السودان لدى الأمم المتحدة الحارث ادريس ليسوق اتهامه لدولة الامارات بدعم قوات الدعم السريع لا معنى ولا مبنى له وكان يمكن تجنبه بقرارات من قائد الجيش .
# قرارات لن يستطيع قائد الجيش اتخاذها لانو غرقان في مول دبي
# بلاش سقوط أخلاقي ، لأن ما قدمه السودانيون على مدى عقود نالوا مقابله الأجر ، وطالما نالوا الأجر فلا داعي للخروج عن النص

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد