(حته) قماش ما بتسوي شى تكريم المبدعين .. الشهادات الكرتونية لا تليق بهم والسيارات الفخمة هناك من احوج اليها

0
1181
شهادة تكريم

ولاشك في ان تكريم المبدعين فيه نوع الوفاء لعطاءهم الممتد ..هم  وحدهم من يشيدون في دواخلنا بيوتا من الفرح نسكن اليها في  حالات الحزن والفرح ، نهرب اليهم ونجدهم الي جانبنا دوما فبمثل الابداع الذي يقدمونه يجب ان تبدع كل الجهات الخاصة والرسمية في الاحتفاء بهم وتكريمهم تكريم يشبه عطاءهم ومن المؤسف ان نكرمهم بوشاح أو شهادة تقديرية لانهم في نظري لا يحتاجون لشهادة، فقد شهد لهم الجميع واثنوا عليهم بقدر ابداعهم امنحوهم مكانتهم الحقيقية ..معظم المبدعين كبار في افكارهم ولكن بسيطون في حياتهم وفي الآونة الاخيرة ظهرت بعض الشركات والمنظمات التي تبحث عن اضواء فما كان منها الا ان تستخدم شهرة فنانين كبار نجوم ومبدعين فتحصد تلك الشركات اضافة ويحصد اؤلئك المبدعين الاقمشة والاوراق المزخرفة ولا تنسوا بانهم هم من زخرفوا لوحة الدنيا بأجمل الالحان والعبارات هم من مزجوا بين طعم الفرح والحزن وجعلوا منهم شئ مستساق

القماش لا يليق بهم

أن المبدع هو أحوج الناس للدعم المادي من خلال إبداعه لأنها موهبة فطر عليها ..فهي قد تكون وسيلة للاسترزاق   . والكسب وعلى سبيل المثال مبدعي مصر توظفهم الحكومة وتفرغهم لممارسة الإبداع مقابل أجور وحوافز حتى تسمو روحهم الإبداعية وتستنفر كل طاقاتهم بصورة إيجابية من أجل المصلحة العامة .. لكن المؤسف في السودان .. يعاني المبدع أشد المعاناة وتتحالف عليه كل الظروف الإقتصادية والإجتماعية ..وحتى عندما يحل أوان تكريمه ..تنسج المناسج وتخيط الوشاحات بغرض التكريم المعنوي ..وهو في أشد الحاجة لأقل مبلغ مالي.. فهناك عدد من مبدعي السودان لا يملكون حتي منازل تقيهم رهق الايجارات فلماذا عندما يحين ميعاد تكريمهم لا نمد لهم يد العون مثل ما اعانونا في اكمال طريقنا بإبداعهم

لفت بارعة من اروقة

لكل مقام مقال هذا ما اكده وزير الثقافة السابق السمؤال خلف مدير مؤسسة اروقة للثقافة وضرب مثلا ليعلم (البقية) كيف نكرم مبدعينا ورموزنا في المجتمع فهذا ليس بالغريب ان يأتي من رجل يعرف تماما كيف يقيم اهل المقام ويسمو بروحهم المعنوية فبتكريم الاستاذ صلاح بن البادية يكون قد فتح شهية بقية المؤسسات في القيام بمثل ما فعل (السمؤال ) حينما استطاع ان يجمع ما بين الفن والسياسة فكانت قاعة الصداقة هي المكان الذي تناثرت فيه البهجة ولكن ياسمؤال مازال هناك العشرات من المبدعين بل الالاف هم اكثر حوجة ممن يملكون الدوافع المعنوية والمادية فمثل الموسيقار محمد الامين والرائع صلاح ابن البادية التكريم المعنوي فقط يكفيهم فهناك احوج منهم .

مجرد كلمات مبتسرة

بعض الجهات والمنظمات والجمعيات درجت علي ما يسمي استصلاحا بتكريم المبدعين الراحلين  منهم والمعاصرين وعندما تري تلك الحفلات لا تلبث سوي ان تتحسر علي ما آل اليه حال الفن والثقافة ..تكريما ليس فيها سوي كلمات مبتسرة متبوعة بخرق من القماش البالي ويتابط المكرم شهادة ورقية لا تتعدى قيمتها الثلاثون جنيها وقد يعود الي منزلة بسيارة امجاد تفوق في تكلفتها ماحصل عليه من شهادة ورقية، عموما في غياب الجهد الرسمي ورفع الدولة يدها عن الاهتمام بقبيلة المبدعين فان الجهود الشعبية وجهود الجمعيات الفنية والادبية تصبح كسيحه

لابد من الاستمرارية

الي ذلك قال الفنان التشكيلي راشد دياب بان تكريم المبدعين يحتاج الي دراسة دقيقة وان اختياره لابد ان يكون بحسابات حسب الانجازات وتقديمه بطريقة مختلفة حياته وتاريخه وان يحس المكرمين بقيمتهم الحقيقية واضاف يجب ان يكون تكريم المبدعين السودانيين خلال مهرجان يقام كل عام وان يكرم فيه اكثر من (20) مبدع واشار الي ان هناك خطورة في تكريم البعض بسيارة والاخرين بأشياء اخري واشار الي تكريم المبدعين فيه استمرارية للابداع

يعرفون قيمتي بعد موتي

ولكن الموسيقار بشير عباس قال بانه حتي الان لا يمتلك أي شهادة تقريرية رسمية من السودان بيد انه تلقي عشرات الشهادات من دول عربية واوروبية واضاف هنا في السودان لا يعرفون قيمتي الا بعد موتي

اسمو بمن سمو بالوطن

تلك القشعريرة التي تعترينا ، ونحن نؤشر عليهم وهم يمرون  من الناحية الأخرى.. نصيبنا بفرحة عارمة ونتفاخر باننا التقينا المبدع كذا او كذا وعندما تلاحقه انظارنا نجده مجرد انسان عاجز حتى علي ايقاف (ركشة) لتوصله لبيته.. فنمضي نحن في مواصلة مشورانا والعبرة تسد خلقنا مرددين عبارة(ياحرام) بعد كل هذا الابداع ليس لديه سيارة.

الخرطوم : سعدية الياس
المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك