حتى لا يفلت

0
16

تأملات

كمال الهدي |

. طالعت مساء الأمس خبر إقالة مدير تلفزيون السودان إسماعيل عيساوي.
. وقد أثار الخبر في ذهني تساؤلاً محدداً.
. هل يا ترى أقالوه حرصاً على مشاعر الثوار ورغبة في تصحيح أخطاء الماضي وتجاوباً مع المرحلة الجديدة، أم أرادوا حمايته بمثل هذا القرار.
. وبعد ظهور مرشحهم الجديد للمنصب (إيناس) إتضح أن المجلس العسكري أراد أن يحمي عيساوي من غضبة الثوار لا أكثر.
. فالمرشحة الجديدة للمنصب معروفة ب (كوزنتها) أيضاً ولا نتوقع أن تضيف الكثير لقناة باتت مكروهة وسط السودانيين.
. وحتى لا يفلت عيساوي بعد إساءات تلفزيون السودان لشباب وحرائر الوطن، أدعو كل سوداني غيور تسمح له ظروفه بتقديم شكوى عاجلة ضده، بوصفه المدير الذي شهدت في عهده القناة انحطاطاً غير مسبوق.
. ففي الوقت الذي إستحسن فيه كل العالم سلوكيات ثائرات وثوار البلد، غاصت قناة السودان في وحل عميق بالإساءة لكل جميل في البلد.
. كنا نتابع قنوات الآخرين ونقرأ صحفهم فنحلق زهواً وفخراً بإشراقات شابات وشبان الوطن.
. لكن عيساوي وبعض ظلاميي قناته القبيحة كانوا يصرون على أن ينغصوا علينا فرحتنا.
. فما أن نقرأ ( لا أقول نتابع لأنني توقفت عن مشاهدة غثاء قنواتنا منذ فترة) عن ما بثته القناة نستشيط غضباً ونمتلئ حزناً وألماً بسبب الإساءات التي توجهها قناة البلد لأنقى وأروع مواطنات ومواطنين سودانيين أحبوا بلدهم لدرجة الوله وقدموا دماءهم مهراً لنهضته وتصحيح أوضاعه.
. وحتى لا يهرب عيساوي من العقاب الذي يستحقه أطلب عبر هذه المساحة من الصديق الأستاذ المحامي المعز حضرة أن يرفع دعوى نيابة عني ضده.
. كما أطلب من أخي المعز رفع دعوى شبيهة ضد معد ومقدم برنامج خفافيش الظلام أسامة خليفة.
. هذا بالإضافة للطيب مصطفى والهندي عز الدين والصادق الرزيقي لتحريضهم على قتل الثوار.
. وسأزودك بكل أخي المعز بكل المطلوب من جانبي مثل التوكيل وخلافه من متطلبات تمثيلي في رفع هذه الدعاوى.
. أردت إشراككم أعزائي في الفكرة حتي ينفذها كل من تسمح له ظروفه، لكي نرسي أدباً ثورياً جديداً نودع معه أسلوب (عفا الله عما سلف) في أي شأن عام، حتى نؤكد عملياً على رغبتنا في دولة القانون التي فقدنا من أجلها أرواحاً عزيزة علينا.
. وهذه بمثابة قائمة أولية لابد أن نلحقها بكل من أجرم في حق هذا الشعب الكريم الأبي.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك