حج المؤسسات.. ما وراء الأكمة..!!

0
350

زفة ألوان

يس علي يس

* هلل الناس في الأيام الفائتة بخبر من تحت قبة البرلمان بإلغاء حج المؤسسات، والخبر تناولته الصحف بشيء من الراحة باعتباره قراراً تصحيحياً وتوفيراً لموارد الدولة كما هو شائع في أذهان الناس؛ ولو أنه كذلك لكنا اول المصفقين للبرلمان كونه يلتفت للمرة الأولى لواحدة من المنصرفات ” الساي” من خزينة الدولة، ولكن ولأن الصحافة السياسية آثرت الإنزواء وعدم تناول القضية من زاويتها الصحيحة وتمنح البرلمان دور البطولة فقد كان من الواجب الصحفي والمسئولية الوطنية أن نطرق الواقع والوقائع كما هي ثم نترك للقارئ مسألة التقييم، ليعرف انه ليست كل القرارات التي ترتدي ثوب المصلحة العامة كذلك، وهنا نحتفظ لأنفسنا بالحياد، واننا لم نستفد من الخدمة هذه أبداً، ليقال اننا ندافع عنها لمصلحتنا..!!
* قبل عام او يزيد هاتفني الأخ والصديق المهندس أحمد محي الدين قورتي شاكياً من ارتفاع تكلفة الحج لدرجة ان تكون تكلفة طفل دون السابعة ما يفوق العشرين الف جنيه، وان البالغ يناطح السبعين ويفوقها بقليل، هذا هو حج الوكالات والفرص التي يتقاتل فيها الالاف للحصول عليها بهذا المبلغ الطائل، وحينها استمعت اليه، ولم يكن لدي ما أقوله في ذلك الوقت..!!
* وقبل ان ندخل الى أعمق من هذا فإننا نقول إن قطاع المؤسسات هو احدى القطاعات العاملة فى مجال الحج التابعة للادارة العامة للحج والعمرة ووزارة الارشاد والاوقاف ويضم هذا القطاع مؤسسات الدولة المختلفة والشركات والبنوك، بمساهمات مدفوعة من الافراد الراغبين في الخدمة، ولكن الحقيقة الصادمة في هذا أن حج المؤسسات تقل تكلفته عن الوكالات بما لا يقل عن ٤٠ الف جنيه بالتمام والكمال، وهو ما يضع استفهاماً كبيراً جداً عن القيمة العالية هناك وكونها معقولة هنا..!!
* منطق الأشياء يقول إن هنالك جهات متضررة من الاعداد الكبيرة التي تدخل في فوج المؤسسات، وبنفس الخدمات المقدمة هنا وهناك وأفضل، وبالتالي فإنها عبثت بالامور وشوهت الصورة لتنال المكسب بتحويلهم مجدداً الى الوكالات ” وجرجرتها” وسوء خدماتها على المبلغ الخرافي الذي يتقاضونه هنا وهناك..!!
* الخيوط تقول إن فلان وفلان وفلان من أصحاب الوكالات والنفوذ هم من يقفون خلف هذا القرار، ويحثون البقية على الوقوف ضده، ولو شئنا لكتبنا اسماء الوكالات ليقف الناس بحثاً عن أصحابها وليعرفوا أن الموضوع لا يتعلق بمصلحة عامة ” ولا يحزنون” وان وراء الأكمة ما وراءها، والأيام كفيلة بالكشف عن هذا المخطط وقريباً جداً..!!
* السؤال الذي يفرض نفسه هو هل تتكفل الدولة بحج افراد من شركات مقتدرة مثل سوداتل والسكر وشركات الاتصالات الأخرى وجهاز الأمن الوطني؟؟ وهل يعقل أن تصرف الدولة جنيهاً واحداً لحج منسوب لشركة خاصة، وإن كان كذلك فكيف يفسر اعضاء البرلمان دخول وخروج بعض المؤسسات في كل موسم وفقاً لامكانياتها وقدرتها على الدفع، وهو الامر التالي الذي يجعلنا نتفحص وجوه الاعضاء الداعمين للإلغاء ثم نبتسم لأننا فهمنا الغرض والمراد من كل هذه الزوبعة..!!
* معظم جلسات البرلمان كانت تتضمن بنداً أساسياً يتعلق بمخصصات الأعضاء، ورفعها وزيادتها، هم ممثلو الشعب، ولديهم مخصصات دون ان يكون هنالك مقابل للأصوات التي أدخلتهم هذا المكان، وهو ما يجعلنا نناقش بأسئلة باردة لماذا لم يعفوا خزانة الدولة المرهقة من هذا المخططات، وإدماجها مع المقترح القائل بإلغاء حج المؤسسات..!!
* لو أثبت البرلمان أن حج المؤسسات لا يغذي خزينة الدولة بل يحتلبها لمصلحة اشخاص لا يعني حجهم المواطن بشيء، فإننا سندعم مقترحهم، وإن ثبت أن تلك المؤسسات تدفع لمنسوبيها من حر مالها، وتغذي خزينة الدولة بالرسم المعلن دون نقصان، فعلى الجهة التنفيذية أن تعد القرار إلى قبته وتهدي الفكي تحياتنا وسلامنا بأن هناك أمور أكبر من المصالح الضيقة ينبغي مناقشتها..!!
* أتوقع بنسبة كبيرة ان يتم رفض الإلغاء لأنه لا حجة تسنده أبداً..!!
* وبكرة نسمع ونشوف..!!
* كتب الحبيب محمد الطيب الامين صاحب العربي الكسيح واحداً من أجمل المقالات أمس بخصوص القائد الفلتة بشة وعن ضرورة إعادة قيده، وللتأريخ فإن العربي الكسيح زاوية مفضلة أحرص على قراءتها دائماً فهي مزيج من الفكرة والسخرية والخيال الجميل، وهي تحية للقائد المحبوب بشة ولود الطيب..!!
* يحمل المريخ ” كمية من الفيز” في جيبه، ويرسل كل يوم واحدة لمدرب جديد.
* سنقود حملة لعودة الوالي من جديد..!!
* يخطط هلال التبلدي لمعسكر خارجي استعداداً للكونفدرالية، وبالمقابل ربما يغادر بطل السودان الأهلي الى مقره المحبب بفندق موفمبيك، أمنياتنا لأمل الغد في موسم مميز..!!
* حار التعازي للأخوان علاء الدين وعباس وسامي ومحمد عوض وآل سندفور في وفاة العم سليمان محمد سليمان بالصحافة مربع ٢٧، إنا لله وإنا اليه راجعون..!!
* أقم صلاتك تستقم حياتك..!!
* صل قبل ان يصلى عليك..!!
* ولا شيء سوى اللون الأزرق..!!

 

 

 

 

حمل تطبيق كورة سودانية لتصفح أسرع وأسهل

 لزوارنا من السودان متجر موبايل1

http://www.1mobile.com/net.koorasudan.app-2451076.html

3,699 حملو التطبيق

لزوارنا من جميع انحاء العالم من متجر قوقل

https://play.google.com/store/apps/details?id=net.koorasudan.app

13230 حملو التطبيق

على متجر   mobogenie

 http://www.mobogenie.com/download-net.koorasudan.app-3573651.html

5000+ حملوا التطبيق

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك