صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

حركات قديمة من ايام السينما الصامتة !!

3

كرات عكسية

محمد كامل سعيد
حركات قديمة من ايام السينما الصامتة !!

* تابعت التصريحات التي ادلى بها الكوتش القدير الفاتح النقر لبرنامج عالم الرياضة باذاعة ام درمان ظهر امس والتي كشف فيها الكثير المثير من الخبايا المتعلقة برؤيته الخاصة وطريقته التي سيعتمد عليها في مباراتي الهلال الافريقيتين الحاسمتين امام بلاتينيوم بزيمبابوي والاهلي المصري في ملعب الجوهرة الزرقاء بالجولتين المقبلتين..
* اعترف النقر بحقيقة ان الهلال وصل الى مرحلة متقدمة من الانسجام بين اللاعبين لكنه اشار الى ضرورة تصحيح بعض الامور الفنية الخاصة بطريقة تعامل اللاعبين مع الفريق المنافس ووقفتهم في الملعب سواء اولئك الذين يلعبون في خط الدفاع او الهجوم.. وطمأن المدرب الجماهير على سد النواقص الخاصة بغياب بعض اللاعبين..
* وللحقيقة فقد نزلت كلمات الرجل بردا وسلاما على قلوب الهلالاب الذين شغلهم واقع غياب الاستقرار الفني كثيرا وظل يهدد المسيرة في كل مشاركة خارجية افريقية كانت او عربية.. كما ان مطالبة النقر لاعلام الهلال بتركه يعمل في هدوء وصمت ثم الحكم عليه عقب نهاية المهمة القارية الصعبة المرتقبة كان عين العقل..
* وفي تعليقه على الخطوة التي اقدم عليها الاهلي المصري بشان تقديم موعد مباراته امام النجم الساحلي بالقاهرة في الجولة قبل الاخيرة لتلعب بعد (24) ساعة من لقاء الهلال اكد النقر ان ممثل مصر يسعى لمعرفة نتيجة مباراة الهلال وبلاتينيوم والدخول للقاء النجم بحسابات واضحة وقد ساعده الكاف في مقصده ذلك..
* وابان مدرب الهلال ان تلك الخطوة وعلى الرغم من عدم منطقيتها وتطابقها مع (الفهلوة) الا انها يجب ان لا تؤثر على نجوم الهلال بل لابد ان تزيد من رغبتهم في الفوز على بلاتينيوم دون اي اعتبار لما سيصدر من قرارات او تحركات سواء من جانب ادارة نادي الاهلي او الاتحاد الافريقي لكرة القدم (كاف)..!!
* من جانبنا نشير الى ان قرار النادي الاهلي الخاص بتاجيل مباراته امام النجم مسنود برعب خرافي من ما سيحدث في اخر جولتين بالمجموعة الثانية خاصة وانه كان يتمنى ان يكرر الهلال الفوز على النجم بالجولة الرابعة لكن ما انتهت عليه المقابلة وضعه في موقف لا يحسد عليه والافضل له معرفة نتيجة الهلال قبل مواجهة النجم..
* ان تعامل الاهلي مع قصة تاجيل مباراته امام النجم الى ما بعد مواجهة الهلال ومضيفه بلاتينيوم بالاستناد على ظروف امنية يذكرنا بما كان يحدث في الافلام العربي القديييمة (ابيض واسود) بحيث يكون المشاهد غير مقتنع بالحبكة الدرامية لكنه يتقبلها على مضض و(يعمل نفسو ما عارف حاجة) عشان يعيش الدور ويسلي نفسو..
* ولان خطوة تاجيل مباراة الاهلي امام النجم تندرج تحت بند المكر السيئ فسيكون لزاما على الهلال تحقيق الفوز على بلاتينيوم في زيمبابوي والعودة بالنقاط الثلاث والوصول الى تسع نقاط وتحويل الضغط على الاهلي والذي سيتاثر بلا شك نفسيا ويتحول الضغط على لاعبيه وساعتها يمكن للنجم الفوز او حتى التعادل..
* على ان ياتي الاهلي الى الجوهرة لملاقاة الهلال وهو في المركز الثالث بالمجموعة ساعتها يمكن لشعب السودان توصيل الرسالة المطلوبة بالشكل الذي يناسب ما حدث من ترتيبات وتكتيكات وغير ذلك من اللعب الذي لا يختلف كثيرا عن سيناريوهات الافلام القديمة والسينما الصامتة ايام انور وجدي وناس شارلي شابلن..!!
* لقد ظلت انديتنا السودانية تدفع دوما ثمن المؤامرات والتربيطات بين اندية الشمال والاتحاد الافريقي سواء في مثل هذه المراحل او غيرها دون اي تحرك سوداني او صحوة ضمير من جانب اولئك الذين يقودون تلك التزبيطات وبصورة صارت بالجد مقرفة تجبرنا على التشكيك في تربع بعض الاندية على عرش البطولات بمعزل عن مناطق اخرى بالقارة واتجاهاتها المختلفة..!!
* المهمة بالجد صعبة على رفاق القائد بويا الذين يجب اطلاعهم على كل تفاصيل ما حدث من (ترتيب وتربيط وتظبيط) ليكون ذلك دافعا وسندا لهم للرد بصورة عملية على ما تم عبر تحقيق الفوز ولا شئ سواه على بلاتينيوم في ملعبه ووسط جماهيره والوصول للنقطة التاسعة والعودة لانتظار (اهلي الاسباب الامنية) في ملعب الجوهرة (المقبرة).
* تخريمة اولى: في العام الماضي استغل النجم الساحلي ظروف الثورة السودانية المجيدة ونجح في نقل اياب ربع نهائي الكونفدرالية الى ستاد السويس بمصر.. والان حاول الاهلي الاستفادة من ما حدث في الخرطوم قبل ايام وعندما فشل قرر التحول الى الظهور (بحركة) باهتة ستكون الايام كفيلة وقادرة بالبرد على كيد الكائدين.
* تخريمة ثانية: لا ادري كيف يمكننا ان نتابع العديد من التصريحات والحوارات لصغار اللاعبين الذين انضموا قبل ايام للمريخ والهلال وفي مساحة تصل الى صفحة كاملة بالصحف الرياضية يتحدثون فيها وكانهم قد قادوا فرقهم للفوز بلقب كاس العالم للاندية بعد مساهمتهم في التربع على عرش القارة.. انها بداية النهاية لصغار اللاعبين عبر تجار الكلمة والسماسرة واصحاب المصالح الخاصة.
* تخريمة ثالثة: تاني بنكرر وبنعيد.. مرت الايام كالخيال احلام.. ولازلنا في انتظار نتيجة شكوى المريخ في كاس والتي اوهم بها البعض عشاق الكيان واكدوا لهم انها (مربوحة) بل واقنعوهم بان السراب البائن في الافق انما هو ماء وماء حقيقي كمان..!!
* حاجة اخيرة: استحق محمد عبد الرحمن لقب (بن بطوطة) في ظل بحثه المتواصل (مع السماسرة) عن عقد احتراف خارجي لاغاظة مجلس المريخ الشرعي.. خليك في اصاباتك يا كابتن يكون احسن..!!

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد