صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

حكايات من الزمن المبدد (٤)

175

لهيب النار
=======

كتب: هاشم الطيب

حكايات من الزمن المبدد (٤)

___________________
& كثير من الحكاوي والمقالب التي يتعرض لها حكام كرة القدم مع زمن المباريات الأصلي والمبدد منه الطريف والمواقف المحرج ولأهمية الأمر لا بد من التعرض لها بفائدة جيل اليوم والغد من الحكام …
& وكما يقال لكل حكم طريقته في ضبط زمن المباراة السلطان الوحيد الذي منحه المشرع (القانون الخامس) بأنه هو الميقاتي الوحيد الذي يجوز له ضبط الزمان … & حدثنا الحكم الدولي المغفور له بإذن الله عثمان أحمد البشير بأنه قام بإدارة مباراة بين كينيا وزامبيا على الملعب الكيني والفريق الكيني متقدما بهدف ولم يتبق من المباراة سوي دقائق معدودات تعرض فيها الكيني لهجوم شرس فما كان من الجهاز الفني اللجوء للوسيلة الجبانة وبدأ لاعبوه تعمد إدعاء الإصابة ويدخل الجهاز الطبي على مهل !!
& فطن حكمنا ديجانقو لهذه الحيلة ووجه الطبيب بالإسراع ولماذا هذا التمهل فجاء رد الطبيب هذا بأمر الجهاز الطبي ضحك عثمان وأمر المراقب بعدم دخول الطبيب وبغتاتة عندما يشاهد لاعب كيني إدعي الإصابة يتعمد أنه لم يراه !!
& أما الحكم الدولي الراحل المقيم محمود حمدي له العديد من الطائف مع تبديد الزمن كما للمرحوم الدولي القرقور إسلوبه الخاص مع هذا الزمن !!
آخر القدرة :
————–
من أمثالنا ال (في آخر القدره “بكسر القاف” يجيبو المغراف!) وحكايات الزمن المبدد ما أكثرها ودوما في هذا الوقت بالتحديد ما تكثر المشاكل بين الحكام والفرق المتقدمة بالنتيجة وحتي الخاسر يحمل الحكم بعدم إحتسابه للزمن المبدد كما شاهد الجميع ذلك اللاعب الأجنبي الذي أمسك بساعة الحكم مشيرا بعدم إحتسابه للزمن المبدد !!

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد