صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

حلم نهائي الأبطال

1٬267

قلم في الساحة

مأمون أبوشيبة

 

حلم نهائي الأبطال

 

* نبارك لفريق الهلال تحقيق الفوز خارج الديار في مستهل جولاته الأفريقية.. ونسأل الله التوفيق للمريخ اليوم..
* الفوز الذي حققه الهلال خارج أرضه في ذهاب الدور التمهيدي ومن قبله انتصار السودان الباهر على غانا قد يعطي بعض الاحساس إن الكرة السودانية يمكن أن تأخذ مكانها وسط معمعة التنافس الأفريقي..
* لكن الكثيرون لا ينتظرون أن تحقق الأندية السودانية انجازاً قارياً لأن السودان تدهور كثيراً في كل مناحي الحياة.. ولا زالت العقلية السودانية متخلفة في مجال صناعة وتطوير رياضة كرة القدم التي وصلت إلى درك سحيق..
* عشية الخميس تابع عشاق الكرة في السودان ملحمة نهائي دوري الأبطال الأفريقي بين قمة الكرة المصرية الأهلي والزمالك المتربعة على عرش القارة الأفريقية..
* الجمهور السوداني كعادته تفاعل مع القمة المصرية الأفريقية وانقسم بين تشجيع الفريقين وكأنهما فريقا القمة السودانية..
* ولكن لم يتساءل أحد لماذا تتسيد الأندية في جارتنا الشقيقة مصر عرش أفريقيا.. بينما نظل نحن نتفرج عليهم عشرات السنين..
* حاز الأهلي على دوري الأبطال الأفريقي 9 مرات وناله الزمالك 5 مرات بينما رصيد قمتنا في دوري الأبطال الأفريقي صفر كبير..
* أليس من المخجل أن تكون حصيلة أنديتنا من البطولات القارية بطولة وحيدة في كأس الكؤوس الأفريقية قبل أكثر من 30 عاماً وعلى مدي ما يقارب 70 عاماً من التنافس الأفريقي؟
* شارك السودان في تأسيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم مع مصر وجنوب أفريقيا واثيوبيا واقيمت أول بطولة للأمم الأفريقية على أرضنا..
* وكنا ضمن كبار القارة وفزنا ببطولة الأمم الأفريقية 1970م وكل ذلك كان تحت رعاية مفخرتنا الدكتور عبدالحليم محمد الذي لعب دوراً كبيراً في تطوير ونهضة كرة القدم بالقارة السمراء.. وظل يحفظ لنا منصب رئاسة الاتحاد الأفريقي..
* حتى جاء الدكتور كمال شداد وحفر له وتسبب في اسقاطه من رئاسة الكاف ومن يومها بدأ تدهور الكرة السودانية وتراجعها وتقدم الكثير من الدول الأفريقية علينا..
* تطوير الكرة يبدأ من هرم المؤسسة الرياضية في السودان ولا يتطلب الأمر سوي توفير البنيات الأساسية والملاعب والاهتمام بالناشئين من خلال تنظيم دوريات منتظمة للفرق السنية ثم الإدارة الرشيدة لنشاط الكرة في البلاد..
* للأسف الشديد حارب الدكتور شداد نشاط الناشئين بل وألغى دوريات الشباب والناشئين لأندية الممتاز بحجة التزوير في الأعمار.. بدلاً عن وضع الضوابط الدقيقة والمحاسبة على التجاوزات..
* ومع التدهور الاقتصادي في البلاد وتردي الملاعب وغياب البنيات الأساسية تهاوت الكرة السودانية..
* أندية القمة ظلت تعتمد على الإدارة الرأسمالية في استجلاب المحترفين المميزين والمدربين الأجانب أصحاب الخبرة وإقامة المعسكرات الخارجية.. فظهرت بعض الإشراقات لأندية القمة على المستوى القاري.. ولكنها لا تستقر لعدم استقرار الإدارات..
* وجاء حزب المؤتمر الوطني البائد ليزيد الطين بلة بتدخلاته في الإدارة الرياضية بتنصيب منسوبيه في هرم إدارة الكرة بالبلاد بسياسة التمكين.. بدلاً عن الكفاءات الرياضية..
* ولم يكتفي العهد البائد بتمكين منسوبيه بل واقحم الانتماء الرياضي بادخال المشجعين لهرم الإدارة الرياضية.. وهذه دفع ثمنها نادي المريخ الذي تدهور لدرجة مخيفة في البنى التحتية ومستوى الإدارة والتخطيط..
* ويعاني المريخ حالياً من سوء الإدارة الداخلية التي جاءت في غفلة من الزمان كما يعاني نادي المريخ من السلوك الغريب لرئيس الاتحاد الدكتور كمال شداد الذي فرغ نفسه تماماً لتدمير المريخ والوقوف في وجه قواعده العريضة.. بتمكين بضعة أفراد يفتقرون للامكانيات المادية ولا يفقهون شيئاً في الإدارة الرياضية من السيطرة على نادي المريخ..
* وفي نفس الوقت حرص شداد على تقوية نادي الهلال باستجلاب أحد أصحاب الثراء الفاحش في البلد ممن لا تاريخ له مع الهلال لإدارة النادي.. وبالفعل نجح في تقوية الهلال وفي نفس الوقت ضرب المريخ وتمزيق فريقه الموروث من الإدارات السابقة..
* اتحاد شداد لا يهتم بتطوير الكرة ولا تهمه المصلحة العامة ومصلحة المنتخب الوطني بقدر اهتمامه بتدمير المريخ بمعول السوباط وعبر لجانه الزرقاء المتربصة.. فبعد أن نجحوا في اغتيال بكري المدينة هاهم يتجهون لاعدام ثلاثي المنتخب عجب ورشيد وبخيت.. في اطار سياسة تدمير المريخ..
* مع اتحاد شداد يمكن أن يتطور نادي الهلال أما المريخ عملاق الكرة السودانية من الصعب أن يساهم في رفعة اسم السودان دولياً وهو محاصر محلياً بالمقاصل والخناجر والسواطير..

زمن إضافي
* حلمنا بأن تلتقي القمة السودانية في نهائي دوري الأبطال بالخرطوم مثلما فعلت القمة المصرية سيظل مجرد حلم..
* كنس هرم الكرة الإداري من كبيره الحاقد على المريخ.. ومن منسوبي العهد البائد.. ومن المشجعين الزرق.. ومنح الإدارة للرياضيين المحايدين الجادين وخبراء الكرة يمكن أن يعيدنا لجادة الطريق..
* بعدها يمكن أن نفكر في وصول قمتنا لنهائي دوري الأبطال الأفريقي..

قد يعجبك أيضا
9 تعليقات
  1. علي الطاهر يقول

    يازول مقالك بدا كويس وبعد كدة شداد البروفيسور شداد كاتل ليك رقبة الراحل بحسبة ابوك وممكن يكون جدك
    ليس منا من لم يحترم كبيرنا ويوقر صغيرنا

  2. علي الطاهر يقول

    يامامون ايش رايك ننتخبك ريس للاتحاد العام ونايبك مزمل والسكرتير معاوية الجاك وامين المال بابكر سلك والله نحن جاهزين نحملكم الامانة دي

  3. علي الطاهر يقول

    مين خلا المنتخب يفوز على غانا اليس اهتمام شداد الحس الوطني عندنا راح بسبب متصوحفين لا يهمهم الا اكل العيش ان كان حلالاً او حراماً

  4. صلاح يقول

    إنت شداد ده بعمل ليك سكتة قلبية يا أبو دليبة، ولسه شكلك ياما حا تجعر وتسكلب !!
    وحتي تهنئتك للهلال خربتها بتشكيكك في نوايا بروف شداد لإضعاف المرخرخ وتقوية الهلال !!
    وينك يا ولدنا أبو المستعار المندلاوي، تعال شوف عمك ده وأردح معاهو شوية 😝😝😝

  5. علي الطاهر يقول

    رحم الله عبد المجيد عبد الرازق لم اري في الازرق او الاحمر صحفي مثله لن تلد حواء السودان مثله كانت الوانه اخضر ابيض واسود واحمر علم السودان

  6. Masa يقول

    * وجاء حزب المؤتمر الوطني البائد ليزيد الطين بلة بتدخلاته في الإدارة الرياضية بتنصيب منسوبيه في هرم إدارة الكرة بالبلاد بسياسة التمكين.. بدلاً عن الكفاءات الرياضية..
    * ولم يكتفي العهد البائد بتمكين منسوبيه بل واقحم الانتماء الرياضي بادخال المشجعين لهرم الإدارة الرياضية.. وهذه دفع ثمنها نادي المريخ الذي تدهور لدرجة مخيفة في البنى التحتية ومستوى الإدارة والتخطيط..

    الكلام دا بيشمل العارف عزو مستريح الوالي رئيس طوالي ولا لأ

    😂😂😂😂😂😂😂😂😂

  7. احمد بابكر يقول

    هو دا مالو؟ انا مستغرب هو مالو (الزول دا والله بكون دمو احمر )

  8. ابو مؤيد يقول

    نتمني انك تكتب ليك عمود هادف تستفيد منه . . كتاباتك كلها مهاترات . . يا اخي ارتقي لمستوي المسؤلية القلم أمانة ورسالة. . . توخي الصدق . . إن لم تقل الحق فلا تصفق للباطل . .

  9. هارون يقول

    لن ينصلح حال كرة القدم في السودان ما دام

    يكتب في الشأن الرياضي

    شوف ليك خلوه وامسك ابريقك ومصحفك

    حتى ينصلح حال كرة القدم

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد