صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

حوض السباحة وعقدة الوالي  !

15

اللعب على الورق

جعفـــر سليمـــان

حوض السباحة وعقدة الوالي  !

• نقل على من يدعون أنهم أعضاء مجلس المريخ، ومناصريهم، الخطوة التي أقدم عليها عضو الجمعية العمومية لنادي المريخ متوكل (ودالجزيرة) والذي مارس حقاً تكفله له العملية الديمقراطية الحقيقية، وطفقوا يحدثون عن أشياء لا تفيد المريخ ولا تنفعه!
• قالوا أن ود الجزيرة يقف خلفه آخرين، وأنه ذهب إلى النائب العام (مدفوعا) وغير ذلك من الترهات والتفاهات التي لا ترقى إلى مستوى النقاش حتى!!
• هب أن الرجل وراءه آخرين، ما المشكلة إذن، فهو ممثل ليس لجماعة أو لفرد، إنما ممثل لجمعية عمومية كاملة، تمثل بدورها جمهور المريخ، وعادة ما ترفع مثل هذه الدعاوى بالتمثيل.
• ولكن سوء النية، وهو المحرك الأول لمن يشايع مجلس الدمار، ومن فيه، حولوا الأمر إلى مؤامرة، وأسقطوا القضية الأساسية، وهي العقد الكارثي الموقع بين المجلس أو لنكن أكثر دقة ، ونقول بعض أعضاء المجلس، والأخ أبو أواب.!
• ليس القضية هي تقدم الأخ الفاضل متوكل ود الجزيرة ببلاغه، وليس مهما إن كان خلفه آخرين أو آخر، أو شيء من هذا القبيل، المهم هو ان ذلك العقد به مساس بسيادة المريخ وقد تم توقيعه وسط ظروف غريبة ومريبة جدا، وهو أمر يستدعي فعلا فتح بلاغ للتحقق من كل ما جاء بهذا العقد، وما خلفه.!
• وأيضا وكما هي العادة، فإن الهروب من المواضيع الأساسية، والأنصراف إلى التفاهات، هو ديدن هؤلاء الناس، يربطون الحديث عن هذا العقد، بما تم قبل سنوات، مثل الحديث عن عقد حوض السباحة، وغيرها من القضايا التي صمت البعض عنها طوال تلك السنوات لأسباب ودوافع (شخصية) وبدأوا ينبشوا فيها الآن بعد زوال (المؤثر)!
• وهذا أيضا ديدن هؤلاء الناس، حيث يربطون أي إخفاق لهم بالماضي، وتحديدا فترة الأخ جمال الوالي، ظنا منهم بأن كل من ينتقدهم، يدافع عن تلك الفترة، ولعمري هذا قصر في الفهم ، ووحل نربأ بأنفسنا في الخوض فيه ونتركه لمن يشبهه، فكل إناء بما فيه ينضح.
• ومنذ اليوم الأول لهؤلاء الناس، وهم يرجعون أي إخفاق لهم لحالات مشابهة خلال فترة الأخ جمال الوالي، وهذا أيضا قصر في الفهم، لا نجد غير أن نتأسف لحال المريخ في ظل سيادة هذه العقلية.!
• وإن كان عقد حوض السباحة حمل مفاسد عديدة، فهل يعتبر هذا مدعاة للصمت على عقد الإسثتمار الكارثي، أم على حالات سابقة في هذا العهد الأغبر، يعلمها القاصي والداني؟؟
• ولماذا لا يأخذوا من فترة جمال الوالي أزهى أيامها، وأجمل ما حدث خلال تلك السنوات، ولماذا التأسي بأخفاقات حدثت كنتاج طبيعي لعمل مكثف، وتجربة شخصية إنقضت أيامها، وقد خلفت في ذاكرة جمهور المريخ أحداثاً لا تنسى وإنجازات لا ينكرها إلا أصحاب النفوس المريضة.!
• الوالي يا هؤلاء وللمرة المليون، قدم تجربته، بكل ما فيها من إيجابيات عديدة، وسلبيات لم ينكرها الوالي نفسه، والآن هو بعيد كل البعد عن الأحداث بالنادي، وكل ما يدور الآن يجب أن يحصر في إطاره، لتكون المحاسبة على ما تقدمه هذه الشلة العجيبة بمساندة من البعض الذين لا ينظرون إلى المريخ إلا من خلال النافذة التي تطل على فترة الأخ جمال الوالي بما يشبه العقدة المتأصلة.
• ونختم قولنا لمن أنكروا على الأخ متوكل صالح تقدمه ببلاغ ضد المجلس، إن الديمقراطية ليست سطور تكتب، وعبارات تطلق في الفضاء، فيها مثل هذه الممارسات الرشيدة التي تحمى الحقوق، فعليكم بتحملها كاملة، والتعامل معها بأخلاق دون إنزلاق إلى أشياء شخصية لا علاقة لها بالممارسة الديمقراطية السليمة.
• أما الحديث عن حقوق المريخ والحرص على الكيان، وإدعاء حب النادي، فهو أصبح معلوم للجميع، عبارة عن (دعوة حق يراد بها باطل)!
في نقاط
• أخيراً نطق رئيس الإتحاد السوداني لكرة القدم، مؤكداً أن مجلس إدارته إتخذ قرارا أفضى إلى إبطال أعمال الجمعية العمومية العبثية التي أدارتها شلة الفشل تلك.
• ولمح شداد إلى حرمان المريخ من المشاركة الإفريقية الموسم القادم، بجانب إسقاط حق النادي في التصويت داخل الجمعية العمومية للإتحاد!
• عندما كنا ننادي بذهاب هؤلاء الناس، وترك أمر النظام الأساسي صدعوا رؤوسنا بالحديث عن حجب مشاركة المريخ الإفريقية!
• الآن رئيس الإتحاد صرح علنا متفقا مع أعضاء لجنة الإتحاد القانونية، مؤكدين على إمكانية حرمان المريخ من المشاركة الإفريقية إن لم تعاد الجمعية العمومية لأجازة النظام الأساسي.!
• والجديد في الأمر أن شداد كشف أن حديث المجلس عن مباركة شداد لكل ما جاء بالنظام الأساسي الكارثي الذي أعده أختصاصي الموجات الصوتية بعيدا عن أهل المريخ ما هو إلا فرية وكذب صراح.
• شداد قال انهم أمنوا على الجوانب التي تتفق والنظام الأساسي للإتحاد، وهناك جوانب تخص نادي المريخ!!
• والخلاف أصلا في المواد التي تخص النادي، وليس المسلمات التي أمن عليها مجلس إدارة الإتحاد السوداني لكرة القدم.!
• ومن المعلوم تماماً أن خبير الموجات الصوتية لم يفعل أكثر من القص واللصق، فكان أن ظهرت المواد المعيبة التي لا تهم نادي المريخ لا من بعيد أو قريب.

قد يعجبك أيضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد