(خاتم) هدى عربي والسرير البارد !!

0
2

بالعربي الكسيح

محمد الطيب الأمين |

* رمضان الفات كان الشعب السوداني يبحث عن (البرودة) في المساجد المكيفة ..
* محل ما يكون في مسجد بارد بتلقنا (صابنا) ..
* لو سمعنا في مسجد بارد في شمبات بنمشي، في الحتانة بنمشي، في الفتيحاب بنمشي، في اللاماب بنمشي ..
* وحكمة الله رمضان السنة دي كل الشعب السوداني يبحث عن البرودة في القيادة ..
* نهار رمضان في القيادة بيجري سريع ..
* اليوم في القيادة أقصر من فترة تعيين روضة الحاج وأبوهريرة حسين في الحكومة الساقطة ..
* قالوا في السوق ظهر عصير جديد اسمو (كراع روضة) ..
* عصير سريع الذوبان ..
* عصير روضة لا يضاهيه إلا شربات أبوهريرة حسين ..
* مكوة بس ..
* المهم ..
* في هذه الأيام ليس هنالك (كرسي) أو (سرير) أغلى وأهم من الكرسي والسرير المواجه للمكيف ..
* والله صحي ..
* في البيوت السرير المقاصد المكيف ربما يكون أغلى من قطعة الأرض ..
* الناس بتتشاكل في السراير المقابلة المكيف ..
* السراير بقت بالحجز ..
* النوم بالدور ..
* ومع ذلك يبقى رمضان هو رمضان ..
* تتجرس ما تتجرس رمضان خش العضم ..
* لا بينفع مكيف ولا بتشفع مروحة ..
* وعلى فكرة الناس في رمضان بيفتروا على المراوح ..
* الصايم ما بتمسكو المروحة ..
* وغايتو جنس غايتو ..
* تجميد الدوري الممتاز (المجمد أصلاً) لو كان سببه أحداث مباراة المريخ الأخيرة فهذا قرار ضعيف لأن سوء السلوك عند ناس المريخ ما جديد ..
* ديل طردوا الشرطة أيام الحكومة الساقطة ..
* البيطرد الشرطة بيضرب الحكم ..
* أما إذا كان التجميد لأسباب لا علاقة لها بأحداث مباراة المريخ فلا غبار على القرار ..
* المهم .. في كل الأحوال يجب أن تكون مباراة الأحداث هي الأخيرة بالنسبة لبكري المدينة في الملاعب ..
* عشان يكون عبرة لغيرو ..
* بعدين يا بكري أنت لو عندك عضلات كان تجي تعملها في مقر الاعتصام بالقيادة قبل يوم (11-4) ..
* ما شفناك ..
* شداد عليه أن يتولى أمر بكري المدينة ونثق أنه لن يقصر ..
* حاجة تكسف ..
* من حسنات الثورة السودانية العظيمة أن الجميع تجاوز القنوات السودانية خلال الأيام الماضية من شهر رمضان ..
* الناس يا فاطرين في القيادة ويا ماشين على القيادة بعد الإفطار مباشرة ..
* ما في زول فاضي عشان يقعد يحضر ليهو برامج سخيفة وإعلانات هايفة ..
* حتى الذين لا يذهبون إلى القيادة تجدهم مشغولين ببرنامج (رامز في الشلال) الذي يعرض على شاشة (أم بي سي)..
* ولذلك لم استغرب عندما سألني صديق بالأمس، عن ما إذا كان برنامج أغاني وأغاني شغال هذا العام أم لا ..
* كثير جداً من الناس ما عارفين السنة دي في أغاني وأغاني ولا ما في ..
* وطالما هم يجهلون ويتجاهلون أغاني وأغاني فمؤكد أنهم ربما لا يعلمون أن هنالك قنوات تحمل اسم (الشروق وأنغام والخرطوم والقومي) ..
* قناة النيل الأزرق هي المقياس فطالما تجاهلها الناس طبيعي أن يتجاهلوا غيرها ..
* عن نفسي تابعت جزء من حلقة واحدة لبرنامج أغاني وأغاني وكان ذلك عن طريق الصدفة ..
* عندما تابعت وجدت هدى عربي بذات الرشاقة وهي تستعرض بـ(خاتم) كبير يتوسط أصابعها ..
* خاتم لونه ذهبي ولكن لا أعلم إن كان خاتم ذهب أصلي أم هو (تجميع دبي) ..
* وربما خاتم هدى هو الشيء الجديد الوحيد في هذه النسخة غير المتابعة ..
* هدى عربي بتهز في (الخاتم) وكأنها بتمغرز في المشاهدين علماً بأن بروفات البرنامج وتسجيله تم في أيام (الكتمة) ..
* لما دخلوا يسجلوا البرنامج كان دماء شهداء الثورة لسه ظاهرة على الأرض ولعل هذه أكبر سقطة لقناة النيل الأزرق منذ تأسيسها ..
* قناة بتغني وترقص على حطام البلد ..
* ونحن حقيقة لا نلوم هدى عربي وهي تهز كتفها تارة وتهز يدها لإظهار الخاتم تارة أخرى ..
* لا نلوم هدى عربي فهي لن تضيع أي فرصة للظهور وذلك لأنها بقت فنانة بعد ما بقت كبيرة ..
* الزول لما يتعلم الحاجة وهو كبير، من الصعب يقيف ..
* هدى عربي بقت فنانة بعد بقت كبيرة وداليا الياس كذلك ..
* داليا الياس وهدى عربي عشقتا الظهور وحاولتا تعويض ما مضى من العمر بكثير من الظهور ..
* ولذلك لا نلومه ولا ننتظر منهما موقف وطني ..
* ولكن الشعب السوداني الآن تعرَّف على حقيقة ما يسمون أنفسهم نجوم ..
* الكيمان اتفرزت ..
* وتاني ما أظن في سوداني عاقل بيمشي يتعاقد ليهو مع فنان سوداني بخمسين مليون عشان يجي يغني ليهو في عرسو ..
* القصة دي انتهت خالص، والناس بقت واعية ..
* فنانون تخاذلوا ولم يكتفوا بذلك، بل أصروا على الغناء والرقيص على جسد الوطن المتوجع ..
* ح يجي واحد يقول ليك ده شغلهم ومستحيل يقيفوا عشان الثورة ..
* لما يكون في احتقان في البلد ودم ودموع وظلم وناس بتموت يفترض نجوم المجتمع يحسوا بوجع الناس ..
* حتى لو ما وقفوا من الغناء ما يجوا يرقصوا ويستعرضوا الملابس والختم والمكياج الأوفر ..
* ملابسكم ومكياجكم ده من حر مال الشعب السوداني ..
* عموماً .. من مكاسب هذه الثورة أن هنالك حملة ستنطلق في الأيام القادمة لتحديد سقف ارتباطات الفنانين ..
* عشرة ألف جنيه سعر عداد الفنان والما عاجبو يقع البحر ..
* الشعب بقى واعي جداً ..
* أول أمبارح في كسلا تجار الثلج والسماسرة رفعوا سعر الثلج بشكل جنوني ..
* لقى التلج في كسلا بقى بالواسطة ..
* المواطنون في كسلا عملوا حملة لتوفير التلج بالمجان ..
* الآن التلج في كسلا أكتر من الهم ..
* دي الروح التي يحب أن نطبقها في كل تفاصيل حياتنا في العهد الجديد ..
* حكاية تلج كسلا دي نطبقها في فنانين الخرطوم ..
* ويا الله مطرة ..
* و..و..
* وأنت بتبيع المشاعر و……. والبطيخ كمان .

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك