خالد بخيت: تجربة الارتيري أفادتنا كثيراً وكسبنا أربع عناصر جديدة

0
108

إمتدح الكابتن خالد بخيت المدرب العام للمنتخب الوطني الأول، والمدير الفني (المكلف) بالتجربة التي خاضها صقور الجديان عصر السبت في مواجهة المنتخب الاريتري بالعاصمة الاريترية (اسمرا)، والتي كسبها السودان بهدف ياسر مزمل، وأفاد المعلم انه بدأ المباراة بتشكيل ضم، علي أبوعشرين في حراسة المرمى، أحمد إبراهيم (وضاح)، وحسين الجريف في قلب الدفاع، وبخيت خميس على الرواق الأيسر، ووليد حسين بالايمن، وفي محاور الارتكاز، ضياء الدين محجوب، محمد الرشيد، ومفضل محمد الحسن، وفي الوسط المتقدم، ياسر مزمل، والتش، وفي المقدمة الهجومية رمضان عجب وحيداً، واضاف خالد بخيت ان أول تبديل تم بعد الدقيقة (60) من عمر، وشارك كل اللاعبين المرافقين للبعثة عدا ثنائي الحراسة اسحق آدم، ومحمد ديابا، بيد ان التبديلات حسب ما تم في الاجتماع الفني كانت لـ(6) لاعبين، وقد قضت التبديلات بخروج محمد الرشيد، ودخول معتز التوزة، وخروج ياسر مزمل ودخول معاذ القوز، وخرج التش ودخل أحمد المصطفى، وتواصلت التبديلات بسحب وليد حسن، وشارك مكانه مؤيد عابدين، وشارك محمد عباس بدلاً عن رمضان عجب، وآخر التبديلات كانت بخروج مفضل ودخول تمبش الذي شارك في خانة المحور..
المعلم خالد بخيت ان التجربة في مجملها كانت مفيدة جداً، وقد كانت السيطرة كاملة في شوط اللعب الأول الذي احرز فيه هدف المباراة الوحيد، واهدر صقور الجديان عدد من الأهداف المحققة على يد رمضان عجب وياسر مزمل، ومحمد الرشيد، وكان للخبرة العامل المؤثر في بسط السيطرة والتحكم بمجريات المباراة، ورأى المدير الفني لمنتخب السودان، ان الشوط الثاني وفي نصف الساعة الاخير منه، إنخفض الأداء بسبب التبديلات، التي يحتاج عناصرها إلى مدة زمنية للتأقلم على اللعب، وهذا الديدن في المناطق المرتفعة كحال اسمرا، وفي مجمل التجربة يقول خالد بخي؛ إنهم كسبوا عناصر جديدة لأول مرة تشارك مع المنتخب الوطني الأول، لاسيما وليد حسن، وأحمد المصطفى، وبخيت خميس، وأبان خالد بخيت أنهم يأملوا خوض تجربة ثانية في فبراير المقبل، لتكون خير زاد وإعداد لمواجهتي غانا في مارس القادم بالجولتين الثالثة والرابعة من تصفيات أمم افريقيا (كان) 2021م، وذلك وفق نسق الاعداد التصاعدي الموضوع من جانبهم في الجهاز الفني للمنتخب الوطني..

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك