صحيفة كورة سودانية الإلكترونية

خسرنا معركة ولم نخسر الحرب …!!

166

سوبر هاتريك
طارق محمد عبد الله
خسرنا معركة ولم نخسر الحرب …!!

& خسر الهلال مباراته الأولى أمام بترواتليتكو الانغولي بهدف دون رد وكان في الإمكان أفضل مما كان وفقا لعدد الفرص التي أهدرها الهلال وبصفة خاصة في الدقائق الأخيرة من المباراة وكما تحدثنا وحذرنا قبل المواجهة من الأخطاء الفردية فقد توفرت بكثافة في ساحة اللقاء ولكن رعونة مهاجمي الانغولي حالت بين الأزرق وخسارة بالحجم العائلي الكبير ومن خلال المباراة فقد اتضح جليا بأن الانسجام والتناغم بين لاعبي الهلال الجدد والقدامى لسه بدري عليهو شوية .
& وغياب ارنق وفرقته كانت اوضح من شمس الظهيرة في رابعة النهار وحقيقة في الليلة الظلماء يفتقد البدر وأكثر من خط الدفاع لم يعجبني أداء خط الوسط الهلالي في المباراة فقد أدى صلاح عادل واحدة من أسوأ مبارياته على الإطلاق في الآونة الأخيرة وحتى ابو عاقلة لم يكن هندسة الذي نعرفه وكان بوغبا افضلهم حالا وصراحة فان خط الوسط الهلالي قصم ظهر الفريق بالأداء الضعيف في ساحة اللقاء.
& على العموم فان الظهور الهلالي في دور المجموعات هذه المرة لم يكن مبشرا بالخير على الإطلاق أمام بترواتليتكو الانغولي لدرجة أن المعلق نفسه تحسر على هلال النسخة الماضية وأيام ليليبو الخطير والذي افتقده الهلال تماما وصراحة لم يقدم القائد الغربال الأداء المقنع وكنا ننتظر أفضل مما قدمه بكثير جدا والحق يقال فقد أضاع فرصة ذهبية في الشوط الأول وبدلا من التسديد المباشر اذا تريث ورفع رأسه فقد كان هنالك زميل في وضع مريح جدا يسهل منه إحراز الهدف .
& ومن خلال مشاركة عدد من المحترفين لا نريد تعجل الحكم لهم أو عليهم ولكن المؤشرات الأولية تنبىء بأن كلود مكسب كبير للفرقة الهلالية وهذا اللاعب سيكون له شان كبير جدا في قادم المواعيد الكروية للفرقة الزرقاء بعد اكتساب المزيد من التناغم والانسجام مع باقي اللاعبين ،هذا جانب ومن آخر فان فوفانا أظهر ثباتا وثقة كبيرة جدا تؤكد بأن هذا الحارس يمضي من حسن إلى احسن بسرعة ولايسال عن الهدف الذي ولج مرماه لأنه خطأ في التغطية الدفاعية .
اهداف سريعة ..اهداف سريعة
& لانبحث عن مبررات للخسارة الهلالية ولكن واستنادا على الظروف المحيطة بالبلاد فهي منطقية .
& نعم الخسارة في بداية المشوار محبطه بعض الشيء ولكنها تجعلنا نفتح الأعين قدر الريال في قادم المباريات لان أي خسارة ستطيح بأمالنا في التاهل لربع النهائي.
& وعقب فوزه على النجم الساحلي فان مباراة الترجي باتت حياة أو موت حتى نستمر في المنافسة .
& عندما تخسر خارج الأرض تعول كثيرا على مباراة الأرض والجمهور وسنوات طويلة والازرق يفتقد الجمهور في المباريات الإفريقية.
& وفي هذه المرة يفتقد الاثنين الأرض والجمهور ونتمنى أن يكون ذلك الأمر حافزا للاعبي الهلال وليس العكس .
& أندية شمال أفريقيا تمتاز بالخبث الكروي وجر المنافس للانفعال والنرفزة واعتقد بأن فلوران يعرف هذا الأمر جيدا .
& من خلال تجربته بالدوري المغربي مع نهضة البركان ومانتمناه ان ينجح الكونغولي في اجتياز امتحان الكرة التونسية .
& خط الوسط الهلالي بصراحة يفتقد مهارة وحرفنة روفا من أجل تمويل خط الهجوم بالكرات المريحة .
& وضح بأن أسلوب التدريبات الطويلة من الدفاع لخط الهجوم ليس المناسب للهلال على الإطلاق.
& والملاحظ في مباراة بترو اتلتيكو بأن أي كرة قادها الهلال عن طريق التمريرات القصيرة المتبادلة شكلت خطورة على المنافس .
& ويافلوران ياود ام فلوران جغم الترجي مهما كلف الأمر من مشقة وعنت هو مانفهمه ونقبله في الجولة القادمة فقط لا غير.
& نتطلع دائما لهلال قيافة فايت العرب والافارقة مسافة .
& حتى وآن خسر معركة أنغولا فإنه لم يخسر حرب الأبطال بعد.
& ويظل الهلال الرقم الصحيح بالكرة السودانية وغيره الكسور والبواقي .
& وأخيرا احمد الله كثيرا انني حي ازرق .

قد يعجبك أيضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد