خطوط عريضة في نسخته الجديدة…. قراءة في ملف الانتخابات والشارع السياسي

0
951

علم السودان
يعتبر برنامج خطوط عريضة الذي يقدمه تلفزيون السودان واحداً من البرامج
التي تشكل شراكة بين الصحافة المقروءة والمرئية عبر إستضافته لعدد من
رؤساء تحرير الصحف اليومية وكتاب الرأي العام لتحليل ماتتناولته الصحف من
اخبار وتقارير وحوارات،وفي نسخته الجديدة إستطاع البرنامج ان يحجز مقعدا
في الخارطة البرامجية التلفزيونية وان يجذب له عدد من المشاهدين نسبة
لمايقدم من طرح موضوعي وتحليل بمهنية لقضايا الساحة السودانية بإبرازه
للرأي والرأي الاخر.
ويمكن القول ان برنامج خطوط عريضة من ابرز البرامج التي درجت ادارة
التلفزيون على توظيفها لملائمة متطلبات مرحلة الانتخابات حيث يركز
البرنامج على الاخبار والتقارير والمقالات التي تتعلق بالشان السياسي وكل
ما تتناوله الصحف عن الانتخابات للعام2015م
وابان المعد فضل الله رابح  ان البرنامج جاء نتاج فكرة قديمة للتوأمة بين
الصحافة المقروءة والمرئية واستطاع ان يثبت وجوده من خلال فترات
الاستفتاء والانتخابات من خلال  تقديمه لخدمة متكاملة ومحايدة بشفافية
ومناقشته لأهم القضايا السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية
المهمة التى تفيد القارئ،واضاف رابح ان البرنامج يستعرض كافة الصحف
اليومية ويستقبل المقترحات عبر صفحته الالكترونية بالفيس بوك،وقال ان
نسخته الجديدة شهدت تطوراً في الشكل والمحتوي،بينما يري منتج البرنامج
ياسر يوسف ان خطوط عريضة يشكل حلقة الوصل بين جمهور المشاهدين ومايدور في
البلاد من احداث مختلفة ويتطرق لكافة الاراء بتجرد ومهنية.اما مخرج
البرنامج عادل عوض يقول  ان البرنامج عرف بأشكال كثيرة واسماء منها (قالت
الصحافة) و(حصاد الصحافة) و(اقوال الصحف) وتطورت اشكاله الي ان استقر عند
شكله الحالي الذي يعتبر نمزجاً لتناول وتحليل الصحف ويري عادل ان نجاح
البرنامج مرتبط ارتباطاً كبيرا بهمة فريق العمل ورغبته وارتباطه بالعمل
الصحفي وتجانسه فيما بينه لتقديم خدمة متميزة للمشاهد،ومايميز البرنامج
في نسخته الجديدة هذه استخدامه لتقنية خالط الصورة (المكسر) والتي شكلت
إضافة لجماليات الشاشة،وقال عادل  في المستقبل لدينا عدد من الطموحات
لتطوير البرنامج حيث نسعي لتوظيف التقنيات الحديثة التي تطرأفي مجالات
الانتاج التلفزيوني لتطوير البرنامج ونسعي لإحداث نقلة فيه من خلال
إستضافات عبر الستلايت لكتاب اعمدة وصحفيين محليين وعالميين للتعبيرعن
رؤيتهم في مايدور في الساحة السياسية السودانية من قضايا خلال كتاباتهم
إضافة الي الضيف الموجود اساسا في الاستديوان كما نسعي لإدخال نظام
التصفح الالكتروني المباشر عبر مواقع الصحف لنستعرض (البي دي اف )، بينما
قا ل مقدم البرنامج محمد الامين دياب ان المحك الحقيقي يتمثل في كيفية
تناول وتحليل الخبرالذي يتطلب  توفر زخيرة معلوماتية كبيرة عند المقدم
للعودة بذاكرة المتلقي وعملية تسهيل الربط بين هذه المواضيع والخبر
الرئيسي،واضاف دياب ان  جمهور خطوط عريضة تعود علي ان تناقش القضايا
بكثير من الجراءة والمهنية مشيراً الي ان البرنامج تصله هواتف من احزاب
المعارضة تشيد بمهنيته وتناوله للقضايا بحيادية وشفافية ،ويري دياب ان
تجربة  خطوط عريضة لابد ان تقف عندها كل التلفزيونات الوطنية وهي جديرة
بان تكون حولها دراسة لان التوفيق بين ان تكون مقدم برامج في تلفزيون
وطني وان تكون مهنياً كان صعباً ولكنه متوافر في خطوط عريضة .

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك