خفايا غوارديولا (1): من هو المتسبب الأول برحيل بيب عن برشلونة؟وممن هرب؟

0
691

ساهم الصحفي الإسباني مارتي بيرارناو بالكشف عن تفاصيل كثيرة تتعلق بمسيرة غوارديولا منذ أيامه الأخيرة في برشلونة وصولاً لنهاية موسمه الأول مع بايرن ميونيخ إضافة لخفايا مثيرة تتعلق بشخصية المدرب وهوسه بكرة القدم وطريقة تعديله لأساليبه ونقلها للاعبيه ليطرح كتاباً بعنوان “الموسم الأول لغوارديولا في بايرن ميونيخ” علماً أن دار “أطلس” كانت قد قامت مؤخراً بنشر النسخة العربية منه.

كتاب بيرارناو كشف عن الكثير من التفاصيل الخفية سواء من حيث التكتيكات التي اتبعها بيب وتعامله مع لاعبيه وعلاقته بالإدارة لكن بالجزء الأول خصص بيرارناو جزءاً كبيراُ للحديث عن خبايا الأيام الأخيرة لبيب مع برشلونة ومنها اختذلنا بعض العناوين التي لخصت حكاية آخر أيام بيب بناديه الأم.

بيرارناو تحدث عن العلاقة الطيبة التي كانت تربط غوارديولا بلابورتا لكنه أكد أن العمل مع الأخير لم يكن سهلاً مشيراً إلى لعب غوارديولا لدور كبير سواء بنقل التمارين للمدينة الرياضية الجديدة أو تمديد عقد الرعاية للكوادر الفنية وتنسيق تصوير الإعلانات وأخذ القرارات بشأن السياسة المتوجب اتباعها عند أي نزاع مما جعل الإعلام الكاتالوني يلقب المدرب بـ”الرئيس الظاهري”.

ويضيف الكاتب أنه بعد انتهاء رحلة لابورتا تولى روسيل رئاسة النادي مما زاد من مشاكل الإدارة ومن الصعوبات البيروقراطية وإلى جانب ذلك كان الرئيس الجديد يعامل غوارديولا بشيء من عدم الثقة نتيجة تعاون الأخير واتفاقه مع لابورتا سابقاً حتى أن روسيل كان يلقب بيب بغيابه بـ”الدالاي لاما” ويُشاع بأن فكرة الألقاب الستة التي حققها بيب بعهد لابورتا كانت تغيظه أما بدء اتساع الفجوة بين الرجلَين فتم بعد إقناع روسيل لمجموعة من الشركاء المندوبين لاتخاذ إجراءات قانونية ضد لابورتا بوقت امتنع فيه روسيل عن التصويت وهنا كانت بداية سلسلة من خلافات طويلة انتهت بالوداع.

بيرارناو لم يخفِ شعور غوارديولا بالتعب مع نهاية موسمه الرابع ببرشلونة مؤكداً أن دفع بيب للاعبيه لبذل أقصى ما لديهم لسنوات تسبب بالكثير من المشاحنات مع نجوم اعتقدوا بأنهم باتوا الأفضل بالعالم كما أدى هذا لاستنزاف طاقات بيب الذي شعر بالنهاية بحاجة ماسة للراحة.

وربط بيرارناو تفاصيل الحكاية بتصريح غوارديولا الذي أثار الكثير من الجدل صيف 2013 حين قال بأنه أخبر روسيل برغبته الابتعاد بـ6 آلاف كيلومتر عنه طالباً منه أن يتركه وشأنه وهو ما دفع بيب للسفر إلى الولايات المتحدة الأمريكية وقضاء عام كامل بنيويورك تعرض فيه للكثير من الضغوط والمضايقات من ناديه الأم.
اقرأ أيضاً… 5 فوائد يجب أن يجنيها برشلونة من خسارة الكلاسيكو.
هذا التصريح دفع صديق غوارديولا سالا مارتن ليؤكد أن مهاجمة شخص ملتوٍ مثل روسيل لم تكن استراتيجية جيدة لكنه أضاف “في ذلك اليوم كان بيب بحاجة لأن يقول كل شيء، لقد تحمل الكثير لفترة طويلة وبصمت، كان لابد أن يكسر صمته في النهاية”.

بحسب الكاتب أيضاً فإن هذا التصريح أتى رداً على ما حاول برشلونة القيام به للضغط على بيب بعد ما بدأ بنشر الأخبار عن رغبة المدرب بسرقة جوهرة برشلونة ألكانتارا بوقت يقول فيه الكاتب أن النادي الكاتالوني كان يسعى للتخلص من تياغو منذ عام 2011 ليقوم بعدها بإضافة بند بعقده يخفض الشرط الجزائي من 90 مليون إلى 17 مليون يورو لتسهيل مهمة انتقاله.

 

غواردويلا

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك