خليتوا ليهم شنو!!

0
142

تأملات

كمال الهدي |

· عندما تطلب الأمر خطاباً ثورياً لم نتردد مطلقاً في استخدام أقوى مفردات اللغة في انتقاد وكشف مساويء نظام الساقط البشير وتحفيز الفعل الثوري الذي كنا نثق في أنه سيؤدي إلى انتهاء أمد الظلم والطغيان طال الزمن أم قصر.

· وقد استمر هذا الوضع منذ سنوات طويلة ولم يكن وليد ثورة ديسمبر المجيدة فقط.

· وقتذاك لم يفكر أحدنا فيما يمكن أن يؤول له حاله لأن الأزمة كانت أزمة وطن لم تترك معها مساحة للتفكير في شأن خاص.

· أما اليوم وبعد التطورات الأخيرة أصبحنا نفكر بطريقة تجنبنا الخراب والدمار، لأنه خوف على وطن بأكمله لا على حال أو وضع شخصي لهذا الكائن أو ذاك.

· المسئولية تجاه هذا الوطن تحتم علينا القبول بما توصل له من فوضناهم وقبلنا بقيادتهم طوال الأشهر الماضية.

· ولو أنهم تخلوا عن الثوابت لما وجدوا مؤازرة من أحد.

· أما وقد جنح القوم للسلم فتجاوب معهم قادة الثورة، ما كان من الممكن أن نرفض أو نصر على رأينا المتمثل في عدم التفاوض معهم رغم علمنا بأنهم قتلوا أولادنا وبناتنا وشيابنا وأطفالنا المخلصين لتراب هذا الوطن.

· فالمدنية والديمقراطية التي ننادي بها تحتم علينا القبول بما تم.

· ولو فكرنا قليلاً سنجد أن بعض قيادات قوى الحرية والتغيير أنفسهم لم يكونوا راضين مائة بالمائة عن ما تم.

· لكنهم قبلوا بالرأي الذي سارت عليه الأغلبية لأن هذه هي مباديء الديمقراطية التي نسعى لها، ولأن هذا الحل سيجنبنا فقدان المزيد من الأرواح.

· ليس فرضاً على جميع السودانيين أن يقبلوا بالاتفاق الذي تم.

· وليس هناك أسراراً أصلاً، فجميعنا يعرفون أن التطلعات كانت أكبر مما تم انجازه.

· لكن كما ذكرت في مقال سابق هناك معطيات وظروف محددة فرضت علينا الوضع الحالي.

· وبما أن الجميع شاركوا في خطأ تفويت الفرصة الأولى لتحقيق هدف ثورتنا بالصورة التي نريدها، يترتب علي هؤلاء الجميع تقاسم مسئولية تحمل نتائج هذا الخطأ.

· أقول نتحمل النتائج سوياً لأن تصحيح الخطأ بالطريقة التي يراها بعضناً قد يكون كارثياً على الوطن بعد المياه الكثيرة التي جرت تحت الجسر منذ الحادي عشر من أبريل 2019.

· الرفض والتعبير عن رأي مخالف وارد تماماً ومطلوب وصحي للغاية.

· لكن ما أراه غير طبيعي هو أن نهاجم ونشتم ونسب قيادات قوى الحرية والتغيير ونعتبرهم متخاذلين ومتآمرين بعد كل ما عانوه من ضغوط وما قدموه من تضحيات.

· إن فكرنا بهذه الطريقة لن نكون قد تركنا للكيزان الذين ثُرنا ضدهم شيئاً.

· فهم كانوا يرفضون الرأي الآخر بهذا الشكل القاسي.

· كل من خالفهم الرأي اعتبروه كافراً ومندساً ومخرباً لا يريد الخير للبلد، مع أنه ما من كاره لهذا البلد وأهله سواهم.

· من حقك أخي أو أختي الرافضة للاتفاق بشكله الحالي أن تعبر عن رأيك، شريطة أن يكون ذلك بكل أدب ودون تخوين للآخرين.

· الأمر الآخر بالغ الخطورة الذي لاحظت أن الكثيرين مستمرون فيه وكأن شيئاً لم يكن هو السخرية والاستهزاء والإساءات.

· فما جرى اسمه اتفاق بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي الذي نعتبره حتى اللحظة قاتل ثوارنا ما لم يثبت لنا في التحقيقات غير ذلك.

· لكن وطالما أن الاتفاق تم بين الطرفين فإن ذلك يحتم علينا كحادبين على مصلحة الوطن أن نتخلى عن لغة السخرية والاستهزاء بأعضاء هذا المجلس في الوقت الحالي على الأقل.

· قلتها من قبل وأعيدها مجدداً وبشكل أقوى وأشد أن السخرية والاستهزاء لن تحقق لنا ما نريده.

· وبعد أن اتفق الطرفان يبقى الطبيعي والمألوف هو ألا نخرب على من ارتضينا قيادتهم طوال السبعة أشهر الماضية مجهوداتهم.

· ما يجري في هذا الجانب لا علاقة له بأدب الثورة.

· فالشهداء الذين نطالب جميعاً بالقصاص من قتلتهم لم يضحوا بالحياة الغالية من أجل هذا، بل قدموا أنفسهم مهراً لتخليص الوطن من الظلم والطغيان والفساد ومن أجل تكريس أدب جديد.

· خرجوا بصدورهم العارية من أجل الحرية والسلام والعدالة.

· وطالما أن قادة الحراك الثوري الفاعل خطوا أول خطوة في اتجاه تحقيق شعارات الثورة يصبح لزاماً علينا أن ندعمهم في هذا التوجه إلى حين أن يثبت لنا عكس ذلك من الطرف الآخر.

· من غير المعقول أن يفرح بعضنا، ولو جزئياً بالاتفاق، وفي ذات الوقت يهاجمون ويسخرون من أعضاء المجلس العسكري الذين باتوا شركاء لنا شئنا أم أبينا.

· فقط نرجو من رئيس ونائب رئيس المجلس مساعدتنا باتخاذ الخطوات التي تلائم التطورات الجديدة واستخدام اللغة الملائمة.

· ولنعلم جميعاً أن للإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي دوراً لا يقل خطورة عن البندقية.

· ولو تذكرون فقد لعبت صحيفة حسين خوجلي (ألوان) دوراً رئيساً في تقويض الديمقراطية وتهيئة الأجواء لانقلاب الساقطين السفلة في عام 89.

· كما ساهمت جريدة الطيب مصطفى (الانتباهة بشكل كبير في فصل الجنوب.

· ولا ننسى أيضاً أن كتابات الطيب مصطفى والرزيقي والهندي عز الدين وآخرين كانت وراء المذبحتين في 8 و29 رمضان.

· نخلص من ذلك إلى خطورة الكلمة وأثرها الكبير في تشكيل الرأي والتأثير في الأحداث.

· وإن واصلنا في هذا الاتجاه الخطير لن نكون قد تركنا شيئاً لأعداء هذا الوطن وإنسانه.

· من الغفلة بمكان أن نقدم لهم عوناً كبيراً بهذا الشكل.

· فهم سيكرسون آلتهم الإعلامية لإعاقة أي خطوة من شأنها أن تصلح حال البلاد والعباد.

· واهم من يظن أن الأمور ستمضي بسلاسة نحو غاياتها.

· فسوف يحاول هؤلاء نشر الشائعات وأظن ذلك قد بدأ فعلياً بالحديث عن مجموعة مؤثرة في قوات حميدتي ترفض الاتفاق الذي تم.

· والعاقل يعرف أن هذه القوات قوات حميدتي وحده.

· ومن غباء إعلام الكذب والإفك والضلال أن يحدثنا عن مجموعة مؤثرة يقودها شقيق حميدتي يزعمون أنها ستناهض الاتفاق بكل الوسائل.

· ما تقدم تأكيد على أن إعلام المخربين والحاقدين على إنسان هذا الوطن لن يسكت.

· لهذا مؤسف جداً ومحزن للغاية أن يساهم من تحملوا الأذى وضحوا بالغالي والنفيس طوال السنوات الماضية مع هؤلاء دون قصد ويمهدوا لهم الطريق لتسميم الأجواء.

· ثورتنا مستمرة ولن تتوقف بمجرد اتفاق.

· ولعلكم قد طالعتم كلمات القيادي بالحرية والتغيير مدني عباس الذي قال ” إن فشلنا نحن فالشعب قادر على اعادة انتاج خياره بنفسه”.

· فلماذا نظن أن كل شيء قد انتهى بمجرد الاتفاق الذي لم يقبل به بعضنا ليبدأ هؤلاء البعض في ممارسة التخريب ولو بدون قصد!!

· حتى تستمر الثورة علينا أن نعي جميعاً أن المرحلة الأصعب سوف تبدأ بتوقيع الاتفاق.

· الدور الإعلامي سيكون حاسماً جداً ومؤثراً في تحديد مسار الأحداث.

· وما لم نتعامل بمسئولية ونراقب ونضغط على الطرف الآخر من أجل تنفيذ الاتفاق كاملاً سنكون مغفلين نافعين صراحة، لأننا سوف نقدم لجماعة الثورة المضادة ما يريدونه على طبق من ذهب.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك