خوفي منك

0
64

مشاوير

حسن عبد الرحيم

=تمر حياة الانسان بالكثير من المتغيرات التي قد تقلب حياته وتؤثر في اختياراته وقناعاته. وقد ترغمه الظروف على تبني قناعات جديدة ما كان يتقبلها في السابق.
= وهذا أمر طبيعي بالنسبة للانسان الذي يتقلب مع تقلب الحياة. =ولكن يجب أن يعلم أن هناك فرقاً كبيراً بين القناعات وبين الثوابت في حياة الانسان كالعقيدة والاخلاق والقيم الفاضلة. والتنازل عن القناعات مشكلة كبرى نعيشها في زمننا هذا
.= وتتبدل القناعات بين ليلة وضحاها. =والكل يعمل من أجل ارضاء غروره أو ارضاء الآخرين وبعضهم يتحدث بعيداً عن قناعاته التي يتحدث عنها ومبادئه التي يقول انها ثابتة ولكنها تتحرك وتتحول مثلما يفعل تلفزيون السودان
=أو تتحرك بسرعة الصاروخ نحو الأسفل أو القاع مثل الهلال الذي يعاني ما يعاني هذه الأيام من خلال مباراة الوصل الاماراتي =والتنازل عن المبادئ بلا شك يعتبر جبن وضعف وتغيير القناعات جهل او مصلحة. =فأنت بهذه التناقضات تظهر شخصية متناقضة تماماً لشخصيتك.. مما يجعل الناس يطمعون فيك.. لانك صاحب تنازل دائم وحلقة اضعف في كل المواقف. وتتبدل قناعاتك مع كل حدث.
= ولا تكون قناعاتك ثابتة على أرض صلبة.. بل ثابتة على مصلحة. فالتناقضات في بلدنا كثيرة والمواقف المخزية لا تحصى ولا تعد.
=وفي زمننا الحالي باتت المعادن الأصيلة عملة نادرة.. وأصبحت كلمة (معدنك أصيل) أو (معدنك ذهب) باعتبار أن الذهب معدن لا يبلى ولا يصدأ واصبحت كلمة نادرة هذا إن اردنا استخدامها كوصف لشخص يستحقها.
= أصحاب المعادن الأصيلة تظهر في المواقف وهي اصلاً صناعة المواقف حينما تتحرك وفق قناعات وثوابت. ‫(‬مصالح) اليوم هي التي (تطلى) المعادن هي التي تغيير الوانها بل هي تجعل من كان معدنه (ذهباً) وسمعته بين الناس عالية تسمو تجعله يتحول إلى معدن يعلوه الصدأ وتحوله من ذهب إلى نحاس. وأن أردت تلميع الذهب فعليك أن تصهره.
=ولكن للأسف في زمننا هذا يتحول الذهب إلى نحاس وبدون عمليات صهر وبدون حرارة عالية فالمصلحة تحوله..
= التفكير في المكسب الشخصي تجعل الشخص يتخلى عن الكثير من مبادئه ويدوس عليها ويتحول لمعدن رخيص.
=لذلك على الانسان الا يتحول عن مبادئه ويتنازل عن ثوابته وقيمه وانتمائه حتى لا يتحول من نظيف إلى قذر.
=إن الطفيليات التي ظهرت مؤخرا جعلت الكثيرون يغيرون ويبدلون مواقفهم والتي يبدو انها مواقف مهتزة ومهترئة وغير ثابتة. =إن الحشائش التي نمت بعد أن رعاها البعض خلال الفترة الماضية كبرت ونمت وتسلقت وأصبحت مثل شجرة اللبلاب. =واحاطت بمن رعوها وجعلتهم بعيدين عن الآخرين… وباتو هم المتحكمين في القرارات وهم الذين يحددون لهم بوصلة الاتجاه.
=هذه الطفيليات هي التي باتت تتحكم في فينا وهي التي تتخذ قراراتها وتنفذ اجندتها. =السودان الان بة الكثير من شجر اللبلاب وسط الضعفاء الهشين الذين يبدلون ويغيرون مواقفهم في رمشة عين (وفي رمشة عين ابعدوك ياحبيبي)
وحليلوهو
اخرالمشاوير
،، يجب ان يعلم الجهابذة بالتلفزيون القومي ان اسمة تلفزيون السودان وليس تلفزيون المجلس العسكري
، ولماذا يصر التلفزيون علي استضافة اشخاص من النظام السابق يحاولون الباسهم ثوب الثورة
، الثورة القادمة ستكون علي التلفربون القومي
،، غني الرائع وردي خوفي منك ولاادري لماذاتزكرتها وانااتابع ماتقوم به الحرية والتغيير من تخبطات لاختياراعضاءالمجلس السيادي ورغم أنني من اشدالمعجبين بهم وتضامنهم ووحدتهم ولكن يبدوان الهالة الاعلامية التي احاطت بهم جعلت البعض منهم يغتر ويفتري واحتدالصراع فيمابين ابناءالبيت ااواحد
،، كل مانخشاة ان تتسبب هذة الصراعات في وادالديمقراطية التي قدمت العديدمن الاسر فلذات اكبادها.
، اتمني ان تعود الحرية والتغيبرعلي ماكانت علية ايام الثورة
،، والاانناسنغني لهم
خبر طازج
خوفي منك

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك