د. احمد آدم عضو مجلس ادارة الأولمبية السودانية يكشف المستور: مؤامرة مدبرة وأياد خفية وراء إبعادي

0
540

عضو مجلس ادارة الأولمبية السودانية يكشف المستور:
دكتور أحمد آدم: مؤامرة مدبرة وأياد خفية وراء إبعادي من الأكاديمية
العمل بالاولمبية أصبح طارداً وظهرت التكتلات والمضايقات وتصفية الحسابات
أداء اللجنة الأولمبية الحالية ضعيف جداً مقارنة بالدورات السابقة
غياب أمين المال ثلاث سنوات يثير التساؤلات وهذا لايتطلب اللجوء للدولية
رفيدة محمد احمد
عقد مجلس ادارة اللجنة الاولمبية السودانية اجتماعاً بقاعة الاكاديمية الاولمبية حيث ناقش عدداً من المواضيع المختلفة أبرزها الجمعية العمومية العادية والتي تقرر قيامها في الثالث والعشرين من يناير المقبل والتي سوف يسبقها اجتماع مجلس ادارة في التاسع من ذات الشهر لمناقشة الترتيبات النهائية لانعقاد الجمعية وتطرق الاجتماع لعدد من القضايا التي تهم الاولمبية.. ولمعرفة مايدور في أروقة الاولمبية السودانية التقينا بعضو مجلس ادارة الاولمبية السودانية دكتور أحمد ادم الذي أكد وجود عدد من الاخفاقات داخل اللجنة مع وجود تكتلات مشيراً الى ان هنالك مؤامرة مدبرة وأيادي خفية كانت وراء إبعاده من الأكاديمية الاولمبية نتيجة لمخالفته واعتراضه على عدد من الاشياء بالاولمبية السودانية ولمعرفة مادار كان الحوار التالي:
الجمعية العمومية
في سؤالنا عن مخرجات اجتماع مجلس ادارة الاولمبية الاخير قال دكتور احمد ادم: تم تكوين لجنة لمقابلة الاتحادات من أجل عقد الجمعية العمومية العادية للأولمبية السودانية في حالة تحيد المفوضية وأضاف قائلاً: اندهشت لهذا المبدأ باعتبار اللجنة الاولمبية تلجأ للمفوضية في بعض القضايا وأحيانا يبعدونها وحتى الان لا ندري وضع المفوضية حتى الان مشيراً الى ان لجنة التحكيم سبق وان استدعت بعض قادة الاولمبية في قضية تهم اللجنة رفضوا المثول أمامها بحجة ان ليس من حقها المراقبة وفي الفترة الأخيرة ظهر اللجوء للمفوضية وأحيانا يتم تجاهلها وهنالك أشياء خفية لا نعلمها.
مؤامرة مدبرة لابعادي
تحدث دكتور أحمد آدم عن إبعاده مؤخراً من الاكاديمية الاولمبية والتي كان مديراً لها وقال: بكل صراحة هنالك ايادي خفية لابعادي ومؤامرة مدبرة من البعض وكان تغيير اللجان المساعدة حجة لابعادي وبعد ان تم إبعادي لم نر عملاً لأي لجنة تذكر والمقصود كان الابعاد وحتى الان لايوجد تفعيل للجان، وأضاف دكتور احمد ادم: راضٍ عن اداء عملي في الفترة الماضية بالاكاديمية مشيراً الى انهم نفذوا اكثر من مائة فعالية بالاضافة لعدد من الاعمال وكنا على استعداد لتقديم الكثير من البرامج ولكن واجهتنا بعض الاعتراضات خاصة من جانب سكرتير الاولمبية السودانية وقال هنالك عدد من الاشياء كنا نتصدى لها في اجتماعات الاولمبية وهذه التصحيحات فيها نقد ايجابي للعمل بالاولمبية ولكن يبدو انها لم ترض بعض الاخوة بالاولمبية بجانب المذكرة التي قدمت للمفوضية وكنا جزءاً فيها وكانت هذه الاشياء إحدى الاسباب التي أدت لابعادي من الاكاديمية واشار الى ان اداء اللجنة الاولمبية الحالية ضعيف جداً مقارنة بالدورات السابقة وأدائها أقل بكثير.
المفوضية والمالية
أكد دكتور احمد ادم ان إشراف المفوضية الاتحادية على الجمعية العمومية للاولمبية السودانية الأخيرة ووجود قادة الاولمبية الحاليين جاء باشراف المفوضية الاتحادية وفي حالة عدم اشرافها تكون الاولمبية ليس لها وجود اطلاقا ووجودها غير صحيح.
وقال أحمد ادم: من الاشياء التي كانت سبباً في ابعادنا حديثنا عن غياب أمين مال الاولمبية ثلاث سنوات وكيفية الصرف ومراجعة الحسابات واضاف قائلاً: قد يسألنا البعض عن كيف يدار العمل بدون أمين مال وعدم وجود أمين مال يشكك في كيفية صرف المال وحتى نحمي أنفسنا يجب ان تكون هنالك حلول وتغيب أمين مال لا يتطلب اللجوء للدولية والقانون واضح واذا فرغ أي منصب يجب ان يتم ملء المنصب حتى لايكون هنالك فراغ ومنذ ان تقدم أمين المال باستقالته قرابة ثلاث سنوات لم يتم انتخاب آخر لذات المنصب ولازال المنصب خالياً مما أدى لكثير من التساؤلات.
وتحدث دكتور احمد عن النظام الاساسي الموجود حالياً وبصدده تم تكوين الاولمبية الحالية هل تم الغاءه وهل أصبح هنالك جديد الغى النظام القديم ! وفي حالة العمل بالنظام القديم لابد من العمل به بناءً على الأساسيات الموجودة فيه الى ان يتم تغيير النظام والعمل بالجديد.
وقال: هنالك كثير من الاتحادات غير راضية بما يدور في الاولمبية وهنالك عدد من الاتحادات رضيت بما جاء في الاجتماع الاخير وأنا أقول سيادة الدولة يجب ان تكون حاضرة تحت مظلة وزارة الشباب والرياضة والمفوضية اذا فعلاً كان يهمهم الوطن.
تصفية الحسابات
أوضح دكتور أحمد انهم جاءوا للاولمبية وكان هدفهم تحقيق العمل الاولمبي ووضع السودان كدولة لكن تلاحظ في الاونة الأخيرة تأثير الانتخابات الأخيرة على العمل بالاولمبية وأصبح العمل بالاولمبية طارداً وظهرت التكتلات والمضايقات وتصفية الحسابات لذلك اصبح العمل بالاولمبية صعب وان اختلفت الاراء يظل العمل الاساسي تطوير العمل الأولمبي بالسودان.
تطوير وترقية الهوكي
وتحدث دكتور أحمد آدم عن الهوكي بصفته سكرتير الاتحاد السوداني للهوكي مشيراً الى انهم أقاموا عدداً من كورسات التأهيل في مجال التدريب والتحكيم وأبرزها الكورس الذي أقيم مؤخرا بالتضامن مع السلطة الاقليمية بالفاشر بمشاركة عدد من المدربين والحكام ويسعى الاتحاد لتنظيم كورس بكلية التربية الرياضية بالخرطوم لمزيد من التأهيل وأكد مشاركتهم في كل الالعاب التي تنظمها وزارة الشباب والرياضة بالخرطوم بمشاركة البنين والبنات. وتقدم دكتور أحمد ادم بالشكر لوزارة الشباب والرياضة بولاية الخرطوم لمنحهم معدات رياضية خاصة بالمنشط مشيراً الى انهم تلقوا دعوة من بعض الاندية بالخرطوم للانضمام للهوكي كما أكد استلامهم خطاباً من المدير التنفيذي بالاتحاد الافريقي للهوكي يفيد بتبرعهم بعدد من المعدات الخاصة بالمنشط وسوف يتم استلامها في القريب العاجل وأشار الى غياب السودان عن اجتماعات الاتحاد الافريقي الأخيرة التي أقيمت بجنوب افريقيا بسبب اعتذار الوزارة.

 

دكتور احمد ادم

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك