رئيسا الاتحاد الأفريقي والعربي للرماية يتحدثان لـ(كورة سودانية)

0
464

رماية رئيس الاتحاد العربى للرماية

المصري حازم حسني: الرياضة حققت مافشلت فيه السياسة ويكفي أنها جمعت الشعوب

الرامي الأولمبي يحتاج لـ5 مليون دولار.. والسودان به كوادر ويحتاج لدعم الدولة

هدفنا التطور وليس الربح.. وتنظيم البطولة العربية جاء بصورة احترافية

الكويتي العتيبي: الكويت تهتم بالقدم.. والانجازات تحقق عن طريقة الرماية

تحدث المصري حسام حسني رئيس الاتحاد الأفريقي للرماية والكويتي دعيد العتيبي رئيس الاتحاد العربي للصدى عن استضافة السودان للبطولة العربية للرماية وأشادا بالتنظيم الرائع الذي صاحب حفل الافتتاح وذكر حاسم حزسني رئيس الاتحاد الأفريقي أن السودان يمتلك كوادر لكنه يحتاج إلى دعم الدولة مشيراً إلى أن الرامي الأولمبي يحتاج إلى 5 مليون دولار وقال إن الرياضة حققت ما فشلت فيه السياسة ويكفي أنها جمعّت بين الشعوب وأبان أن الهدف النهوض برياضة الرماية وليس الربح مبيناً أن تنظيم البطولة بالسودان جاء بشكل احترافي فيما قال الكويتي دعيع العتيبي رئيس الاتحاد العربي إن الرماية تحتاج للدعم والاهتمام لافتاً إلى أن الكويت تهتم بكرة القدم أكثر بيد أن الانجازات تتحقق في مجال الرماية وهذا يعود لاهتمام الدولة بالمنشط.
نظام ممتاز واحترافي
قال حازم حسني رئيس الاتحاد الأفريقي للرماية إن البطولة العربية للرماية فيها ثلاث نقاط ادارية وفنية وتنظيمية وتم تحقيق ذلك بامتياز بالسودان مشيراً إلى أن حفل الافتتاح جاء ممتازاً ويليق بمستوى السودان وقال: اعتقد أن هذه البداية لتنظيم بطولات قادمة وأفاد حسني أن الافتتاح نال اعجاب الدول العشرة المشاركة في البطولة والتي تضم 200 رامي بجانب الاداريين ورؤساء البعثات وأضاف: العاملين بالسودان وعلى رأسهم اتحاد الرماية قاموا باعداد الميدان واعتقد أن الميدان يليق بالسودان وأشار إلى أن قرارهم باختيار السودان لاستضافة البطولة جاء منذ وقت مبكر وكشف أن البعض كان يتخوف من فشل قيام البطولة بالسودان مبيناً أن السودان أثبت عكس ذلك ونجح في التنظيم وأشار إلى أن حضور عشر دول للمشاركة في البطولة يؤكد نجاحها واستمر المصري حازم في حديثه: بصفتي رئيساً للاتحاد الأفريقي يشرّفني حضور البطولة التي اعتقد أنها ظهرت بمستوى رائع وبشكل احترافي واعتقد أن الاتحاد السوداني اجتهد في اخراج البطولة بالشكل المطلوب وأبان أن العميد سيف الدين ميرغني رئيس الاتحاد السوداني قام بمهام كثيرة وأثبت السودان قدرته على استضافة أي بطولة وظهر التلاحم والتعاون بين الدول العربية فكانت الروح العربية ولمست روح المحبة والإخاء عندما وجدت علم السودان يرفرف في حفل الافتتاح وهذا يؤكد تعاضد الدول العربية وأشار حسني إلى أنهم سعدوا كثيراً بما قدمه السودان للدول العربية المشاركة في البطولة.
التعاون والترابط بين الشعوب
قال حازم حسني رئيس اللجنة الفنية للبطولة إن الاجتماع الفني للبطولة جاء وسط أجواء هادئة وتم التخطيط لجميع النواحي الفنية وكانت الأسئلة ايجابية وتشير إلى حُسن التنظيم وأشار إلى أن الرماية العربية ومنشط الرماية في أي دولة يحتاج للدعم المالي مبيناً أن الرامي الأولمبي يكلّف 5 مليون دولار وهذا يؤثّر على نظام أي دولة في العالم.. واستمر حسني في الحديث: اذا نظرنا لهذه التكلفة فهي عالية على الرغم من قلة الموارد والدعم تسعى بعض الدول لتحقيق الانجازات في مجال الرماية لافتاً إلى أن الدول العربية بها رُماة دوليين وضرب مثلاً بمصر وذكر أن الرامي محمد اسماعيل صاحب انجازات في بندقية ضغط الهواء بجانب نورهان الحاصلة على المستوى الأوروبي وأضاف: ايضاً هناك بعض الانجازات التي حققتها مصر وأشار إلى أن الدول العربية بها خامات تحتاج للدعم من الناحية العلمية والتطور على الرغم من قلة التمويل وأبان أن بعض الدول تعمل كل مافي وسعها من أجل الرماية العربية وتحقيق مالم تحققه السياسة وأفاد حازم حسني أن الرياضة أصبحت تجمع بين الشعوب وتجعلهم في بوتقة واحدة وساهمت في حل العديد من المشاكل العرقية والسياسية العالقة بين الدول وطالب حازم الدول العربية باقامة جميع أنواع الرياضة لتوطيد العلاقات للوصول إلى المستوى العربي الذي يليق بنا كدول عربية.
البطولات ودورات التأهيل
اعتبر حازم حسني رئيس الاتحاد الأفريقي للرماية أن الرماية السودانية بها كوادر ممتازة بيد أنها تحتاج للدعم من الجهات المسئولة وتحتاج إلى البنيات التحتية والدعم المعنوي والمادي حتى تستطيع اقامة عمل متكامل يجعلها مؤسسة كمثيلاتها في الدول الأخرى وقال: حتى نستطيع أن ننظم بطولات أفريقية باستمرار يجب أن تكون هنالك بنيات تحتية جيدة يشرف عليها المسئولين عن الدولة وأفاد أن البطولات الأفريقية تحتاج إلى ميادين عديدة وضرب مثلاً بالسودان وقال: اذا أراد السودان تنظيم بطولة لابد من تجهيز الملاعب والبُنى التحتية للرماية وأفاد أنهم كاتحاد أفريقي لا يبخلون على أي دولة في جانب اقامة الدورات التأهيلية وجاهزين في مصر لاستضافة الدولة التي ترغب في المشاركة والتأهيل.. وأبان حازم حسني أن الهدف من الرماية ليس الربح وإنما دعم الأخوة العرب لمواكبة ما يدور في تطور المنشط مشيراً إلى أن الاتحاد المصري للرماية تأسس عام 1950 وحصل على عدد من الميداليات الأولمبية وقال: مصر ليست بها حضارة بل تاريخ وحضارة متقدم لافتاً إلى أن هناك العديد من الكورسات والدورات التي تُقام باستمرار وتضم رُماة مميزين وأفاد أن مصر أكدت استضافتها للبطولة الأفريقية في فبراير المقبل بمشاركة عدد من الدول الأفريقية وذكر حسني أن ما قدمته مصر في مجال الرياضة كثير جداً ونوّه إلى أنهم يسعون إلى تنظيم عدد من المنافسات من أجل تحقيق المزيد من الانجازات لمصر ونصح رئيس اللجنة الفنية للبطولة العربية الرماة بأن يستفيدوا فنياً من البطولة وأن يتبادلوا الخبرات مع نظرائهم في الدول الأخرى مشيراً إلى أنهم يعملون على أن تكون الرماية أسرة واحدة تجمع الدول وتحقق الوحدة وأن يكون التعاون والترابط حاضراً بين الجميع من أجل المساهمة والنهوض بالمنشط.. وتقدم حازم حسني بشكره للاتحاد السوداني للرماية لاستضافته للبطولة والعمل الجاد من أجل انجاحها وسعيه لتوفير ملاعب مُهيأة لاقامة المنافسات ووعد بتقديم الدعم والمساندة للاتحاد السوداني من أجل النهوض أكثر بالمنشط في السودان.

رئيس الاتحاد الافريقى للرماية
اعداد للأولمبياد
كشف الكويتي دعيد العتيبي رئيس الاتحاد العربي للرماية أن البطولة الحالية المقامة في السودان تأتي في اطار الاعداد الجاد للأولمبياد وقال: اعتقد أن استضافة السودان للبطولة لأول مرة حققت نجاحاً بعد أن شاركت فيها العديد من الدول العربية مبيناً أن البطولات واستمرار النشاط مهم للرُماة حتى تأتي في اطار الاعداد لأولمبياد الشباب بالصين مشيراً إلى أن البطولة العربية الحالية يشارك فيها 200 رامي وتُقام فيها منافستي المسدس وبندقية وستكون خير اعداد للمشاركة في البطولة الأفريقية بالقاهرة الشهر وأشار إلى أنه يتقلد منصب رئيس الاتحاد الكويتي للرماية وعضوية الاتحاد الدولي بجانب رئاسة الاتحاد العربي للرماية وقال العتيبي إن الرماية بالكويت تُعتبر من أنجح الألعاب بعد أن حققت ميداليات أولمبية في سيدني ولندن عن طريق البطل فهيد الديحاني وقال إن الرماية الكويتية وجدت الدعم من الشيخ أحمد الصباح أمير الكويت ولديها بُنى تحتية مميزة ساهمت في تطور المنشط وأشار رئيس الاتحاد العربي للرماية إلى أن الرماية في الكويت متقدمة وشهدت طفرة كبيرة وقال إن المنشط في السودان لو وجد القليل من الاهتمام لحقق انجازات وأفاد أنهم في الاتحاد العربي يسعون إلى الوقوف كلف كل الاتحادات العربية ودعمها من أجل تحقيق النجاح والانجازات وكشف أن الكويت تشارك بستة لاعبين في البطولة الحالية مبيناً أن هناك عدد من اللاعبين مرتبطين بمشاركات أخرى بالكويت وأشار إلى ان كرة القدم في الكويت تجد اهتمام أكبر من المناشط الأخرى الا أننا حققنا انجازات على صعيد الرماية وأشاد رئيس الاتحاد العربي بالسودان وبتنظيمه للبطولة والاستقبال وطالب الجميع بالتكاتف والتعاون من أجل تحقيق المزيد من الانجازات في الفترة القادمة.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا