رئيس اللجنة الفنية بالاتحاد الأفريقي للجمباز يتحدث لـ(كورة سودانية)

0
457
عبد الاله رزيق

عبد الاله رزيق: تأهيل الكوادر يقود إلى التطوير.. ومستمرون في التعاون مع الاتحاد السوداني

نسعى إلى تطبيق الجمباز الايقاعي بالسودان قريباً.. والمقارنة بين أجهزتكم ومعدات الاتحادات الأخرى معدومة

كورة سودانية:رفيدة محمد احمد
تحدث عبد الاله رزيق رئيس اللجنة الفنية بالاتحاد الافريقي للجمباز لصدى المناشط عن العديد من القضايا التي تهم منشط الجمباز ولفت إلى ان الدورة التأهيلية في مجالي التدريب والتحكيم الهدف منها التطوير ونوّه إلى أن تأهيل الكوادر يسهم في التطور وقال إن الجميع يكفيه ان يتعلم لغة واحدة (لغة القانون) واعتبر أن السودان تنقصه المعدات والأجهزة الحديثة مشيراً إلى أن الأجهزة الموجودة في السودان لا يمكن مقارنتها بأجهزة الاتحادات الأخرى وشدد على أهمية سلامة اللاعبين وأكد تعاونهم مع الاتحاد السوداني لتطوير المنشط أكثر مع تطبيق الجمباز الايقاعي للسيدات قريباً.
تأهيل الحكام والمدربين
قال عبد الاله رزيق الخبير الدولي ورئيس اللجنة الفنية التابعة للاتحاد الأفريقي والمشرف على الكورس الدولي لتأهيل حكام ومدربي الجمباز بالسودان إن الهدف من الدورة تأهيل أكبر عدد من الحكام والمدربين لمنشط الجمباز ونوّه إلى أن قانون اللعبة يتغير بعد كل دورة اولمبية ولذلك لابد من دورات وكورسات للمواكبة وقال: قررنا اقامة كورس بالسودان من أجل متابعة التطورات في القانون والمواكبة لافتاً إلى أن هناك تغييراً في المدربين والحكام بالسودان ورأى أن جهاز التغيير اتضح في بطولة الجمهورية للجمباز واعتبر أن هناك متابعة دقيقة لمنافسات الجمباز في الاستعراض وجهاز الحركة مبيناً أن الجميع أصبح يتكلم بلغة واحدة وهي لغة القانون مع معرفة كل ما يدور في الجوانب القانونية من أجل تفادي الأخطاء وقال: من خلال متابعتي للبطولة لاحظت أن هناك عدداً كبيراً من اللاعبين أجادوا الحركات الاستعراضية بشكل جيد وكذلك كان هناك توحد في النقاط من جانب الحكام المشاركين في ادارة المنافسات وهذا شئ مبشر وأكد عبد الاله رزيق ان الجهود ستستمر من أجل تنظيم دورات تأهيلية خلال المرحلة المقبلة بالسودان خاصة في جانب التحكيم من أجل اجتياز التحكيم الدولي للجمباز واكد تعاونهم مع السودان لتطوير المنشط وأشار رئيس الاتحاد المغربي ورئيس اللجنة الفنية بالاتحاد الأفريقي للجمباز أن السودان تنقصه الاجهزة المتطورة ونوّه إلى أنه لا يمتلك أجهزة قانونية لممارسة هذا المنشط وقال: سنناقش هذا الأمر مع الاتحادين العربي والأفريقي وسنركز على دعم الاتحاد السوداني ولفت إلى اجتماع الاتحاد الأفريقي والدولي المنعقد الخامس عشر من مايو المقبل بروما وتوقع أن يتم طرح هذه القضية من خلاله وقال: هذا الاجتماع يناقش الاعانة وتشجيع الاتحادات للنهوض برياضة الجمباز وطالب الخبير الدولي الاتحاد السوداني الاتصال بالسفارة الصينية من أجل دعمه بالمعدات بالذات خاصة وأن الصين من الدول المتطورة في منشط الجمباز وقال إن السودان اذا وجد القليل من الدعم سيكون في مقدمة الدول في هذا المنشط على اعتبار انه يملك مواهب جيدة على هذا الصعيد ولفت عبد الاله إلى أن المقارنة بين الأجهزة في السودان والاجهزة في الدول الأخرى تكاد تكون معدومة وقال: الأهم من كل ذلك سلامة اللاعب وأشاد بالمستوى الذي ظهر به السودان في بطولة الجمهورية الأخيرة وأكد أنهم اذا حصلوا على الاهتمام اللازم فإنهم سيحققون انجازات للسودان.
تعاون وعمل جاد
أشار عبد الاله إلى اللقاء الذي جمعه برئيس الاتحاد السوداني للجمباز مولانا محمد عثمان خليفة بقطر وقال: أكدنا كاتحاد مغربي وأتحاد افريقي تعاوننا مع السودان فيما يتعلق بتطوير الكوادر وتأهيلها سواء في التدريب والتحكيم واتفقنا على أن تكون هناك دورات مستمرة وهذه الدورات بالتأكيد ستساعد على التطور في السودان وأكد الخبير الدولي أن جهودهم ستستمر وأنهم حريصون على تطبيق الجمباز الايقاعي للسيدات بالسودان مشيراً إلى مشاركة العديد من السيدات في كورس التأهيل والتدريب الدولي وقال: هذه المشاركة ايجابية وتشجع على تطبيق الجمباز الايقاعي وأضاف: تأهيل الكوادر بالتأكيد يقود للتطور وبعدها تكون هناك تغييرات في المنشط وهذا التغيير يشمل اللاعبين والحكام والمدربين لكن لابد من أن تكون هناك صالة رياضية متخصصة للعبة الجمباز ونوّه إلى أن اللاعب يحتاج إلى تدريب لمدة أربع ساعات يومياً على الأقل وأشار إلى أهمية الاهتمام باللاعبين ودعا إلى تحضير جيد قبل مشاركة السودان في البطولة العربية بالكويت في الفترة من الثامن إلى الثالث عشر من مايو المقبل وقال إن الدورة التأهيلية على حسب القانون تستمر لمدة ثلاثة أيام لذلك الدورة التأهيلية التي أُقيمت بالسودان مؤخراً كانت كافية لتطبيق قانوني التدريب والتحكيم وأثنى الخبير الدولي على الدارسين واكد أن هناك عدداً كبيراً منهم حصلوا على درجة عالية كما أثنى على مشاركة السيدات وعبّر عن سعادته بزيارة السودان والاشراف على الدورة التأهيلية وقال: العديد من الدارسين أثبتوا كفاءة وهؤلاء ينتظرهم مستقبل كبير وأظهروا قدرة على الاستيعاب من خلال الدراسة ووجود أشخاص بهذا المستوى والفهم يساعد بالتأكيد على تطوير منشط الجمباز بالسودان وقال عبد الاله إن السودان يعتبر بلده الثاني مشيراً إلى أنه لم يتخوف على الاطلاق من الحضور وأوضح أن هناك اعلاماً يعكس صورة سالبة عن السودان مبيناً أنه يعلم الوضع جيداً في السودان وقال: الهدف من الزيارة تحقق وأضاف: وجدنا كل تقدير واحترام كما إن الأمن متوافر ولم تكن هناك أي مشكلة ورأى السودان سيكون لديه مدربون وحكام على مستوىً عالٍ وقال: قبل ان أكون مدرباً كنت مربياً والتربية مطلوبة قبل الرياضة.

المشاركة

أكتب رد

أدخل تعليقك من فضلك!
أدخل إسمك هنا من فضلك